المحتوى الرئيسى
worldcup2018

مصدر قضائى: واقعة هدم الأضرحة ستقيد ضد مجهول

04/04 19:46

استمعت نيابة قليوب برئاسة محمود مصطفى إلى أقوال النقيب أمثل حرحش معاون مباحث قليوب، فى واقعة هدم الأضرحة، والذى أكد أن هدم الأضرحة ببعض المساجد مجرد عمل تخريبى من مجموعة بلطجية ليس لهم أى انتماءات دينية أو سياسية ولا علاقة لهم بالسلفيين، ولم يتم القبض على أى منهم. وأضاف فى أقواله، أن مباحث القسم تلقت حتى الآن بلاغات بهدم وتكسير 9 أضرحة بالمساجد، والأهالى لم يجزموا أثناء تقديمهم البلاغات بأنهم شاهدوا أحدا يقوم بالهدم وإنما معظمهم قدم البلاغ وقال فيه إنه سمع أن السلفيين هم الذين وراء هدم الأضرحة والبعض قال إنهم اكتشفوا هدمها. كانت النيابة العامة أجرت معاينة لأضرحة المساجد التى تم هدمها بمنطقة قليوب، وهى مساجد "سيدى عبد الرحمن" و"سيدى يوسف" و"سيدى عبد الله شحاتة" و"سيدى عبد المتعال" و"سيدى الرداد" إضافة إلى 4 أضرحة أخرى، وتبين من المعاينة التى أجراها شريف عبد الله وكيل النيابة وجود كسر فى الأضرحة المصنوعة من الأخشاب وبعض الأعمدة التى تحيط بها ولا يوجد نبش أو رفات لأن تلك الأضرحة عبارة عن رمز فقط للقبور. كان مأمور قسم قليوب تلقى بلاغا برقم 810 إدارى لسنة 2011 يتهم بعض السلفيين بهدم الأضرحة الموجودة بعدة مساجد بحجة أنها حرام شرعا ووجودها بدعة، وبعرض البلاغ على النيابة أمرت بسرعة تحريات المباحث وأجرت معاينة للأضرحة المبلغ بهدمها. وأكد مصدر قضائى فى قليوب لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم حفظ البلاغات بهدم الأضرحة ضد مجهول، لأنه لا يوجد حتى الآن أى متهمين فى القضية ومعظم البلاغات التى يقدمها الأهالى لا يتهمون أحدا فيها، وإنما يقولون إننا سمعنا أن السلفيين هم وراء هدم الأضرحة. وأضاف المصدر، أن تهمة نبش القبور لا تنطبق على المتهمين إذا تم ضبطهم فى تلك القضية لأن هذه الأضرحة ليست قبورا ولا يوجد بها أى رفات طبقا لما ثبت من المعاينة التى أجرتها النيابة، وثبت منها أنها عبارة عن رمز فقط للقبور ومصنوعة من الخشب وبالتالى ما تم هدمه خشب وليس قبورا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل