المحتوى الرئيسى

وقفة اعتذار أمام السفارة التونسية عن مباراة الزمالك

04/03 21:19

كتب- أحمد الجندي، الإسكندرية- محمد مدني: نظَّم عددٌ من النشطاء وقفةً، عصر اليوم، أمام سفارة تونس؛ تضامنًا مع فريق الإفريقي التونسي، معربين عن أسفهم لما حدث من اعتداءات مؤسفة لا علاقة للمصريين الأحرار بها، في مباراته مع فريق الزمالك المصري.   وأكد منظمو استقبال الفريق التونسي بالقاهرة أن فلول النظام البائد والقوى المضادة للثورة تعمَّدت إفساد المشاعر الطيبة بين الشعبيْن المصري والتونسي، مناشدين الشعب التونسي الصفح عما حدث من أحداث مؤسفة في مباراة فريق الزمالك أمس.   وقال فهمي عبده، عضو فريق الاستقبال، لـ(إخوان أون لاين): إنهم ينسِّقون منذ عدة أيام لتنظيم استقبال حافل للفريق التونسي الشقيق بالتنسيق مع السفير التونسي بالقاهرة، ومجموعة من ألتراس نادي الزمالك؛ للخروج بالمباراة بشكل طيب إلا أن الثورة المضادَّة أبت ذلك.   وتقدَّم بالاعتذار للشعب التونسي الشقيق عما حدث قائلاً: "نقدم كل اعتذار، ونُقَبِّل رأس كل تونسي عما قام به أصحاب الثورة المضادة، ونحن نعلم أن إخواننا في تونس يعلمون ذلك، ويقدِّرون هذا الموقف"، متمنيًا ألا يؤثر ما حدث في علاقة البلدين الشقيقين الأحرار أصحاب ثورة الحرية والكرامة للأمة العربية كلها.   وكانت مجموعة من شباب الإخوان المسلمين بشبرا، وعمرو الغندقلي ومصطفى القزاز، من شباب شبرا، قاموا بإطلاق مبادرة لاستقبال فريق الإفريقي التونسي والاحتفال به أمس؛ تأكيدًا على الأخوَّة بين الشعبين المصري والتونسي، وردًّا لجميل الشعب التونسي الذي استقبل بعثة نادي الزمالك المصري استقبالاً حافلاً على أرض تونس الشقيقة.   واستقبل الشباب المصري بعثة الفريق عند مدخل إستاد القاهرة، رافعين لافتات الترحاب بقدوم الفريق الشقيق، إلا أن القوى المضادة للثورة أفسدت مباراة الأمس.   وفي سياق آخر، أعلن نادي الاتحاد السكندري تعليق وإيقاف كلِّ أنشطته الرياضية؛ نظرًا لحالة الفراغ الأمني والظروف العامة التي يمرُّ بها الوطن، خاصةً بعد الأحداث المؤسفة التي شهدتها مباراة نادي الزمالك يوم أمس، والتي تُعدُّ الاختبار الأول والحقيقي للنشاط الرياضي وآليات استئنافه بعد أحداث ثورة 25 يناير.   جاء ذلك في البيان الذي أصدره مجلس إدارة النادي، ظهر اليوم، بعد اجتماع، مساء أمس، استمر حتى الساعات الأولى من صباح اليوم انتهى إلى هذا القرار، بحسب البيان الذي حصل (إخوان أون لاين) على نسخة منه.   فيما استنكر مدربو النادي ورؤساء الأجهزة الفنية هذا القرار، واصفين إياه بأنه ردَّةٌ إلى الوراء؛ لأن إيقاف النشاط الرياضي بما فيها التدريبات الخاصة باللاعبين تؤدي بالضرورة إلى تراجع المستوى الرياضي والفني للاعبين في مختلف رياضات النادي.   وقال محمد عامر، المدير الفني للاتحاد السكندري: ليس هناك أمان للعب المباريات بعد التجاوزات التي وقعت في مباراة الزمالك والإفريقي التونسي، ولا يمكن استئناف الدوري في ظلِّ "الهرج والمرج الذي حدث"، وتابع: هذه المباراة من جانب جمهور واحد فقط، وليس من جانب جمهوريْن، وهو ما يسمَّى بصراع النقطة الواحدة.   وأكد عامر أن دور الشرطة مهمٌّ في حياتنا وليس في الملاعب فقط؛ لأن البلطجة يجب أن تقابل بيدٍ من حديد، أما عن الشماريخ داخل الملاعب فحدِّث ولا حرج، ومن وجهة نظري أرى أن هناك استحالةً لاستئناف الدوري بعد ما شاهدناه على مرأى ومسمع من الجميع من جماهير الزمالك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل