المحتوى الرئيسى

رصاصة الغدر اغتالت أحمد فايق في الشيخ زويد

04/02 21:46

‮< ‬ما زال اسر شهداء الثورة في محافظة شمال سيناء يتذكرون شهداءهم ويتمنون لو أن الدولة نظرت إليهم‮.. ‬وأعطت أسرهم حقوقا بعد أن فقدوا فلذة أكبادهم وقرة عيونهم‮.. ‬الشاب احمد فايق أبو الحاج‮ ‬20‮ ‬عاما‮  ‬كان من بين هؤلاء الشباب وهو لم يعلم‮  ‬أن نهايته ستكون علي يد قناص من الداخلية‮ ‬00‮ ‬في الوقت الذي كان فيه ذاهبا لحماية المحلات التجارية بمدينة الشيخ زويد مع الآخرين ضمن لجان شعبية كانت تقوم بواجبها الوطني بعد السماع عن وجود حرامية تسرق المحلات‮. ‬عمه الحاج سلامه أبو الحاج والذي يمتلك محلا تجاريا‮ »‬سوبر ماركت‮« ‬هو الذي ينفق علي أسرة احمد التي تضم‮ ‬8‮ ‬أفراد بعد وفاة شقيقه‮.. ‬سمع عن وجود سرقة للمحلات من قبل بلطجية‮.. ‬وعلي الفور تحرك احمد وابن عمه للاطمئنان علي المحل في الوقت الذي تزامنت فيه المظاهرات أمام قسم الشيخ زويد وقبل وصوله إلي المحل إصابته‮  ‬رصاصة أطلقها رجل شرطة قناص أسفل أذنه اليمني لتتسبب في نزيف داخلي بالجمجمة أدت إلي وفاته علي الفور‮.. ‬أمه التي أبت أن تتزوج بعد وفاة زوجها لتربي أولادها مازالت تنادي عليه وكأنه مازال حيا وعمه الذي تولي تربيته ينادي عليه ايضا في الليل فقد كان سنده في ادارة المحل التجاري‮. ‬أفراد الأسرة جميعا مازالوا يتذكرون احمد و شهامته ورجولته وحنيته علي الأطفال فقد كان دائما يلهو معهم ويحضر لهم الحلوي والشيبسي ولعبا خاصة في الأعياد‮ ‬0يقول خاله ان احمد كان يتمني أن يركب سيارة‮ "‬اوبل‮" ‬ومغرما بركوب السيارات الحديثة لكنه لا يمتلك ثمنها‮.. ‬طموحاته كانت كبيرة وأحلامه أن يعوض والدته مافاتها عن أيامها التي قضتها لتربية أولادها فقد كان يجهز لها كي تحج بيت الله الحرام العام القادم‮. ‬احمد كان قلد الشيخ محمد حسان في أسلوبه لذا فقد حرص علي لقائه عند زيارته الاخيرة لمحافظة شمال سيناء‮.. ‬كان يصلي جميع الفروض ويأخذ زكاة المال من عمه ليوزعها علي الفقراء وقد كان احمد لا يحب الخصام ويصر علي الصلح بين المتنازعين تصرفاته آخر أيامه محبا للجميع وفرحا ومبتسما في وجه الجميع وكأنه يعلم انه سيموت‮. ‬خاله حسين قال أن كل ما يحزنهم انه قتل‮ ‬غدرا رغم انه لم يشارك في المظاهرات ولا يحب أن يشارك في المظاهرات‮.. ‬إذن ما ذنب هذا الشاب وغيره ممن قتلوا برصاص قناصة الشرطة ان يلقوا حتفهم‮ ‬غدرا ؟ كان من الممكن التنبيه علي الأهالي بعدم الخروج او الاقتراب من مكان التظاهر الأسرة تريد القصاص لقاتل ابنها الذي كان يمثل زهرة المنزل ونوارته‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل