المحتوى الرئيسى

أستاذ الطاقة الذرية: ترقيتى قانونية وبموافقة مجلس إدارة الهيئة

04/03 21:49

ردا على ما نشرته اليوم السابع تحت عنوان "مدرس فى "الطاقة الذرية" يحصل على درجة أستاذ مساعد رغم رسوبه أمام لجنة الترقى"، قال الدكتور وليد زيدان الأستاذ المساعد بهيئة الطاقة الذرية أن د. محمد عزت عبدالعزيز (أستاذ الهندسة الكهربائية) ليس من بين أعضاء اللجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين) التى تداولت موضوع الترقية ولا رئيسا لها، فضلا عن أن سيادته لم يكن من بين المحكمين لأى من الإنتاج العلمى له. وأضاف تقدمت بتاريخ 27/4/2010 بشكوى لرئيس هيئة الطاقة الذرية بشأن تخوفى من التأخير فى منحى الدرجة العلمية (أستاذ مساعد)، حيث أرجأ مجلس القسم البت فى تقرير اللجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين) الخاص بترقيتى دون إبداء أى أسباب لذلك، وبالتالى لم يعرض على مجلس الشعبة أو مجاس المركز وتمت أحالة الشكوى للقائم بأعمال رئيس قسم الضمانات والحماية المادية، وقد قام القائم بأعمال رئيس قسم الضمانات والحماية المادية بالرد على ما جاء بالشكوى وقد تضمن الرد ما يأتى: 1_سبق أن تقدم د.م. وليد إبراهيم زيدان بتاريخ 11/1/2011 بطلب للسيد أ.د. رئيس شعبة التنظيمات والطوارئ النووية للتقدم بالإنتاج العلمى الخاص به إلى اللجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين) للحصول على اللقب العلمى أستاذ مساعد فى الهندسة الكيميائية. 2_قام رئيس الشعبة بإحالة كافة مستندات الترقى طبقاً للقواعد المنظمة إلى رئيس قسم الضمانات والحماية المادية دون إبداء أى ملاحظات. 3_بتاريخ 24/1/2010 عقد قسم الضمانات جلسته رقم (1) برئاسة أ.د. عبد الفتاح عبدالعال (رئيس الشعبة) وحضور كل من أ.د. محمد عزت عبدالعزيز، أ.د. مرسى سيد الطحاوي، أ.م.د. وائل الجمال (مقرراً) واستعرض المجلس الطلب وفحص الإنتاج العلمى المقدم منى ووافق عل تقدمى للترقية، حيث أنه مستوفى لشروط التقدم للحصول على اللقب العلمى أستاذ مساعد فى العلوم الهندسية (تخصص هندسة كيميائية). 4_قام رئيس الشعبة بإحالة ملف الترقية إلى رئيس اللجنة العلمية للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين). وأضاف: بتاريخ 18/4/2010 ورد لقسم الضمانات تقرير اللجنة العلمية بالنص على التوصية بالترقى ونجاح المتقدم فى إطار البحوث المقدمة وتمت الدعوة لانعقاد مجلس القسم مرتين لاستعراض تقرير اللجنة العلمية ولم يحضر أحد فى المرة الأولى، وانعقد المجلس فى المرة الثانية بتاريخ 22/4/2010 وحضره أعضاء المجلس أنفسهم الذين وافقوا فى جلسة المجلس رقم (1) بتاريخ 24/1/2010 على تقدم د.م. وليد إبراهيم زيدان بإنتاجه العلمى، حيث إنه مستوفى لشروط التقدم للحصول على اللقب العلمى، وأبدوا بعض الملاحظات والتى بسببها أوصى مجلس القسم إرجاء إبداء الرأى فى قرار اللجنة العلمية لحين البت فى الملاحظات. وقام القائم بأعمال رئيس قسم الضمانات والحماية المادية بالرد على كل الملاحظات التى أثارها السادة أعضاء مجلس القسم وقام مجلس إدارة الهيئة فى جلسته رقم 2/2010 بتاريخ 12/5/2010 بإستعراض الشكوى المقدمة منى والإجراءات التى تمت للنظر فى تقرير اللجنة العلمية، وكذلك الرأى القانونى للسيد الأستاذ الدكتور المستشار القانونى للهيئة بهذا الشأن. وبعد المناقشات انتهى المجلس إلى القرار الآتى: "وجه السادة أعضاء مجلس إدارة الهيئة أن يطلب من المجالس العلمية المختصة بالمركز القومى للأمان النووى والرقابة الإشعاعية بعرض التقرير الجماعى للجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين) الخاص بالسيد د.م. وليد إبراهيم زيدان وموافاة رئيس الهيئة برأى مجلس القسم والشعبة والمركز بشأن تقرير اللجنة العلمية المشار إليه قبل 15/6/2010 حتى يتسنى العرض على مجلس إدارة الهيئة فى اجتماعه القادم". بتاريخ 9/6/2010 ورد خطاب رئيس المركز القومى للأمان النووى والرقابة الإشعاعية والذى ينص على أن مجلس المركز الطارئ وافق فى جلسته بتاريخ 9/6/2010 على تقرير اللجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين) على منح اللقب العلمى أستاذ مساعد فى الهندسة الكيميائية للدكتور المهندس وليد إبراهيم زيدان. تمت إحالة الملاحظات التى أبداها كل من مجلس القسم والشعبة بشأن موضوع الترقية على السيد المستشار القانونى للهيئة لإبداء الرأى القانونى بشأنها، وقد قام سيادته ببحث الموضوع وانتهى الرأى إلى عرض الملاحظات على مجلس الإدارة لتقرير ما يلى: أولاً: إذا استبان للمجلس أن تلك الملاحظات تتعلق بذات الأبحاث المقدمة من الدكتور المذكور ولها طبيعة علمية وفى تقويم اللجنة العلمية للإنتاج العلمى للمذكور فإنه يجب إعادة عرضها على تلك اللجنة للرد عليها حتى يستكمل عملها من الناحية القانونية. ثانياً: إذا اتضح لمجلس إدارة الهيئة أن تلك الملاحظات تتعلق بمسائل إدارية أو إجرائية لا شأن لها بعمل اللجنة العلمية المذكورة من الناحية الفنية، فإن مجلس إدارة الهيئة يتصدى لها لتقرير ما يراه بشأنها. بتاريخ 23/6/2010 عقد مجلس إدارة الهيئة جلسته رقم 3/2010 وقام باستعراض الآتي: خطاب رئيس مركز الأمان النووى بشأن موافقة مجلس المركز على منح اللقب العلمى أستاذ مساعد فى الهندسة الكيميائية للسيد د.م. وليد إبراهيم زيدان. الملاحظات التى أبداها كل من قسم الضمانات والحماية المادية ومجلس شعبة التنظيمات والطوارئ النووية على تقرير اللجنة العلمية الدائمة للعلوم الهندسية (أساتذة مساعدين). رد القائم بأعمال رئيس الضمانات والحماية المادية على الملاحظات الواردة بمحضر مجلس قسم الضمانات رقم (5) بتاريخ 22/4/2010، الرأى القانونى للسيد الأستاذ المستشار القانونى للهيئة. وقد استبان للمجلس بعد المناقشة أن تلك الملاحظات ليس لها طبيعة علمية وإنما تتعلق بمسائل إدارية إجرائية لا شأن لها بعمل اللجنة العلمية من الناحية الفنية وبناءً عليه اتخذ المجلس القرار الآتى رقم 5/3/2010. "وافق مجلس إدارة هيئة الطاقة الذرية على منح اللقب العلمى أستاذ مساعد فى الهندسة الكيميائية للدكتور المهندس وليد إبراهيم زيدان".مدرس فى "الطاقة الذرية" يحصل على درجة أستاذ مساعد رغم رسوبه أمام لجنة الترقى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل