المحتوى الرئيسى

سيدورف.. كل ما تكبر تحلى!

04/03 20:48

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) رغم تسجيله هدفين في "ديربي ميلانو" السبت، لم يكن البرازيلي ألكساندر باتو مهاجم ميلان الإيطالي رجل المباراة الأول، في حين ذهبت أغلبية الأصوات إلى الهولندي المخضرم كلارنس سيدورف الذي لعب مباراةً من بين أفضل ما قدم طيلة مشواره المهني. سيدورف الذي احتفل الجمعة بعيد ميلاده الخامس والثلاثين، عاد السبت عشرة أعوام إلى الوراء، وواصل احتفالاته بتجدد شبابه أمام فريقه القديم إنتر ميلان، وساهم بشكلٍ قوي في فوز ميلان على إنتر ميلان بثلاثية نظيفة، ليُصبح الفريق اللومباردي قاب قوسين أو أدنى من لقب الدوري الإيطالي الغائب عنه منذ عام 2004، إذ وسّع الفارق مع الـ"نيراتزوري" صاحب المركز الثاني إلى 5 نقاط. اعتمد المدير الفني ماسيمليانو أليغري على نجمه المخضرم في مهمتين أساسيتين، الأولى إمداد ظهيري الجانب المتقدمين بالكرات التي تسمح لهم بإرسال كرات عرضية، والثانية إيقاف تقدم ثنائي وسط إنتر ميلان ستيبان كامبياسو وتياغو موتا، علاوةً على التسديد على المرمى في حال قدرته على ذلك، أثناء غياب الرقابة عليه. الدرجة النهائية وأثناء المباراة نجح سيدورف في القيام بمهمتيه على أكمل وجه مع الميل قليلاً ناحية الجانب الأيسر، ونجح بتمريراته المتقنة وجهده الوفير، وبمساعدة مواطنه مارك فان بوميل وجينارو غاتوزو، في فرض سيطرة ميلان على مجريات المباراة، ولعل أجمل ما قدمه الكرة التي أرسلها إلى إغنازيو أباتي في الجهة اليمنى ومنه إلى رأس باتو في شباك جوليو سيزار. سيدورف ابن الخامسة والثلاثين عمراً والخامسة والعشرين أداءً استعاد بريقه وتوهجه أمام إنتر ميلان، ولم يمنعه عن ذلك أنه دافع عن ألوان الأزرق والأسود في الفترة ما بين عامي 1999 و2002، فخلع قميص العاطفة وارتدى قميص الواقعية المزدان بألوان الـ"روسونيري". سبق لسيدورف اللعب أيضاً لأياكس أمستردام الهولندي وسامبدوريا الإيطالي وريال مدريد الإسباني قبل أن ينتقل إلى ميلان بعد نهاية كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، وهو اللاعب الوحيد الذي سبق له الفوز بدوري أبطال أوروبا مع ثلاثة فرق مختلفة. بُعد النظر وكان سيدورف عبّر بعد انتهاء المباراة عن فرحته بالفوز على إنتر ميلان، حسبما صرح لموقعه الرسمي الأحد، لكنه أكد أن هذا الفوز ليس هدفه الأول هذا الموسم، بل إن استعادة لقب الدوري الإيطالي هو الهدف الأساسي. وتابع اللاعب الدولي السابق في منتخب "الطواحين": "في بداية الموسم قلت إننا بحاجة إلى وقت لنتآلف. كلما حققنا نتيجةً جيدة تزيد ثقتنا بأنفسنا ونُؤدي بشكلٍ أفضل". وختم: "بإمكاننا فقط القول إن ميلان أقوى من إنتر ميلان في نهاية الموسم إذا فزنا باللقب، ولا يمكننا أن نقول ذلك إذا انتصرنا عليه في الـ (ديربي)". من مهند الشناوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل