المحتوى الرئيسى

ثورة مرسومة: الشعراوى وفاطمة تظاهرا فى جمعة «الإنقاذ» بكاريكاتير «سرور أبو دم فاير»

04/03 00:01

لم يجد محمود الشعراوى شيئاً يعبر به عن مطالبه التى شارك من أجلها فى «جمعة إنقاذ الثورة»، أمس الأول، سوى أن يحمل لافتات وضع عليها رسومات كاريكاتيرية نشرت هنا فى «المصرى اليوم» للزميل عمرو سليم، وكتب إلى جوارها عبارات تلخص المطالب، منها «الشعب يريد عودة الثروات المنهوبة»، و«الشعب يريد محاكمة الفاسدين المفسدين»، وظل يجوب بها أرجاء الميدان على مدار اليوم. الشعراوى لا يتجاوز 25 عاماً، قرر مشاركة زملائه فى المظاهرة بعدد من رسومات الكاريكاتير للفنان عمرو سليم، فاختار واحداً عن تصريحات الدكتور فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، التى جاءت تحت عنوان «سرور أبو دم فاير.. مفجر الثورة». الشعراوى أكد أنه وجد فى الكاريكاتير كل ما يريد أن يقوله، فقرر تكبير الرسم وعمل نسختين منه لرفعهما فى الميدان، لأنه لم يعد يتمنى سوى محاسبة كل مسؤول تورط فى إفساد الحياة السياسية، وساهم فى تدمير البلد ونهب ثرواته. ودون اتفاق، وعلى بعد خطوات من الشعراوى وقفت الدكتورة فاطمة وهبة، فى الميدان نفسه تحمل لوحة أخرى لسليم، بعنوان: «ماذا لو صودرت أموال عائلة مبارك»، وعبر فيها عما يدور فى عقول أفراد العائلة من البحث عن وظائف بديلة عن السياسة، وهو ما وصفته وهبة بالكاريكاتير المعبر عما يحدث وما سيحدث فى الفترات المقبلة. لم تكن هذه الرسومات هى الوحيدة فى الميدان، حيث رفع هشام محمود، تاجر، رسماً كاريكاتيرياً من وحى خياله رأى أنه يعبر عما يريده، صور فيه النائب العام والحكومة، يركبان سلحفاة تسير ببطء، تقودها الثورة للأمام، ويسحبها الفساد للخلف، واصفاً الرسومات الكاريكاتيرية بأنها بمثابة روح الأحداث التى تقع من حولنا، وأن استخدامها فى التظاهرات يدل على أنها روح الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل