المحتوى الرئيسى

في الصميمبين الاعتذار‮.. ‬والمواجهة‮!!‬

04/03 22:46

حسنا‮  ‬فعل الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء‮  ‬بمبادرته السريعة بتقديم الاعتذار‮  ‬للشعب التونسي‮  ‬الشقيق‮  ‬وحكومته وللاعبي‮  ‬النادي التونسي‮  ‬وللحكم الجزائري علي ما حدث من عدوان همجي في مباراة الزمالك والنادي الإفريقي‮  ‬باستاد القاهرة‮.. ‬ولكن من سيعتذر لمصر وشعبها وثورتها علي هذه الجريمة‮  ‬التي تمثل‮  ‬أكبر إهانة يمكن ان‮  ‬تلحق‮  ‬بنا‮  ‬في وقت يحتفل العالم كله‮  ‬بمصر وثورتها،‮ ‬وتسعد الامة العربية كلها بعودة‮  ‬الشقيقة الكبري الي مكانها ومكانتها‮..  ‬من الذي سيعتذر‮  ‬لمصر عن هذه الإهانة‮. ‬وهل يكفي الاعتذار؟‮!‬المشهد في الملعب كان مؤسفا ولكنه بالتأكيد ليس شغب‮  ‬الملاعب‮  ‬الذي نعرف حدوده‮.. ‬اننا هنا امام فلتان‮  ‬أمني وعصابات‮  ‬لا علاقة‮  ‬لها بالكرة بل هدفها‮  ‬التخريب،‮  ‬وتواطؤ لإدخالها‮  ‬الملعب،‮ ‬وقصور‮  ‬أمني فادح لم يعد ممكنا‮  ‬ان يستمر‮. ‬والنتيجة‮  ‬هذه المهزلة الاخلاقية التي كان من الممكن لولا‮  ‬لطف‮  ‬الله ‮  ‬أن تتحول الي كارثة يسقط فيها المئات من القتلي والجرحي‮.‬باقي الصورة اخطر بكثير‮..  ‬فما حدث‮  ‬لا‮  ‬يمكن فصله عن محاولات لا تتوقف‮  ‬من فلول النظام السابق لضرب الثورة والتحريض‮  ‬ضدها وتعطيل سيرتها،‮ ‬محاولات لم تتوقف من مسيرة ميدان مصطفي‮  ‬محمود الي موقعة الجمل الي إثارة‮  ‬الاحتجاجات الطائفية الي بث الرعب ونشر البلطجة‮  ‬في‮  ‬الشارع‮  ‬المصري‮.‬وما حدث لا‮  ‬يمكن‮  ‬فصله عن الوجه الآخر‮  ‬للبلطجة‮  ‬التي تتم‮  ‬تحت ستار من تدين زائف‮  ‬يحاول من خلاله‮  ‬البعض اختطاف الثورة وإعادتنا للقرون الوسطي‮  ‬واقامة دولة تتفرغ‮  ‬لهدم الأضرحة وقطع الآذان وتكفير المسلمين وغير المسلمين‮.‬ان اللقاء‮  ‬بين فلول‮  ‬النظام‮  ‬السابق وبين دعاة الظلام والاظلام أمر حتمي‮. ‬والمسافة ليست بعيدة بين البلطجة‮  ‬التي امتدت من موقعة الجمل الي موقعة‮  ‬ستاد القاهرة،‮ ‬وبين البلطجة التي بدأت‮  ‬بفتاوي التكفير وامتدت لقطع الآذان وهدم الاضرحة‮!!‬والسؤال‮: ‬أين الدولة من كل ذلك؟ ولماذا الصمت من البعض والتواطؤ من البعض الآخر؟ وهل يستمر التعامل مع الموقف بمنطق المهادنة وجلسات المصالحة،‮  ‬أم‮  ‬تبدأ المواجهة قبل فوات الأوان‮ ‬‮  ‬بالقانون وبروح الثورة؟‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل