المحتوى الرئيسى

إنهم يسرقون أحلامنا

04/03 09:47

بقلم: خالد الخميسي 3 ابريل 2011 09:32:06 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; إنهم يسرقون أحلامنا  كانت يدى تضغط على هاتفى الخلوى لتحشره بعنف داخل أذنى وأنا أتحدث إلى صديقة من القاهرة تقف فى ميدان التحرير، وعيناى مثبتتان على شاشة التليفزيون، وأصابع يدى الأخرى تعبث بلوحة مفاتيح الكمبيوتر، أتلهف لمعرفة خبر جديد أنتظره وينتظره العالم، قلبى كان يخفق بعنف حتى إن صوت خفقانه كان يغطى على صوت هطول الأمطار فى الخارج، كنت محبطا مما حدث يوم الخميس. وفجأة ظهر الرجل الذى يقف أمام من يقف خلف عمر سليمان، وقال ما قال. وجدتنى فجأة أرمى هاتفى، وأجرى لأغلق باب صالة اجتماعات الجريدة، التى كنت جالسا فيها، وأقفز كالمجنون وأنا أصرخ: لقد فعلناها، لقد فعلناها. لم أدرك مدى ارتفاع صوتى إلا عندما دخل إلى الصالة عدد من الزملاء للاطمئنان علىّ، فوجدونى ما زلت أقفز فى الهواء وحيدا داخل هالة من الفرحة تبتلع المبنى بأكمله. هذه القصة حكاها لى صحفى سويسرى بعد ندوة عن الثورات العربية فى زيوريخ منذ أيام قليلة، وقد امتلأت القاعة عن آخرها ووقف عدد كبير من الجمهور رغم ارتفاع سعر تذكرة الدخول إلى مائتين وخمسين جنيها للتذكرة. جاءوا جميعهم لمحاولة فهم ما يحدث والسؤال عن مسارات المستقبل المختلفة. ثم جاء الحوار فى النهاية بينى وبين الجمهور ليؤكد لى مدى الاهتمام الكبير الذى حظيت به مصر هناك. كان هذا الصحفى فى نحو الأربعين من العمر، مهتما بالشأن العربى ويدافع اليوم عن الحقوق العربية فى بلده سويسرا. كان يتابع أحداث الثورة المصرية لحظة بلحظة. استطرد قائلا: لم أحكى هذه القصة لأحد من قبل، فما علاقتى أنا بالثورة المصرية وأنا سويسرى، ولماذا صرخت «لقد فعلناها» بدلا عن «لقد فعلوها»؟ لا أعرف. أظن أن ملايين البشر فى أنحاء العالم شعروا أنهم مصريون فى هذه اللحظة. سقوط مبارك الديكتاتور كان انتصارا لقيمة أكبر نبحث كلنا عنها على مدى حياتنا. قيمة عليا كقيمة الحق مثلا أو قيمة العقل. نعم شعرت أننى مصرى وأننى أحلم بغد مختلف لمصر وللعالم أجمع. لا يمكننى شرح ما حدث خلال هذه الأيام، ولكن الثورة فى مصر تأججت فى صدور البشرية، التى تحلم بمستقبل غير الذى يمهده لنا واقع اليوم الكئيب، والذى يتزعمه بشر من أمثال بيرلسكونى وساركوزى وغيرهم. وكأن الثورة المصرية تحدثت بلسان الكون كله. تطاير الحلم من ميدان التحرير ليدفئ أرواح الناس بمختلف منابتهم، أما اليوم فأنا قلق، قلق على مصر وقلق على العالم. كل شىء فى مصر الآن ملتبس، علاقة المجلس العسكرى بالنظام الذى سقط، التشابك الاقتصادى بينهما، عدم وضوح الرؤيا الناتج عن حالة الالتباس هذه، قرارات بديهية كقرار انتخاب المحافظين وانتخاب رؤساء الجامعات والعمداء والمجالس المحلية والمؤسسات الإعلامية، هذه بديهيات ما بعد الثورة. ولكن لا شىء من ذلك تحقق، ما زال الأمر بالتعيين. انها مأساة. أعرف أن عمر الحلم قصير، ولكننى كما ملايين غيرى آمننا به وبأنه يمكن أن يتحقق. لا تسألنى أنا عن تفاصيل هذا الحلم، فقد كان فى ذهنى مجردا. ولكننى أعرف اليوم أنه يتبخر، ويحتاج فورا لعملية إنقاذ. لا أملك شيئا لإنقاذ الثورة المصرية سوى أن أنتظر أعظم حضارة فى البشرية لتعبر عن نفسها من جديد لتمنحنا الأمل.تركته وهو قلق ومحبط، محبط أكثر قليلا من إحباطه يوم الخميس السابق لظهور الرجل الذى يقف وراء عمر سليمان.وفى اليوم التالى تلقيت رسالة إلكترونية من مترجم ألمانى، يترجم الأعمال الأدبية العربية إلى اللغة الألمانية وهو دكتور فى الأدب ومهتم بالشأن العربى، تعقيبا على تعيين الدكتور زاهى حواس وزيرا للآثار. كان نص الرسالة قصيرا جدا، مكونا من ثلاث كلمات: «إنهم يسرقون أحلامنا». فقط، لم يكتب فى الرسالة أكثر من ذلك. كان يحلم هو الآخر فى برلين، وهى مقر إقامته، بمصر جديدة ومختلفة ولكن رئيس الوزراء المصرى بدأ فى سرقة أحلامه. مشاعر قلق وإحباط مصحوبة بمشاعر ترقب وتفاؤل وأمل. تخبط كامل فى مشاعر الذين حلموا معنا فى أرجاء العالم. هناك إجماع أن القائمين على الأمر بدأوا يسرقون الأحلام لتخزينها فى ثلاجات مستوردة من السعودية والأردن وإسرائيل. وهناك إجماع أيضا أننا منتصرون فى النهاية. سوف نفتح هذه الثلاجات بهدوء ونخرج منها احلامنا مرة أخرى وننفث فيها من أرواحنا لتدفئتها، وسوف نصنع منها غدا لم يعرفه بشر من قبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل