المحتوى الرئيسى

احتفالية كبرى للإخوان بالثورة في المنوفية

04/03 13:51

المنوفية- وجيه عاشور: وسط حشد جماهيري كبير، نظَّم الإخوان المسلمون بمدينة سرس الليان في محافظة المنوفية احتفالاً كبيرًا بثورة 25 يناير مساء أمس، بحضور عاشور غانم، أحد قيادات الإخوان بالمنوفية, وعضوَي الكتلة البرلمانية في برلمان 2005م الدكتور محمد البلتاجي والمهندس أشرف بدر الدين.   وأوضح عاشور غانم أن الإخوان المسلمين حريصة كلَّ الحرص على إنجاح ثورة الشعب وتحقيق أهدافها من أجل بناء مصر العزيزة, مشيرًا إلى أن الجماعة لا تفرِّق بين مسلم ومسيحي ولا تدعوا إلى عصبية من أي نوع.   وأضاف: "آن الأوان أن ندرك أن الإخوان يجمعون ولا يفرقون, وأن نعلن من خلال هذا المنبر أن الإخوان لا يشمتون في أحد ولا يتعالون على أحد", مطالبًا كلَّ أبناء مصر بأن يضعوا أيديهم في أيدي بعضهم؛ من أجل النهوض بالوطن الذي ظلَّ منهوبًا ومسلوبًا ومغيبًا لسنوات طويلة.      جانب من الحضوروأكد د. محمد البلتاجي أن الثورة أزاحت كابوسًا كان جاثمًا على صدر مصر لمدة 30 عامًا، وحررتها من السرقة والنهب والخطف، وأعادت لشعبها الحياة الطبيعية التي تم حرمانه منها منذ أكثر من 150 عامًا، وقال: "لأول مرة بدأنا نشعر ونعتز بنشيد بلدنا والانتساب إليه، بعد أن كان جزء كبير من المصريين في الخارج يستحي أن يقول إنه مصري، في ظلِّ نظام قزم البلاد لصالح عصابة كانت تحكم مصر طوال السنوات الماضية".   وحيًّا د. البلتاجي شباب الثورة الذين تصدوا لبلطجة مبارك ونظامه غير عابئين بكلِّ وسائل التهديدات التي تعرَّضوا لها، من خلال الأسلحة الفاسدة والرصاص الحي والمطاطي.   وأوضح م. بدر الدين أن الحكومات المتعاقبة كانت تتعمَّد دائمًا أن تكون المصروفات أكثر بكثير من الإيرادات؛ حتى يظهر أن هناك عجزًا دائمًا في الميزانية, مشيرًا إلى أن الجزء الأكبر من الموارد كان كافيًا لتوفير حياة كريمة للشعب المصري، ولكنه ذهب إلى جيوب قلة قليلة من الفاسدين والمحتكرين.   واستبشر بدر الدين خيرًا بالمستقبل، وقال إنه لن يتحقق إلا بتكاتف كلِّ أبناء مصر؛ حتى تتبوأ مصر مكانتها التي تليق بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل