المحتوى الرئيسى

زوار "إخوان أون لاين" يطالبون بتنحي عبد السلام جمعة

04/03 09:47

كتب- حسن محمود: دعا زوار (إخوان أون لاين) المستشار عادل عبد السلام جمعة رئيس محكمة جنايات القاهرة إلى التنحي عن نظر قضية قتلة الثوار في 23 أبريل الجاري، لحين الفصل في البلاغات ضدَّه أمام النائب العام، والتي تتحدث عن علاقاته بجهاز أمن الدولة المنحل.   وقال القارئ هشام مخلوف- في تعليقه على تقرير نشره (إخوان أون لاين) ينتقد انتقائية تحديد الدوائر القضائية-: هذا القاضي من أركان النظام الفاسد ولا يؤتمن على مثل هذه القضايا، ولا يصح له أن يعتلي هذه المنصة الوقورة بعد ظلمه الظاهر لكلَِّ الناس، وجدير به أن ينسحب أو يستقيل ويرحل مع النظام الذي كان يحبه".   وتساءل عمر عبد السلام بدير: لماذ يحدث هذا منكم يا قضاة مصر؟، هل محاربة الفساد فيها محسوبية؟، أنتم الأمل الوحيد بعد ربنا للمصريين، حرام عليكم لا بدَّ أن تأخذوا للناس حقوقهم من الذين ظلموهم!".   وقال القارئ أبو وجيه: "الدعوة إلى تنحية هذا المستشار يجب تفعيلها أكثر من هذا، والاتصال بكل أهالي الشهداء ومَن لحقتهم الأضرار للانتفاض والوقوف وعزله عن كرسي القضاء".   وقال حسام نصار: "أوصلوا الصوت مرةً أخرى إلى النائب العام، واجعلوها قضية رأي عامٍ وأنتم فيكم البركة، الحاجات دي مش بتعدي منكم".   وأضاف سمير زارع من القاهرة، أن هذا القاضي تاريخه مشين ودائمًا أحكامه كانت بناءً على إملاءات نظام الحكم البائد، وليست قضية أيمن نور وحدها التي حكم على الرجل فيها بالسجن بتهمة تزوير بضع توكيلات، على الرغم من أنه حصل على ملايين الأصوات في انتخابات الرئاسة، ولولا التزوير لتفوق على حسني حمارك، ولا ننسى قضية المبيدات المسرطنة، والتي حوَّل المدعين فيها من أعضاء حزب العمل إلى متهمين، وقام بسجن المغفور له- بإذن الله تعالى- عادل حسين ورفاقه، ثم قضية الإخوان المسلمين والتي كان واضحًا بها تمامًا عدم حياده وانحيازه الدائم لإملاءات نظام المخلوع، وبالتالي لا يجوز أن يجلس أمثال هذا الظالم على منصة القضاء".   ودعا مصطفى المحمدي سعد المحامي بالغربية النائب العام إلى اتخاذ موقف ضدَّ "جمعة"، موضحًا أنه لا يتم الوثوق بمثل مَن وثق به النظام البائد ورموزه، وأنه من الصعوبة بمكان الاطمئنان إلى قرار إحالة رموز الفساد أمام تلك المحكمة.   وطالب النائب العام بإجراء التحقيقات اللازمة تجاه القاضي عادل عبد السلام جمعة، رئيس محكمة جنايات جنوب القاهرة، وإعادة فتح قضايا مَن تضمنهم التقرير المنشور بتاريخ 30/3/2011م بموقع (إخوان أون لاين)، وإعادة النظر في قرار الإحالة بالنسبة للملفات الخاصة بقتل الثوار المصريين بالميادين المختلفة إلى دائرته.   وقال أحد القراء- لم يذكر اسمه-: "كان اسم هذا القاضي يسبب قلقًا شديدًا- بل رعبًا- لدى الكثيرين من المعتقلين الذين كانت تظلماتهم- ضدَّ الاعتقال - تنظر أمام هذا القاضي الظالم الذي كان يرفضها، على الرغم من أنه لا يعرفهم فيبدءون فترات اعتقالهم من جديدٍ على الرغم من قضائهم مددًا طويلة في الاعتقال دون ذنبٍ أو جريرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل