المحتوى الرئيسى

قتيلين و1300 مصابا في احتجاجات تعز اليمنية

04/04 07:45

صنعاء : قتل شخصين وأصيب ما يزيد علي 1300 آخرين جراء إطلاق الرصاص عليهم من القوات الأمن اليمنية والتي استخدمت أيضا الغازات المسيلة للدموع خلال تفريق مظاهرة الأحد بالقرب من مبنى محافظة تعز.ونقلت قناة "الجزيرة" عن الناشط الحقوقي وأحد شباب الثورة مجيب طه في اتصال هاتفي مع القناة من تعز "إن الشباب خرجوا بمسيرة سلمية احتجاجية لتجديد مطالبهم بإسقاط النظام حيث اعترضهم بلطجية النظام والأمن المركزي وأطلقوا عليهم الرصاص الحي والقنابل الغازية والقنابل المسيلة للدموع".وذكرت وكالة رويترز أن القتيلين كانا ضمن نحو عشرة أشخاص أصيبوا بالرصاص أثناء المصادمات في تعز.من جهته قال مدير المستشفى الميداني بساحة الحرية بتعز الدكتور صادق الشجاع إن نحو 900 متظاهر أصيبوا بحالات اختناق جراء إلقاء قوات الأمن قنابل غاز قال ناشطون إنها سامة إضافة إلى قنابل مسيلة للدموع ان حالة 20 منهم حرجة.وأفاد مراسل الجزيرة في تعز أن المواجهات بدأت عندما اعترضت مجموعة ممن يوصفون بالبلطجية مسيرة للمحتجين قرب مبنى المحافظة في طريقهم إلى ساحة الحرية.وقال المتظاهرون إن مسيرتهم كانت تهدف إلى دعوة المواطنين للعصيان المدني، وإن عددا كبيرا من المحال أغلقت أبوابها استجابة لهذه الدعوة.وفي محافظة لحج بجنوب اليمن، ذكر مراسل الجزيرة أن جنديين لقيا مصرعهما وأُصيب جنديان آخران ومدني في اشتباكات دارت صباح الأحد في منطقة الملاح بين قوات الجيش والأمن من جهة ومسلحين يُعتقد أنهم من الحراك الجنوبي من جهة أخرى.ودانت جماعة الحوثيين في بيان لها النظام اليمني واتهمته بارتكابه انتهاكات بحق المعتصمين من أبناء ساحة الحرية.واتهمت الرئيس علي عبد الله صالح بتلقي الدعم من جهات تعطيه الضوء الأخضر لقمع الشعب اليمني وأكد البيان بقاء الحركة على موقفها المساند لمطلب إسقاط النظام وبالنضال السلمي.أما أحزاب اللقاء المشترك، فدانت سقوط ضحايا وقالت إن الاعتداءات على المعتصمين تأتي ضمن ما سمته مسلسل جرائم اتهمت الرئيس اليمني ونظامه بارتكابها منذ أكثر من شهرين.وأضافت ان جرائم الاعتداءات على المعتصمين في كافة المحافظات لن تسقط بالتقادم وأن المسئولين عنها سيلاحقون أمام القضاء الوطني والدولي.من جهته دعا الرئيس صالح الأحد إلى إنهاء العنف، في إشارة إلى أنه لا يعتزم الاستقالة قريبا.وطالب صالح في لقاء مع مؤيدين زائرين من محافظة تعز ائتلاف المعارضة بإنهاء الأزمة.وأضاف "نحن على استعداد لبحث التداول السلمي للسلطة في إطار الدستور أما ليّ الأذرع فغير وارد على الإطلاق".وعرضت قناة "الجزيرة" صورا لمقابلات مع أشخاص يقولون إنهم من أعضاء المجلس المحلي لمدينة عدن اليمنية يدلون فيها باعترافات بأنهم استلموا مبالغ نقدية من الأمين العام للمجلس لقاء مشاركتهم في المسيرات المؤيدة للرئيس اليمني والتي وصلت إلي 60 ألف ريال يمنيتاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 4 - 4 - 2011 الساعة : 6:20 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 4 - 4 - 2011 الساعة : 9:20 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل