المحتوى الرئيسى

جمعة انقاذ الثورة بقلم : احلام الجندى

04/03 20:30

بعد مرور اربعين يوما على تولى المجلس الاعلى للقوات المسلحة ادارة شئون البلاد يشعر الشعب وعلى رأسهم كل من خرج فى ثورة التغيير ببطء تنفيذ مطالب الثورة لدرجة جعلتهم يتشككون فى ان هذا التباطؤ قد يكون منشؤه التواطؤ مع النظام السابق حتى ذهب الظن الى احتمالية وجود اتفاقية بينهما تقضى بتنحى مبارك فى مقابل التعهد بعدم متابعته قضائيا ، كما تنامى الشعور باحتمالية اخرى وهى محاولة التفاف المجلس نفسه على الثورة ومحاولته لغسل وجوه النظام السابق ثم تقديمهم بشكل آخر ، . لذا نادى ائتلاف شباب الثورة، وشباب 6أبريل،و شباب الجمعية الوطنية للتغيير، ومش هنسيب حقنا، والجبهة الحرة للتغيير السلمى، واتحاد شباب الثورة، وحشد، والحزب الشيوعي، ولن نتركهم، وشباب من أجل العدالة والحرية، وصفحتي "كلنا خالد سعيد"، و"إعلاميون أحرار". لحشد ظاهرة مليونية تحت اسم جمعة انقاذ الثورة ، وقد تغيب الاخوان عن هذه المظاهرة متعللين بعدم التنسيق وتأكيدهم ان الاتحاد ضرورة لانقاذ الثورة وسرعة تنفيذ المطالب وان التفرق واستقلال كل فصيل لن يؤدى الى نتيجة ايجابية بل سيصيب الثورة فى مقتل . وقام المتظاهرون برفع شعار "عايزين حقنا.. فلوسنا ودمنا " وجددوا عرض المطالب وهى : محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك واسرته ، وتطهير البلاد من رموز الفساد وعلى رأسهم فتحي سرور رئيس البرلمان السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق وزكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق وغيرهم من حيتان الفساد، . وسرعة تكوين مجلس رئاسي لادارة المرحلة الانتقالية ، واسترداد جميع الاموال المنهوبة من ثروات الشعب ، ووقف تصدير الغاز الى اسرائيل ، وتطهير وتحرير الصحافة المصرية و الاعلام الفاسد الذي يدافع عن المجرمين ويؤيد الثورة المضادة لإجهاض ثورة الشعب وعدم تبعيتها لأي جهاز تنفيذي ، وانتخاب رؤساء مجالس الادارات والتحريرمنهم ،و إلغاء قانون تجريم الاعتصامات، وإلغاء نسبة ال50% بمجلس الشعب للعمال والفلاحين ، وتعديل صلاحيات الرئيس، كما اشترطوا ألا تحل الشرطة العسكرية محل أمن الدولة فى الجامعات ، وأيضا إشراك نائب الأحكام العسكرية مع النائب العام بالتحقيق فى قضايا الفساد، واستبدال رؤساء الجامعات والمحليات والافراج عن معتقلي الرأي، والتأكيد على حرية الرأي والتظاهر السلمي، وعدم العمل بقانون يصدر لتقييد رأي الشعب الذي يستمد الجيش منه شرعيته. والاسراع في مصادرة اموال الطغاة ورجال الاعمال الفاسدين وتجميد ارصدتهم في كافة بنوك العالم واولهم مبارك. وقام أعضاء الاتحاد العام للقوى الوطنية عقب أداء صلاة الجمعة بميدان التحرير بتوزيع استطلاع للرأي على المواطنين المتجمعين داخل الميدان حول المطالب الشعبية المقترحة. وتضمن الاستطلاع 13 مطلبا متنوعا تمثلوا في محاكمة كل من ساهم في قتل شهداء الثورة سواء داخل الميدان أو عن طريق التعذيب من قبل الأجهزة الأمنية، واسترداد جميع الأموال المنهوبة من ثروات الشعب، ووقف تصدير الغاز إلى إسرائيل، والإلغاء الفوري لكل ما تم فرضه من ضرائب على المواد الغذائية، وكذلك الرسوم والضرائب المفروضة على الكهرباء والمياه في الاستهلاك المنزلي، وتطهير وتحرير الإعلام والصحافة المصرية وعدم تبعيتها لأي جهاز تنفيذي وانتخاب رؤساء مجالس الإدارات والتحرير منهم، وتنفيذ حكم المحكمة الإدارية بوضع حد أدنى وأقصى للاجور لضمان العدالة الاجتماعية ، وقاموا بترديد هتافات “الشعب يريد تطهير البلاد” و”الشعب يريد محاكمة السفاح”، ورفعوا لافتات مكتوباً عليها “إحنا الشعب مطلبنا الأساسي مجلس رئاسي مدني عسكري يحقق مطالب ثورة الشعب”، وهددوا بالعودة للتظاهر بميدان التحرير يوم الجمعة القادم إذا لم يستجب المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة الدكتور عصام شرف لمطالبهم . احلام الجندى صباح الاحد 3/4/2011 ahlamelgendy58@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل