المحتوى الرئيسى
worldcup2018

العربى يلتقى الشاب المصرى المفرج عنه فى سوريا

04/03 16:51

استقبل اليوم الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية، المهندس محمد بكر رضوان المفرج عن من قبل السلطات السورية بعد اشتباهها فى تجسسه عليها لصالح إسرائيل، وعقب المقابلة عقدت وزارة الخارجية مؤتمرا صحفيا وجه خلاله رضوان الشكر للرئيس السورى بشار الأسد لإصداره قرار الإفراج كما وجه الشكر إلى وزير الخارجية المصرى العربى ومساعده للشئون القنصلية السفير محمد عبدالحكم والسفير المصرى شوقى إسماعيل والقنصل محمد الفيومى ، مشيرا إلى أن المعاملة كانت جيدة. وعن ظروف احتجازه قال رضوان إنه تم إلقاء القبض عليه يوم الجمعه بالمسجد الأموى أثناء تصويرى للاحتجاجات ككثير من المتواجدين بالقرب من حدوثها ، إلى أن اعترضه شخص ما واقتاده إلى مكان مجهول، نافيا اعترافه بالتجسس لإسرائيل، كما نفى أن يكون تم تكليفه بتصوير الأحداث مقابل 100 جنيه. وأكد المصرى المفرج عنه أنه لم يتعرض للتعذيب، مشيدا فى الوقت نفسه بالمعاملة التى لاقاها من الجانب السورى، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية د. نبيل العربى للاطمئنان عليه كما التقاه السفير المصرى فى سوريا، استطرد قائلا : من حق أى مصرى أن يرفع رأسه لأن لدينا حكومة تخاف على مواطنيها، لافتا إلى أنه لم يقرر بعد العودة إلى مقر عمله مرة أخرى فى سوريا. وبدموع الفرح عبرت والدة المصرى المفرج عنه عن بالغ سعادتها وأكدت أنها كانت على اتصال يومى بالسفير محمد عبدالحكم ، مضيفة أن شعورها لا يوصف بأن الله وقف بجانبها، فيما قال والده بأننا كنا نسمع عن عدم وقوف وزارة الخارجية مع الرعايا المصريين فى الخارج لكنه تبين عكس ذلك ولا أدرى إذا كان الأمر تغير بعد الثورة أم أنها كانت مجرد أحاديث، وشدد على أن السلطات السورية كانت تصر على التعتيم التام على جميع التحقيقات التى جرت مع ابنه ملمتسا له العذر فى ذلك . وقال السفير محمد عبدالحكم إن وزارة الخارجية بعد ثورة 25 يناير لديها روح جديدة وعزم جديد وتصميم على إعطاء الأولوية القصوى لرعاية المصريين فى الخارج، مؤكدا على أن مصر لن تدخر أى جهد فى الحفاظ على مواطنيها ولا يمكن لها أبدا أن تتخلى عنهم، وهو ما عكسه شكل التعامل مع قضية المهندس المصرى . وعن الوضع فى ليبيا قال عبد الحكم إن الوزارة نجحت فى وقت قياسى فى عودة أكثر من 285 ألف مصرى من ليبيا خلال الأيام القليلة الماضية عن طريق الرحلات الجوية والبرية، ولا يمكن للحكومة المصرية ان تتخلى عن رعاياها فى ليبيا، وبات يمكننا الآن أن نقول "ارفع راسك فوق انت مصرى ".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل