المحتوى الرئيسى

فضيحة لا أخلاقية تنهي مشوار الزمالك الأفريقي

04/03 04:33

ماحدث مساء السبت بملعب القاهرة الدولى يندى له الجبين ولا يستطيع المتابعون لمباراة إياب دور ال32لدورى أبطال أفريقيا أن يجزموا بحقيقة من المتسبب بالفضيحة اللأخلاقية التى أنهت مشوار الزمالك الأفريقى لكنهم يتفقون على أن ماحدث هو الفوضى بأم عينها ولم يكن خروج الزمالك هو الدافع لها فهى ليست السابقة الأولى التى يخرج فيها الزمالك.   محرضون والله أعلم!!   شخصيا أستطيع أن ألمس على بعض  الأمور قد تكون من المسببات لماحدث:   تصريحات إبراهيم حسن:- فى أعقاب خسارة الزمالك برباعية من الافريقى بتونس خرج مدير الكرة بنادى الزمالك بتصريحات نصهاكالتالى"أناعمرى ماشفت كده حصل هيصه ومولدفى الملعب وده لازم يتعمل فى مصر..أنابقول لجمهورنادى الزمالك لازم اللى أتعمل هنا يتعمل فى مصر!!."   بلاشك رسالة تحريضية واضحة لاتقبل الشك لانها بصوت السيدمديرالكرة والذى لايكف عن التصريحات المتسرعة والتى دائماً ما تأتى بالعواقب الوخيمة وأن كان قد ظهر أمام الشاشات وهو يدافع ويحمى الحكم واللاعبين التوانسة لكن هذا لايعفيه من المسؤولية.   عبدالعزيزأمين(مدير إستادالقاهرة):- خرج السيد مدير إستاد القاهرة بتصريحات تحملها قدر كبير من المسؤولية عماحدث فقد أكد أنه فى تمام الساعة الحادية عشر من صبيحة المباراة قام ألفى شخص بأقتحام استاد القاهرة ودخلوه عنوة رافضين قيام رجال الشرطة بتفتيشهم وكانوا يحملون معهم قاعدة أطلاق صورايخ .   أذن السيداللواء الذى يتهمه الكثيرون بأنه من المقربين للرئيس السابق وأنه كان يقوم بأغلاق حمامات السباحة أمام تدريب المنتخبات فى اليوم الذى يتدرب فيه حفيدالرئيس كان يعلم بأن هناك طامة كبرى ستحدث بالملعب ومع ذلك لم يقم بأى أجراء احترازى اللهم الا ابلاغ الشرطة التى لم تعدقادرة على حماية نفسها.   الداخلية:- ماحدث فى لقاء الزمالك ذكرنى بموقفين مشابهين الأول يوم جمعة الغضب28يناير وحالة الأنسحاب الغيرمفهوم حتى الأن لكافة عناصر الداخلية بمصر والثانى يوم موقعة الجمل وأن كنت أحب أن أسميها مثل المستشارزكرياعبدالعزيز موقعة "الجحش".   لاإعرف حتى الأن إلى متى ستستمرحالة أنعدام الوزن التى تعيشهاالداخلية المصرية وقيامها بلعب دور المشاهد مع مايجرى داخل البلاد وكأنهم مستمعون بحالة السلبية والشعور بالأغتراب تجاة كل مظاهرالبلطجة التى تحولت إلى سمة من سمات حياتنا اليومية.   القوات المسلحة:- لم تقدر القوات المسلحة حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها فى مناسبة كبرى كمباراة لكرة القدم بهذة الحساسية وهذاالكم الجماهيرى فقدكان التواجد الآمنى شبة غائب خاصة وأن رجال القوات المسلحة على يقين بأن كل رجل شرطة يحتاج لرجل جيش يحميه.   هذا رأيى قدنتفق وقدنختلف لكننى أؤمن دائماً                                                   بأن الخلاف فى الرأى لايفسدللودقضية   بقلم عبدالرحمن الشويخ للتواصل عبر الأيمبل:aama.1180@yahoo.com أستمع :محرضون والله أعلم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل