المحتوى الرئيسى

ارجاء الانتخابات التشريعية في نيجيريا لاسباب تنظيمية

04/03 07:46

لاغوس (ا ف ب) - ارجأت نيجيريا السبت انتخاباتها التشريعية قبل ساعات من بداية الاقتراع متذرعة بمشاكل تنظيمية في اجراء لا يبشر بالخير في هذا البلد الاكثر كثافة سكانية في افريقيا والذي يحاول طي صفحة الانتخابات السابقة التي شابتها عمليات تزوير واعمال عنف.وارجأت اللجنة الانتخابية الى الاثنين انتخاب 360 عضوا في مجلس النواب و109 في مجلس الشيوخ، في اول اقتراع من سلسلة عمليات انتخابية مقررة هذا الشهر. وكان يفترض ان يلي هذه الانتخابات التشريعية، اهم اقتراع وهي الانتخابات الرئاسية في التاسع من نيسان/ابريل والاقليمية في 16 من الشهر نفسه.واعلن رئيس اللجنة الانتخابية الطاهر جيغا "حفاظا على سلامة الانتخابات وعلى مراقبة عامة للعملية اتخذت اللجنة قرارا صعبا جدا لكنه ضروري يرجىء الى الاثنين الرابع من نيسان/ابريل 2011 انتخاب الجمعية الوطنية". وتحدث في كلمة متلفزة عن مشاكل في توفير مستلزمات الاقتراع بما فيها بطاقات الانتخاب. وقال "انها هفوة كبيرة، انه قرار طارىء خطير ومؤسف".واعرب الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان الذي يخوض المعركة الانتخابية في التاسع من نيسان/ابريل، عن اسفه لهذه الانطلاقة الفاشلة داعيا في الوقت نفسه النيجريين الى الصبر. وقال في بيان "اذا كان علينا القيام بامر ما، فالافضل ارجاءه والقيام به بشكل جيد".ولم تتاخر ردود فعل السياسيين والناشطين في مجال حقوق الانسان في نيجيريا عن الصدور بعد قرار ارجاء الانتخابات. فاعرب فيمي فالانا المدافع عن حقوق الانسان ورئيس حزب الضمير الوطني عن الاسف وقال "انه لامر محبط ومخيب. انه دليل على تدهور مؤسساتنا. كان يفترض اعلان التاجيل منذ الامس (الجمعة)". من جهته قال الناشط في حقوق الانسان شيهو ساني "ان هذا الحادث يكشف عن نية بالتعطيل وعدم كفاءة في آن واحد".وقبل ساعات من الاقتراع، هاجم مسلحون يعتقد انهم اسلاميون بالمتفجرات مساء الجمعة مركزا للشرطة شمال نيجيريا حيث تأخر فتح بعض المراكز الذي كان مقررا في الساعة الثامنة (7,00 تغ) وافادت معلومات غير مؤكدة عن اطلاق نار السبت بين انصار احزاب متناحرة في دلتا النيجر الذي يزخر بالنفط.وفتحت بعض مكاتب الاقتراع في التوقيت المحدد بينما لم يتلق البعض الاخر مستلزمات الاقتراع حتى الظهر كما جرى في ولاية بايلسا جنوب البلاد التي يتحدر منها الرئيس غودلاك جوناثان. وشهد وسط البلاد المشاكل نفسها وقبل الارجاء اعلنت السلطات ارجاء الانتخابات في عاصمة ولاية ابوجا الفدرالية لعدم توافر بطاقات الانتخاب.وفي جوس في وسط البلاد انتظر بليسينغ (30 سنة) عبثا من الساعة 16,30 (05,30 تغ) امام مكتب اقتراع في وسط العاصمة الاقليمية. وقال "من حقي كمواطن ان اختار نوابي، لم نر احدا (من المسؤولين الانتخابيين)، انهم يحرموننا من حقوقنا".وتخللت الحملة الانتخابية اعمال عنف بينها عمليات تفجير وهجمات على تجمعات سياسية. لكن المسؤولين وعدوا باجراء انتخابات حرة ونزيهة. ونشرت السلطات قوات كبيرة من الشرطة لضمان امن حوالى 73,5 مليون ناخب واعضاء اللجنة الانتخابية المستقلة في نيجيريا التي اغلقت حدودها الجمعة بمناسبة الانتخابات.واعلنت الشرطة ان عناصر يعتقد انهم من فصيل بوكو حرام هاجموا مساء الجمعة بالمتفجرات مركز شرطة في شمال نيجيريا دون ان يتضح اذا سقط ضحايا. ويشتبه في وقوف هذه الحركة وراء سلسلة من عمليات اغتيال شرطيين وزعماء طوائف وهجمات على الكنائس خلال الاشهر الاخيرة.وعشية الاقتراع دعا رئيس اللجنة الانتخابية الطاهر جيغا وهو استاذ جامعي يحظى بالاحترام في اكبر بلد منتج للنفط في افريقيا، الى انتخابات ذات صدقية. وقال ان "اجراء عمليات الاقتراع بنجاح يرتدي اهمية كبرى لمستقبل امتنا لذلك يجب الا نفشل ويجب ان يجري ذلك بشكل جيد". واوضح ان كثيرين يأملون في ان يتم بعد عشر سنوات من عودة النظام المدني "اقامة نظام ديموقراطي مستقر تكون فيه انتخابات حرة وعادلة وتتمتع بالصدقية امرا عاديا". واضاف ان "الامر لا ينطبق مع الاسف على النيجيريين الذين ما زالوا ينتظرون نتائج احلال الديموقراطية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل