المحتوى الرئيسى

الخوف من الحرب ما زال يؤثر على التجارة في بنغازي

04/03 00:03

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - في الوقت الذي تقاتل فيه قوات الزعيم الليبي معمر القذافي المعارضة المسلحة على بعد مسيرة ساعتين فقط بالسيارة من بنغازي يواصل كثيرون من أصحاب المتاجر في عاصمة المعارضة المسلحة اغلاق متاجرهم.ويقول الذين فتحوا متاجرهم في الاسواق وشوارع التسوق بالمدينة المطلة على البحر المتوسط انهم مستعدون للاغلاق في أي لحظة في حالة اقتراب قواته.وبنغازي هي ثاني أكبر مدينة في ليبيا ويبلغ عدد سكانها 670 الف نسمة وظهرت فيها بعض المؤشرات على عودة الحياة الى طبيعتها منذ صد هجوم من قبل قوات القذافي بمساعدة الضربات الجوية الفرنسية قبل نحو أسبوعين.وبتوجيه من المجلس الوطني الانتقالي عادت الشرطة الى الشوارع في محاولة لاعادة بعض النظام الى حركة المرور التي عمتها الفوضى. وكانت هناك شاحنة واحدة على الاقل عليها طاقم يتصدى للمهمة الشاقة المتمثلة في جمع القمامة من الشوارع صباح يوم السبت.وقال متعاملون في السوق ان الامدادات الغذائية كبيرة الان ولكن الوضع العام لا يزال بعيدا عن المعتاد.وقال أمير عمر وهو سوداني يبلغ من العمر 25 عاما ويبيع الشاي وأكياس الكسكس في كشك بسوق الفنديق للمواد الغذائية "انه (السوق) ليس امنا. أعمل فقط لاني مضطر لذلك." وعاد عمر الى العمل قبل يومين فقط.واضاف "الوضع هادئ وليس على ما يرام.. لقد بعت أشياء قليلة طوال اليوم." ومبعث خوفه الاكبر هو اللصوص أو اتهامه بأنه أحد المرتزقة الافارقة الذين تشير تقارير الى أنهم يعملون ضمن صفوف قوات القذافي.وتاتي اللحوم والخضروات وغيرها من الامدادات من أجزاء أخرى من الشرق الذي يسيطر عليه المتمردون وعبر الحدود من مصر. وتكتظ الاكشاك في السوق باكوام من الطماطم (البندورة) والبصل والخيار والبطاطس ( البطاطا) والباذنجان.وقال راجح سعيد رياض (40 عاما) "الاسعار مرتفعة. تضاعفت اسعار البندورة.. الاشياء الاخرى لم ترتفع كثيرا.. انها تصعد وتهبط."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل