المحتوى الرئيسى

الليلة الأولى لعودة النوم فى التحرير: موكب عرس وكهرباء مقطوعة وخوف من البلطجية

04/02 22:22

كانت الساعة تقترب من الحادية عشرة مساء، عندما بدأ المتظاهرون فى مغادرة ميدان التحرير بعد 10 ساعات ظلوا فيها يهتفون، رافعين لافتات تطالب بحماية وإنقاذ الثورة، فيما قرر قرابة 400 شخص المبيت فى الميدان للضغط على الحكومة والمجلس العسكرى لتنفيذ مطالبهم، وأبدى عدد منهم خوفه من تدخل القوات المسلحة لفض الاعتصام بالقوة، مثلما حدث قبل شهر أثناء المظاهرات المطالبة برحيل أحمد شفيق، رئيس الوزراء السابق. وعندما عادت حركة المرور من جديد إلى الميدان مع الساعات الأولى من الليل، تجمع الشباب فى دائرة وسط الميدان، وتدخل بعضهم لتنظيم المرور، واحتفلت أعداد منهم بموكب عروسين تصادف مروره عبر الميدان، واضطر العروسان للنزول من السيارة، والاحتفال مع الشباب وسط فرحة عارمة من الجميع. ولم يجد المعتصمون وسيلة للاحتماء من برودة الطقس، سوى اللافتات التى كانت معلقة فى الميدان منذ الصباح، وافترشها بعضهم للنوم عليها، ومع اقتراب موعد حظر التجول بدأ الخوف يتسرب إليهم، خاصة عند قطع التيار الكهربائى عن الميدان، ليعلو هتاف الشباب، وبدأوا تشكيل لجان على مداخل الميدان من جميع الاتجاهات، وبسبب قلة العدد اكتفوا بشخصين فقط في كل لجنة لمتابعة الموقف، تحسباً لاقتحام البلطجية أو عناصر القوات المسلحة الميدان أثناء الليل. ومع عودة التيار الكهربائى، كان موعد الحظر قد بدأ بالفعل دون ظهور أى قوة لفض الاعتصام، وزال الخوف، وعادت الهتافات من جديد، ثم قضى المعتصمون ليلتهم فى هدوء حتى صباح اليوم التالى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل