المحتوى الرئيسى

ساحل العاج: القوات الفرنسية تسيطر على مطار ابيجان

04/03 14:22

سيطرت القوات الفرنسية على مطار مدينة ابيجان، العاصمة التجارية لساحل العاج، وقررت ايضا ارسال 300 جندي اضافي الى البلاد حسبما صرح به الناطق العسكري الفرنسي تييري بوركهارد لوكالة الانباء الفرنسية.وما لبثت ابيجان تشهد قتالا عنيفا منذ ليلة الخميس الماضي بين القوات الموالية للحسن وتارا الذي تعترف به الامم المتحدة فائزا في الانتخابات الرئاسية الاخيرة وتلك المؤيدة للرئيس السابق المتمسك بالسلطة لوران باغبو.واعلنت القوة الفرنسية المتواجدة في ساحل العاج أن أكثر من 1500 أجنبي بينهم نحو 700 فرنسي وعدد كبير من اللبنانيين التجأوا مساء السبت الى معسكر بور بويه الفرنسي في ابيجان هربا من القتال الدائر في المدينة.وقال قائد القوة الفرنسية فريديريك داغيون لدينا 1564 اجنبيا بينهم نحو 700 فرنسي وحوالى 50 اوروبيا كما يوجد لدينا حوالى 600 شخص من باقي انحاء العالم من ضمنهم عدد كبير من اللبنانيين .ويحظى هؤلاء بحماية القوة الفرنسية الموجودة في ابيجان ومهمتها الاساسية دعم قوات الامم المتحدة في ساحل العاج والحفاظ على أمن الفرنسيين والأجانب في أوقات الازمات.يذكر أن نحو 80 الف لبناني يعيشون في ساحل العاج ومن المتوقع إرسال طائرة تابعة للخطوط الجوية اللبنانية الى ابيجان قريبا لإجلاء اللبنانيين.وقال احد مستشاري وتارا إن القوات الموالية له تتجحفل على مشارف ابيجان استعدادا للانقضاض على باغبو وطرده من قصر الرئاسة.وكان دوي المدفعية الثقيلة قد سمع في انحاء ابيجان يوم امس السبت بينما كان الجانبان يتنازعان السيطرة على المواقع المهمة فيها كالقصر الرئاسي ومبنى التلفزيون الحكومي معسكر اغبان. في غضون ذلك أصيب أربعة جنود تابعين لقوة الأمم المتحدة المنتشرة في ساحل العاج بـ جروح بالغة على يد القوات التابعة لباغبو.وقال بيان للبعثة الدولية إن دورية لقوة الامم المتحدة كانت هدفا لاطلاق نيران من قبل القوات الخاصة التابعة للوران باغبو يوم السبت بينما كانت تقوم بمهمة انسانية .وأضاف البيان أن قوة الأمم المتحدة المنتشرة في ساحل العاج تدين موجة الهجمات المحددة الأهداف هذه التي تشنها القوات الخاصة التابعة لباغبو ضد مقر ودوريات القوة وتؤكد ان المسؤولين عنها لن يفلتوا من العقاب .من جانبه، دعا الاسقف دزموند توتو الحائز على جائزة نوبل للسلام الطرفين التوقف عن القتال والقاء اسلحتهما.وقال توتو لبي بي سي يوم الاحد: إن الوضع الانساني مريع في ساحل العاج، حيث فر من القتال اكثر من مليون لاجئ. علينا ان نفعل كل ما نستطيع لوقف القتل وندعو الجانبين - وعلى الاخص جانب وتارا - لتوخي اقصى درجات ضبط النفس، فإن حياة البشر مهددة. وشهدت الاجزاء الغربية من ساحل العاج معارك شرسة بين الميليشيات والمجموعات الاثنية الموالية لطرفي النزاع. وكانت منظمة (كاريتاس) للاغاثة قد قالت يوم امس السبت إن العاملين لديها عثروا على مئات الجثث في بلدة دويكويه، وان عدد القتلى قد يبلغ الف.وقتل هؤلاء في الفترة الممتدة بين السابع والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الماضي في حي كارفور بدويكويه الذي كان خاضعا وقتها لمقاتلين موالين لوتارا.وقال ناطق باسم (كاريتاس): لا تعلم كاريتاس من هو المسؤول عن اعمال القتل، ولكنها تطالب باجراء تحقيق اصولي لمعرفة الجناة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل