المحتوى الرئيسى

من مجلس الشعب باحييكم بقلم المطرب عماد حمدى

04/02 21:52

منذ سنوات عديدة كنت احى احدى افراح عائلة البسومى بقاعة فندق لاند مارك بالاسكندرية و استقبلنى الجمهور بترحيب واضح و قبول كبير ، اذ بدا يردد معى الاغانى التى اغنيها و تراقصت الفتيات و الشباب على انغام موسيقى الفرقة و كان حفلا جميلا لليلة ساهرة و بعد انتهاء الفرح التقيت المستشار حسين البسومى الذى مدح صوتى و ادائى للاغانى و اخبرنى ان لديه كلمات اغنية سياسية فكاهية و لكنها تحتاج الى ملحن فدائى و مطرب انتحارى فقلت له انا لها لقد غنيت من قبل بعض كلمات احمد فؤاد نجم التى لحنها الشيخ امام عيسى و انا عضو بحزب التجمع فقال لى اذن هذه كلماتها من مجلس الشعب بأحييكم من مجلس الشعب بأحييكم و ح اعمل قهوة و اسقيكم يا الله انتو هاتو كراسيكم علشان " سـرور" ح يرسيكم و انا هنا قاعد اغنى ! ******* أنا عارف انكو فاهمــين و ح تسلقوا كل القوانين و تحطوا عليها الفيتامين علشان الشعب المسكين وانا هنا قاعد اغنى ! ******** و لما حد يعــــوز يتكلم يقوم يقف و يوطى يسلم و يحب على ايد المعلم و بعدها يسكت و يبلم وانا هنا قاعد اغنى ! ******* واذا فلحوس عمل استجواب او مس حصانة لاحباب خلو حياته الجاية هباب و قولوا عليه راعى الارهاب و أنا هنا قاعد اغنى ! ******* و اذا قال " الشاذلى " ولا الضالين على اى قانون ح تقولوا آمين و سقفوا و ارقصوا وياه علشان تبقوا وطنيين وأنا هنا قاعد اغنى ! ******** مجلسنا ، رمزه ابو الهول و شعاره : " لا كلام و لا قول " و ياما من اعضاؤه عجول من اكل الكوسة و الفول وانا هنا قاعد اغنى ! و من مجلس الشعب باحييكم !! و قال انها كتبت من اجل الغناء فى افتتاح الدورة البرلمانية لمجلسى الشعب و الشورى فقلت له افهم هذا و عدت لمنزلى و بيدى الورقة التى كتب فيها الاغنية بخطه و جلست اقراها مرة و مرة و مرة حتى حفظتها و فى اليوم التالى قابلت صديقى الموسيقار حمادة نور فنان الاورج الشهير و اخبرته بقصة الاغنية و قراتها له فخطفها منى وابتدا فى تلحينها فورا و اتم التلحين فى نصف ساعة و فى المساء استمعت الفرقة الموسيقية للحن الاغنية فتحمست لها جدا و حفظتها فورا و عملنا عدة بروفات عليها بدون نوتة موسيقية وقررنا ان نغنى تلك الاغنية فى الافراح التى نحييها و بالفعل غنيت الاغنية لاول مرة فى احد الافراح بفندق كبير و كان اعجاب الجمهور بها منقطع النظير لدرجة انه نسى العريس و العروسة و طلب استعادة الاغنية ثلاثة مرات و هاجت الدنيا و ماجت و حضر مدير الفندق و طلع على المسرح و انتقد الاغنية و قال ان مكانها ليس هنا و فيما بعد منعنى من الغناء بالفندق و لم نيئس و اعدنا غنائها فى فندق اخر و منعت من الغناء ايضا و فى قاعة فندق ثالث التقيت بضابط اخبرنى انه لو سجلت تلك الاغنية فسوف احاكم بتهمة قلب نظام الحكم و لم نيئس و استمر غنائنا لها و انتقلت هذه الاغنية كالنار فى الهشيم بين كافة طبقات المجتمع المصرى فى غمضة عين لاننا غنيناها فى العديد من القاعات الكبرى بالفنادق الشهيرة فى مصر بعد ان غيرنا بعض الكلمات مثل مجلس الشعب الى مجلس الانس و سرور الى فرح و الشاذلى الى الجاهلى و الغريب ايضا ان كثير من الفرق الموسيقية غنت نفس الاغنية و بعضها غنى اغانى شبيهة لها فى الكلمات و المعانى التى تسخر من الحكومة و هكذا اضحكنا الشعب على الانتخابات المزورة و ما كان يحدث فى مجلس الشعب من استجوابات و مناقشات و غيره و الغريب ان الناس كانت فاهمة كل حاجة و مبسوطة جدا من الاغنية التى عبرت عن الشعب دون ات تعرف ان مؤلف الاغنية رجل قانون شهير

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل