المحتوى الرئيسى

خبراء اقتصاد: الاستثمار بالبورصة الفترة المقبلة سيحقق مكاسب طائلة

04/03 21:49

أحمد عادل -  تصوير : كريم عبد الكريم Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  دعا مجموعة من خبراء الاقتصاد جموع المصريين إلى الاستثمار بالبورصة المصرية في الفترة المقبلة، لأنها سوف تحقق مكاسب طائلة للمستثمرين، نظرا لانخفاض قيمة كثير من الأسهم، بالإضافة إلي دعم الاقتصاد الوطني، جاء ذلك خلال ندوة "دعم الاقتصاد المصري والبورصة" التي نظمها فريق نوبيا للتنمية البشرية، مساء اليوم الأحد، بالنادي النوبي بالتحرير.وقال حمدي عز الدين، رئيس لجنة الإعلام والتسويق بالاتحاد العام لمستثمري البورصة: "إن الفرصة مواتية الآن للجميع للاسثمار بالبورصة، وخاصة أن قيمة كثير من الأسهم في أدني مستوي شرائي لها، وأوضح أن الطريقة المثلي للاستثمار بالبورصة تكون عن طريق صناديق الاستثمار من خلال شركات الأوراق المالية".وأضاف عز الدين: إن أهم شيء قبل بداية الاستثمار بالبورصة هي، استشارة الخبراء المتخصصين والقراءة الجيدة في مجال الأوراق المالية، ومتابعة حركة الأسهم على موقع البورصة المصرية، بالإضافة إلى البدء بمبلغ بسيط حتى يكون لدى الفرد الخبرة الكافية للاستثمار بمبالغ أكبر.وأوضح شريف جعفر، المدير العام لإحدي شركات الأوراق المالية، "أن البورصة تمثل مصدر دخل إضافي للفرد، رافضا الآراء التي تشبه البورصة بالقمار، لأن الاستثمار بها -على حد تعبيره- مبني على أسس وقواعد محددة ومجال المكسب والخسارة بها غير عشوائي، ولا يمثل ضربة حظ كما يحدث بعمليات القمار".ونبه جعفر أن الاستثمار بالبورصة يجب أن يكون بجزء من الدخل تجنبا لأي أحداث طارئة، ولكي يؤمن المستثمر مصادر دخله، كما حث المصريين على الاستثمار بالبورصة، لأنهم –حسب قوله- أولي من الأجانب وهذه بلدهم وهم أحق بها من أي مستثمر آخر.وأرجع تراجع قيمة الأسهم في فترة ما بعد الثورة، إلى ذعر المستثمرين وعمليات البيع العشوائي التي تمت لتلك الأسهم، نافيا أن يكون ذلك بسبب تراجع أرباح هذه الشركات.وأكد تامر زكي، الأمين المساعد بالاتحاد العام لمستثمري البورصة، أن لجنة الفتح الآمن بالبورصة المصرية، كان لها الفضل الأكبر في تلافي خسائر فادحة عند إعادة التداول بالبورصة مرة أخرى، داعيا المصريين إلى تحقيق مكاسب كبيرة من الاستثمار بالبورصة في الفترة المقبلة.وأشار إلى أن عمليات الاستثمار الفردي تكون باسم الفرد، وهو المتحكم الأول والأخير بكل خطوات التداول على أسهمه بالبورصة، من حيث البيع والشراء، أما المشاركة بالبورصة عن طريق صناديق الاستثمار، فإنها تكون خاضعة لضوابط محددة تضعها الشركة المسؤولة عن الصندوق، ولا يحق للفرد التحكم في أسهمه في تلك الصناديق إلا بعد مدة محددة من قبل الشركة، ولا يتدخل في نوعية الأسهم التي يستثمر أمواله بها، من حيث مجال الشركة التي يملك أسهمًا بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل