المحتوى الرئيسى

وقفـةالبحث عن‏'‏ المؤامرة‏'‏

04/03 16:50

لم تفلح الكوارث والحروب والقضايا المصيرية ذات التأثير المباشر علي حاضر الأمة ومستقبلها في أن تحظي بمثل هذا الاجماع النادر والفريد من نوعه‏,‏ وذاكرة الشعوب تحمل صورا ومشاهد لذلك الاختلاف التقليدي الذي كان يصل في الكثير من الأحيان الي صراع ومواجهات شرسة وحملات اعلامية تطرح الاتهامات المتبادلة والتقاذف بصفات يعاقب عليها القانون‏,‏ وكان ينتهي المشهد دائما بنشر الصور المكللة بالعناق والقبلات ايذانا بهدنة مؤقتة سرعان ما تتلاشي بمرور الوقت‏.‏ هؤلاء القادة ولعقود من الزمان وبدون اتفاق مكتوب فيما بينهم اتفقوا أخيرا علي المؤامرة التي يحذرون منها‏,‏ وضرورة عدم افساح الطريق أمام الجماعات المتطرفة‏,‏ أونشر الفوضي‏,‏ وتقسيم البلاد ليس الي اثنتين فقط وإنما وصل الأمر بأحدهم مؤخرا الي التحذير من تقسيم البلاد لأربعة أجزاء في مواكبة منه للهدايا الممنوحة مجانا لمن يشتري واحدة‏.‏ لم يسأل الواحد منهم نفسه عن حجم الفساد الذي استشري في عهده ليكون وبالا أشد خرابا من أي مؤامرة‏,‏ ولم يكلف واحدا من مستشاريه ومساعديه للكشف عن الحالة الاقتصادية المخزية لشرائح واسعة من الذين أقسم علي رعايتهم‏,‏ وليقارن بين الأموال الهائلة المهدرة بالسرقة الفاضحة والنفوذ والسلطة لتصبح أرقاما فلكية تحتاج الي دراسات نفسية لمعرفة كيف يفكر صاحبها‏.‏ لم يسأل القائد منهم عن تلك الصحراء الجرداء التي كانت الأموال المنهوبة كفيلة بتحويلها الي جنان خضراء لو انفقت في الداخل ولم تبعثر تبذيرا وسفها علي الفاسدين ورفقاء السوء‏.‏ لن نتحدث عن التكامل العربي الذي تجاهله هؤلاء القادة الذين أذلوا شعوبهم بالقيود الصارمة في العمل والتنقل وكسب لقمة العيش‏,‏ وعن القضايا المصيرية التي تراوح مكانها وتفقد أوراقها الرابحة‏,‏ ولكن نسأل عن أية مؤامرة كانوا يتحدثون عنها بعد ذلك كله‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل