المحتوى الرئيسى

مدونون: ضحايا كوسا.. ومصر تدرب ثوار ليبيا

04/03 18:52

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- واصل المدونون العرب اهتمامهم بالقضايا الآنية التي يشهدها العالم العربي، وركزوا عليها بالتحليل والكتابة، وفي مقدمتها الأوضاع في ليبيا، والحالة السياسية في كل من سوريا ومصر.فعلى مدونة "بنغازي"، كتب المدون الليبي ناجي الفيتوري، يقول: "انطلقت ثلاث رصاصات.. لتمزق جسد الكاتب والصحفي والمذيع والداعية الناجح.. الاستاذ محمد مصطفى رمضان.. وذلك عقب انتهائه من اداء صلاة الجمعة.. بمسجد ريجنت بارك بلندن."وأضاف: "رصاصات النكد.. انطلقت بأمر من الشيطان.. لتحيل هذا العرس.. وتحيل هذه اللحظات الجميلة المفعمة بالامن والروحانيات والامان.. والهناء والسكينة والسلام.. الى اجواء من الحزن.. والهم.. والالم.. والغم.. والدهشة.. والتساؤل.. والاستغراب."وتابع قائلا، إن الجريمة "تورط فيها، تنفيذا، كل من بالحسن محمد المصري (28 عاما)، ونجيب مفتاح القاسمي (26عاما)، وهما من اتباع النظام الليبي، وتورط فيها، تخطيطا واعدادا وتدبيرا، كل من: احتيوش فرج احتيوش (احد المشرفين على مؤتمر الاطباء الليبيين الذي عقد مؤخراً)، وعبد القادر المسلاتي، وحسن الاصيبعي، وموسى كوسا وبالقاسم عبد الله، والمبروك القايد، والمبروك ابراهيم صافار، وعياد الاربش، وسعد السنفاز، ومحمد مصطفى المغربي، وخليفة العزابي، وامحمد الحمروني، وكانت هذه المجموعة تُعرف في ذلك الوقت باللجنة الثورية في لندن."أما المدون أحمد سعفان، فكتب على مدونته الشخصية، يقول: " أسعدني أمرين أولهما: هو تعيين الدكتور عبد العزيز حجازي رئيس الوزراء الأسبق ليدير الحوار الوطني، وخاصة بعد الانتقادات التي وجهت لاستبعاد الدكتور محمد ألبرادعي والسيد حميدين صباحي، مرشحي الرئاسة من الحوار."وأضاف: "وهذا يدل على أن الحكومة تريد أن تجعل هذا الحوار مستقلا عن الحكومة، وكذلك أن الدكتور عصام شرف وحكومته يحسون بنبض الشعب ويستجيبون له، ولا يجدون في ذلك غضاضة.. لم تخيب ظننا يا دكتور عصام."وتابع، أن الأمر الثاني "هو الأخبار التي ترددت على وكالات الأنباء بأن مصر تساعد ثوار ليبيا بالسلاح، كما أن القوات المسلحة المصرية أنشأت معسكرات تدريب في شرق ليبيا (تحت غطاء من السرية طبعا)."وعلى مدونة "فري شام"، كتب مدون يسمي نفسه "طبشورة،" تحت عنوان: "حداد،" يقول: "مرّت الأسابيع الأخيرة ثقيلة على قلب كلّ سوريّ تابع أو سمع أو شاهد أو علم عن الأحداث التي شهدتها سوريا في الأسابيع الماضية، والتي راح ضحيتها شهداء اختلطت دمائهم بعبق التراب السوريّ."وأضاف: ".. شهداء زرعت دمائهم في قلب كلّ سوريّ، أشجار حزن ٍ لن تنسى أبدا، أشجارا لن يرتوي حزنها إلا بمحاسبة الفاعلين شرّ حساب، كي لا تكون أنت أو أنا، إبنك أو أبنتي ضحايا الغد، نطالب بمحاسبة من اغتال أحلامهم وشبابهم ودفنها في صندوق الجرائم."ومضى يقول: "ونظرا لأن الحكومة السورية لم تعلن... الحداد على أرواح الشهداء، أعلن عن نفسي، في مدوّنة طباشير، الحداد على أرواح هؤلاء الشهداء، شهداء سوريا بجميع أطيافهم واختلافاتهم." أما المدون المصري، وائل خليل، فكتب على مدونته الشخصية يقول: "في أعقاب التصويت على الاستفتاء (في مصر) وجدنا العديد من اليساريين من يدفعون باتجاه استقطاب حول الموقف من الاسلاميين، وليس حول الموقف من مطالب العدالة الاجتماعية ومطالب الكادحين، وهم بذلك يضرون بالثورة ويضرون انفسهم كفصيل منحاز لمصالح الكادحين."وأضاف: "للأسف نجد البعض يبرز الثورة الايرانية دون النظر في احداثها وتفاصيلها كدليل عام على انقلاب الاسلاميين هناك على حلفاءهم في الثورة، هادفا للتدليل على ضررهم دائما وابدا وداعيا لإقصائهم في اسوأ الاحوال او للتكاتف ضدهم مع اية قوى اخرى في افضلها."وتابع خليل قائلا: "يجب أن نكون واضحين كيسار في ردنا على الليبراليين الذين يريدون ان يقفوا بالثورة عند الحقوق الديمقراطية فحسب.. علينا ان نقول ان الشعب المصري ثار من اجل الخبز والحرية والكرامة الانسانية لكل المصريين، وان اليسار يعني بالتعريف الانحياز غير المتردد لجماهير الكادحين والنضال بدون توقف من اجل اعادة توزيع الثروة ورد الحقوق لأصحابها بعد سنوات من سياسات الليبرالية الجديدة لنظام مبارك (ال معاهوش مايلزموش)، يزداد فيه الأغنياء غنى والفقراء فقرا."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل