المحتوى الرئيسى

آخر عمودبساطة وإنسانية القذافي

04/03 22:46

حتي اللحظة‮.. ‬لم‮ ‬يتمكن رئيس المخابرات الليبي أبو زيد عمر من تنفيذ أمر القذافي بتصفية وزير الخارجية الليبي‮: ‬موسي كوسا،‮ ‬الذي‮ ‬يقيم حالياً‮ ‬في لندن بعد أن طلب حق اللجوء السياسي في بريطانيا احتجاجاً‮ ‬ كما قال علي قمع وقتل الليبيين المدنيين برصاص النظام الحاكم في بلده‮.‬قيل إن سبب تأخير التصفية الجسدية التي طالما مارسها القذافي ضد خصومه أو المنشقين عليه صعوبة العثور علي موسي كوسا نتيجة الحراسة الأمنية المشددة التي وفرتها الشرطة البريطانية لإبعاده عن رصاص عملاء المخابرات الليبية‮. ‬وقيل أيضاً‮ ‬إن أبو زيد عمر دوردة رئيس المخابرات لم‮ ‬ينفذ قرار الإعدام ضد كوسا حتي الآن لا لشيء إلاّ‮ ‬لأنه شخصياً‮ ‬ أي رئيس المخابرات الليبية ‮ ‬يسعي إلي اللحاق بكوسا في لندن ومعه العديد من كبار المقربين من القذافي‮! ‬المفاجأة المذهلة أن صحيفة‮ »‬ديلي ميل‮« ‬البريطانية نشرت أمس الأول أن سيف الإسلام معمر القذافي‮ »‬يخطط لخيانة والده وتولي منصبه بعد إزاحته،‮ ‬من خلال اتصالات أجراها سيف الإسلام مع المخابرات البريطانية والإيطالية‮«!‬إذا صدقت هذه المعلومات،‮ ‬فإن عزاء القذافي لنفسه أنه كان بعيد النظر عندما وثق في المرأة أكثر من الرجل‮. ‬فأمنه الشخصي سلّمه بين أيدي‮ ‬40‮ ‬فتاة اختارهن‮ »‬علي الفرّازة‮« ‬وعلمهن في أكاديمية عسكرية لا تقبل سوي الطالبات،‮ ‬كما أرسلهن في بعثات خارجية لتلقي دراسات وتدريبات علي أعلي مستوي في كيفية حماية أمن وسلامة قائد الثورة الليبية العظمي،‮ ‬وهو ما قامت وتقوم به الحراسة النسائية وأنقذت القذافي من الموت في العديد من محاولات فاشلة لاغتياله خلال العقدين الماضيين‮.‬مجلة‮ »‬مدام فيجارو‮« ‬ الفرنسية خصصت عدة صفحات،‮ ‬في عددها الأخير،‮ ‬لنشر حكايات عن فتيات القذافي اللآتي آمنّ‮ ‬بشعار واحد‮ ‬يقول‮: »‬نحن نَقتل،‮ ‬و نُقتل‮.. ‬فداء الزعيم والقائد‮«. ‬و مجلة‮ »‬اكسبريس‮« ‬ البلجيكية التقت عدداً‮ ‬من‮ »‬مقاتلات‮« ‬الحراسة النسائية،‮ ‬تحدثن عن حبهن للقذافي والتفرغ‮ ‬لحمايته وسلامته‮.. ‬حتي بعد نشوب الثورة الحالية،‮ ‬و انشقاق الرجال من حوله‮!‬واحدة من المقاتلات الفدائيات اسمها‮:»‬فاتيا‮«‬،‮ ‬وسنها27عاماً بالغت في مشاعرها وعواطفها تجاه القذافي،‮ ‬فقالت‮:‬‮ [‬قائدنا القذافي أعاد لنا الحياة‮. ‬إنني علي استعداد للموت من أجله‮. ‬إنه الأب،‮ ‬و الأخ،‮ ‬و الصديق،‮ ‬الذي‮ ‬يثق فينا ونكاشفه بكل ما في القلب والعقل‮].‬وأضافت الفتاة قائلة لمندوبة المجلة البلجيكية‮:‬‮ [ ‬أنت لا تستطيعين تخيل إلي أي درجة بلغت بساطته وإنسانيته ؟‮!]‬وعلقت المجلة علي ماسمعته من الفدائية المتفانية،‮ ‬فقالت‮:‬‮ [‬بالفعل‮ .. ‬يصعب علينا هذا التخيل،‮ ‬لكننا في الوقت نفسه نطرح سؤالاً‮: ‬ما مصير مقاتلات حرس الرئيس عندما‮ ‬يسقط نظامه؟‮!].‬الإجابة عن السؤال‮.. ‬قد نعرفها‮ ‬غداً‮ ‬أو بعد‮ ‬غد‮. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل