المحتوى الرئيسى

ثوار ماسبيرو يتهمون رؤساء القطاعات الجدد بموالاة "الوطني" ويطالبون شرف بتفيذ وعوده

04/03 16:49

استقبل عدد من ثوار ماسبيرو التغيرات التي أعلنت مؤخرا في هيكل اتحاد الإذاعة والتلفزيون ببعض الارتياح، ومجموعة أخري تلقتها بتحفظ شديد، فيما رأت الغالبية الكبري منهم أنها تغيرات لا ترقي لمستوي طموحهم، حيث استغربوا بشدة من كون الرؤساء الجدد ينتمون لنفس المدرسة القديمة لمن تمت إقالتهم مؤكدين أن معظهم يحمل كارنيه عضوية الحزب الوطني، ويعملون بنفس فكره، وكانوا يعملون في السابق كنوّاب للرؤساء الذين طالتهم التغيرات الأخيرة ويعتنقون نفس منهجهم ـ هذا بحسب وصفهم ـ، مشيرين إلي أن اختيارهم لتلك الوظائف يعتبر تدرجا طبيعيا في السلك الوظيفي، واتهموهم بأنهم غير مؤهلين لتلك المناصب ولا لتولي مسؤلية أي مؤسسة إعلامية بعد الثورة كذلك أضافوا أن التليفزيون مليئ بقيادات أخري تحمل الفكر الثوري المناسب لتلك الفترة وتعلم جيدا ماهو دور التليفزيون في هذا الوقت، للأنهم يعتقدون أن التليفزيون أهم من أمن الدولة لأنه يوّجه الجمهور ، كذلك استنكروا أن تتم مكافأة عبد الليطف المناوي الرئيس السابق لقطاع الأخبار كمستشار بالتليفزيون لأنهم يعتبرونه من أهم المحرضين علي قتل الثوار من خلال الأخبار المضللة التي كان يبثها قطاع الأخبار ـ هذا بحسب تعبيرهم ـ، كذلك طالبوا عصام شرف رئيس الوزراء بضرورة تنفيذ ماوعد به وهو عدم الاحتفاظ بأي قيادة  كانت تهاجم الثورة فيما قبل، وأعلن ثوار ماسبيرو استمرارهم في اعتصامهم حتي يتحقق تطهيرا يرضون عنه للإعلام المصري، وحتي رحيل باقي القيادات المرفوضة وعلي رأسهم سامي اشلريف رئيس إتحاد الإذاعة والتليفزيون، وكان رئيس الوزراء قد اتخذ أمس ـ السبت ـ قرارا بتعيين ابراهيم الصياد رئيسا لقطاع الأخبار بدلا من عبد الليطف المناوي، ونهال كمال رئيسا للتلفزيون بدلا من نادية حليم، ومحمد الششتاوي رئيسا للإذاعة بدلا من إنتصار شلبي، كما تم انهاء خدمة كل من ابراهيم العقباوي كريس لشركة صوت القاهرة، ورواية بياض كرئيس لقطاع الإنتاج.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل