المحتوى الرئيسى

السويس مدينة المقاومة والأضرحة تروي قصص”سيدي الغريب” والأربعين ولياً.. وتتوعد من يتجرأ على هدم أضرحتها

04/03 23:49

السويس – سيد عبداللاه:” لو فى راجل يقدر يهدم الاضرحه فى السويس ييجي باعتى قوته وهيشوف رد السوايسه” هكذا همس وجهر أهل السويس خلال صلاة الجمعة الماضية أثناء تعليقهم على تكرار حوادث هدم الأضرحة في محافظات عدة أولها القليوبية.وأكد السوايسة في مداخلاتهم مع محرر البديل الذي تعمد مجادلتهم في الحوار أنهم لن يتفاهموا مع أي شخص يحاول الاعتداء على أضرحة المدينة, وسيعتبرونه عدواً مهما كانت جنسيته أو ديانته يريد محو تاريخ السويس.وقالوا إن هدم بعض الأضرحة فى الجمهورية ما هى إلا أفعال خارج الدين ولا تمت للدين الاسلامى بصلة, مستدلين على كلامهم بأن مسجد النبى صلي الله عليه وسلم يشتمل على قبره وقبر أبى بكر وعمر بن الخطاب.وأضاف عدد من أهالي السويس أن هادمي الأضرحة يستدلون بحديث لم يفهموا معناه وهو: “لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد من دون الله” موضحين أن الحديث يؤكد على حرمة ربط الصلاة بالقبور, أما المسلمون فلا يتخذون قبور أوليائهم وجهة يسجدون لها مستدلين بحديث آخر ( اللهم لا تجعل قبرى وثناً يعبد ).والسويس مدينة المقاومة كما يشتهر عنها.. هي أيضاً مدينة الأضرحة فبهاعدد كبير من الأضرحة مثل(سيدي عبد الله الغريب – سيدي عبد الله الأربعين – سيدي فرج – سيدي مشيمش), بل إن الثقافة الشعبية السويسية تربط بين عزيمة وصمود أهلها الذين صنعوا منها عاصمة للمقاومة وبين الأضرحة التي يرون أنها حصون دفاع عن المدينة, فالسويس باعتقاد كثيرين محروسة بفضل دعوات وبركات الأولياء لاسيما سيدي الغريب وسيدي الأربعين… قصص الوليين الصالحين محفورة في ذهنية السوايسة, تتناقلها الأجيال وتلوكها الألسن وقت الشدائد والصعاب لشحذ الهمم, تعزفها السمسمية ويتغنى بها الشعراء.. حتى المكان يعترف بهما فمقام سيدي الغريب سميت منطقته عليه, وكذلك مقام سيدي الأربعين .ويروي أهالي السويس أن الولي “سيدي عبد الله الغريب” اسمه الحقيقي “أبو يوسف بن محمد بن يعقوب بن إبراهيم بن عماد” وكان قائدا عسكريا عرف بالتقوى والزهد وحضر للسويس على رأس فرقة عسكرية لمحاربة قطاع الطرق من القرامطة الذين قطعوا طريق الحج وهددوا أمن المسافرين, وعندما علم بذلك عبد الله المهدي مؤسس الدوله الفاطميه في بلاد المغرب قام بإرسال حمله عسكريه بقيادة أبي يوسف بن محمد بن يعقوب بن إبراهيم بن عماد وتقدم نحو بلبيس ومنها الي القلزم ( السويس حالياً ) عام 320 هجرية والتقي مع القرامطة في معركة حاسمة عند القلزم, واستشهد في المعركه ليلة الجمعه 17 من ذي القعده عام 320 هجرية, ودفن فى الضريح الذى أقامة السوايسة له الآن مع أربعة من مشايخ الصوفيه الذين كانوا معه في المعركه وهم الشيخ عمر والشيخ أبو النور والشيخ حسين والشيخ الجنيد.وعبد الله الغريب هو كنية الشهرة التي أطلقها أهل السويس على المقاتل التقي الغريب, مرجعين ذلك إلى أن البشر كلهم عبيد الله لذا فهو عبد الله,وحضر فى مهمة تتعلق بتأمين طريق حجاج البيت الحرام، أما لفظ الغريب فلكونه ليس من أبناء السويس وإنما ترجع أصوله إلى المغرب .ويطلق علي المنطقه التي يوجد بها مسجد ضريح سيدي عبد الله الغريب بحي الغريب وهو من أشهر وأقدم الأحياء في السويس, ويتبارك أهل المدينة بهذا الولي الصالح ويطلقون عليه ( حامي السويس الغريب ) وكان اهل المدينه اثناء الحرب والثورات التى مرت بها وحتى فى مباريات كرة القدم ينادون ( حامي السويس ياغريب ) تباركا به.ويعتقد بعض المؤرخين أن سيدي الغريب هو السبب وراء تسمية القلزم بالسويس وذلك لأنه كان ينادي على الناس أثناء معركته مع القرامطة ويقول “أقدموا سواسية ترهبون أعداء الله”.وأصبح قبر القائد الفاطمي بعيد وفاته مزارا لحجاج بيت الله الحرام وبه بئرا للسقاية, ومن بركات هذا المكان أنه في حرب 1973 وعندما حاصر اليهود المدينة وقطعوا عنها المياه الحلوة من ترعة الإسماعيلية لإجبار المدينه على الإستسلام, تفجر فيها أحد الأبار القديمة لتروي أهل السويس وأبطال المقاومة الشعبية أثناء الحصار.وقام الخديوي عباس ببناء مسجدا علي قبر البطل الفاطمي ثم قامت حكومة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتجديد المسجد وتوسعة الميدان, ونقلت في المسجد الجديد رفات الولي الصالح عبد الله الغريب وزملائه المشايخ الأربعه وقد عثر في قبره أثناء توسيع المسجد علي لوحة رخامية كتب عليها [بسم الله الرحمن الرحيم " اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا! شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم " ..هذا قبر ابي يوسف يعقوب بن محمد بن ابراهيم بن عماد] ويتناقل أهل السويس قصة عجيبة عن نقل رفات سيدي الغريب أثناء توسعة المسجد, حيث يؤكدون أنه عند البحث عن الرفات لم يجدوا أي شيء, مما دفع البعض للتشكيك في قصة سيدي الغريب واعتبروها حكايه خرافيه ليس لها أساس من الصحة, إلا أن القائد الفاطمي جاء في المنام في رؤيا للشيخ حافظ سلامة وأخبره أنهم يحفرون في المكان الخطأ ودله علي المكان الصحيح وبالفعل أخبر الحاج حافظ القائمين علي العمل بالمكان الصحيح كما شاهد في الرؤيا وحفروا ووجدوا جثمانه كما هو لم يتحلل وبجواره قدمه التي قطعت أثناء المعركة كما كان يحكي أهل السويس .واعتبر السوايسة يوم العثور على الرفات يوم عيد لهم, مؤكدين أن التراب الذي خرج من حفر قبره به كانت رائحته كالمسك. سيدي الأربعين هو ولي آخر يقدره السوايسة ويعتبرون ضريحة من أهم ملامح تاريخ المدنية, وترجع قصه مسجد سيدي الأربعين إلى أربعين وليا صالحا قدموا للسويس من مدن شمال أفريقيا ( المغرب والجزائر وتونس), وعندما توفي آخرهم دفن في ضريح بناه أهل السويس له.ويقول أهل السويس أن الأوليا الأربعين قدموا إلى المدينة مع بدء حفر قناة السويس وكانوا رجالا صالحين ومجاهدين قاوموا نظام السخرة وهونوا كثيرا علي العمال العاملين في الحفر, وعلموهم الكثير من أمور الدين فالتف الناس من حولهم إلى أن ماتوا واحدا تلو الآخر, وأطلق الأهالي على آخرهم لقب الاربعين ودفنوا جميعا فى مكان واحد فبنى أهل السويس لهم ضريحا ومسجدا فى مطلع القرن الماضي وسمى المكان الشعبى باسم حي الأربعين.وبني أهل السويس فوق مقبرتهم مسجدا بالتبرعات الذاتية في عام 1910 وتم تجديد وتطوير المسجد بعد ذلك في عهد الثوره ليصبح علي هذه الصوره الحاليه مسجد وميدان سيدي عبد الله الاربعين.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل