المحتوى الرئيسى

حديث الصباح

04/03 23:18

تزايدت في السنوات الأخيرة ظاهرة العنف ضد النساء حتي تحولت إلي هاجس يورق الجميع وبرغم الجهود التي قامت بها منظمات المجتمع المدني للتحذير من خطورتها ومن عقوبتها فان لم تستطيع أن تكون ذات فاعلية كبيرة‏‏حتي الان. وقد تعددت الأرقام التي تم الإعلان عنها بشأن اكثر جرائم العنف خطورة واقصد بها جرائم الاغتصاب والتحرش الجنسي والعنف الزوجي والتي انتشرت بصورة مفزعة في السنوات الأخيرة والتي ينبغي مواجهتها بعقوبات رادعة وغليظة نظرا للغياب الامني في الشارع المصري وعدم وجود رجال الشرطة بشكل كاف في مختلف محافظات مصر. وإذا كان المجلس العسكري قد أعلن مؤخرا عن صدور قانون يشدد العقوبات ضد الاغتصاب والتحرش الجنسي ضد المرأة فأننا في المقابل ينبغي ان يلعب الاعلام دورا للقضاء علي هذه الجريمة. لقد تلقيت كثير من الاتصالات والايميلات تطالب بسرعة أصدار القانون من جانب النساء إلا أن ثمة مطلبا آخر أطالب به وهو أن تمتلك الفتاة والمرأة الإرادة للإبلاغ عن هذه الجرائم حيث لا يتم في معظم الحالات الإبلاغ عنها لاسباب منها وجود ثغرات يفلت الجاني منها من العقوبة الجنائية ومنها طول فترة التقاضي والضغوط التي تمارس علي الضحية من قبل الطرف الآخر للتغاضي أو لتخفيف العقوبة ومنها طريقة الكشف أو اثبات الجريمة من قبل غير المتخصصين مما يمثل نوعا من العذاب النفسي للمجني عليها وفي كل الأحوال فإننا نأمل أن يصدر هذا القانون سريعا وأن ينتشر الأمن بسرعة في شوارعنا حتي نقضي علي هذه الجرائم البشعة. المزيد من أعمدة منى رجب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل