المحتوى الرئيسى

الباذان "عروس ذهبها الماء " بقلم:أثير صلاحات

04/03 19:48

الباذان "عروس ذهبها الماء " الكاتب : أثير صلاحات هذه القلعة السياحية التي تستقي جمالها من جمال التراث ونكهة الأجداد في تصوير حياتهم وتزيين مناطقهم ، ملهمة الشعراء في ديوان مواطنتها نبيلة الخطيب " صبا الباذان " ..وفي ثوران المياه من رحم الأرض تمشي فارشة وديانها وسهولها خضارا يانعا يسر الناظرين وتتسابق أشجارها وتنمو عاليا محتضنة الحسون بين أغصانها يشدو بقيثارته الذهبية ليعزف لحن الحياة على ارض تستحق الحياة . بظلال الحور والكينا تستكين الروح لبارئها وتغفو كإمام.. عدل فامن فنام ، فحكم الطبيعة سمى بأرضها خصوبة وجمال " وجعلها كعروس ذهبها الماء " تتباهى به بين مثيلاتها من القرى ، تمرح في بياراتها الحمضيات وفي جبالها شقائق النعمان ، وبين هذا وذاك يروي زهر اللوز قصة عشق درويش للأرض والرمان واجلس على صخرة تكشف كل مفاتن القرية كمراهق يتلصص على شباك محبوبته ، ويسرح بخياله الصبياني عله يشبع حنينه ليوم يجدها بين أحضانه ، يتسلل في أنفاسي عبير الورد ياسمينا و يستشيظ الجوري غضبا فيندفع نحوي كطفل يريدني لي وحده وينثر النرجس طيبه على أجزائي ، فتراني طرت إلى أعالي الجنان اقطف من كل بستان وردة ، واصنع باقة جميلة لأهديها لنبع التبان عرفانا مني لخيره الوفير ، فتنحني أعواد القصب بتواضع وتلمع سبائكها سلالاً تحمل خيرات من العنب والتين والعناب . يترنح الوادي ثملا كما السكران يشق طريقه بالتواء ضاربا الصخر بجبروت الماء ..وبجنون يقفز ذاك الشلال من أعلى المجرى لتلقفه بلهفة الأم بِركة صغيره تفلته بعدها ليتابع لهوه بين الجنان ... ويلاحق الطور الشمس فتراها تحيد عنه ، ذات اليمين وذات الشمال ، وتغافل مراقبته للوادي وترضع الوادي دفئها بخجل وضيع ..وتقاوم ذاك الجبل العتي إلا أن يسبقها الوقت وتندثر خلف تضاريسه ، ويبزغ قمر الزمان مبتسما يقلب الماء جواهر وزمرد ، وعلى أطلال كوكب الشرق يصدح الوادي بليلة صيفية ترهف أحساس العاشق ويخط بقلمه أجمل الكلام .. بقلم : أثير صلاحات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل