المحتوى الرئيسى

حكاية‮ ‬20‮ ‬دقيقة لقاتل الثوار خلف القضبان13‮ ‬حائطاً‮ ‬بشرياً‮ ‬لحجب‮ »‬العادلي‮« ‬عن الجماهير بعد مظاهرات منذ الصباح طالبت بإعدامه رئيس المحكمة يصرخ في الحرس مرتين طالبا رؤية المتهم‮.. ‬و5‮ ‬سيارات للتمويه وإعادته للسجن

04/02 21:46

‮> ‬قوات الجيش والشرطة‮ ‬يأمنون مداخل ومخارج المحكمة بالقاهرة الجديدة توافدت منذ السابعة صباحا اعداد كبيرة من الشباب والسيدات والمسنين علي المحكمة واختفت اللافتات وظل الجميع واقفا امام المحكمة حتي يتمكنوا من رؤية وزير الداخلية الاسبق اثناء دخوله للمحكمة مرددين هتافات تطالب باعدامه ورجاله لقتلهم ثوار‮ ‬25‮ ‬يناير حاول المواطنون كسر الكردون الحديدي للدخول وحضور محاكمة الوزير ولكنهم لم يتقدموا وزادوا في الهتافات ثم قام المقدم محمود عبود مدير العلاقات العامة بمديرية أمن حلوان بتوزيع البطاقات الخاصة بالصحفيين والاعلاميين لحضور الجلسة وتم السماح للجميع بدخول القاعة فيما عدا المصورين الصحفيين والكاميرات الفضائية بناء علي تعليمات المجلس الاعلي للقضاء وبدأت القوات المسلحة في ادخال رجال الاعلام علي دفعات من‮ ‬10‮ ‬افراد حتي تم الانتهاء من دخول الجميع لمقار المحكمة‮.‬وصول المتهموفي‮ ‬الثامنة والنصف صباحا ظهر امام المحكمة ثلاث سيارات تابعة للامن المركزي مخصصين لنقل الجنود وسيارتين مصفحتين كانت احداهما تقل المتهم حبيب العادلي ودخلوا مسرعين الي جراج المحكمة بالبدروم وخرج المتهم وسط حراسة أمنية مشددة ولم يره اي شخص وتم ايداعه بحجز المحكمة بمفرده حتي ميعاد بدء الجلسة فصعد عن طريق السلم الداخلي حتي قفص الاتهام‮.‬داخل القاعةبدأت‮ ‬الجلسة في التاسعة صباحا حيث وضعت بوابة الكترونية لكشف المعادن وسيدتان لتفتيش حقائب السيدات اما داخل القاعة حيث القفص الحديدي كان بداخله‮ ‬3‮ ‬افراد من رجال الامن في زي مدني في انتظار قدوم المتهم للقفص وخارجه قام‮ ‬13‮ ‬آخرون من رجال الشرطة والامن في زي مدني يقفون باجسادهم لمنع مشاهدة المتهم لاي من الجالسين داخل القاعة كما دارت همسات بين المحامين المدعين بالحق المدني عن ما يفعله امن المتهم قائلين حتي في جلسة المحاكمة يتصدون للدفاع عنه‮.‬جلوس المحامينعندما‮ ‬بدأت الجلسة في التاسعة والنصف طلب رئيس المحكمة من المحامين الحاضرين الجلوس وعدم القيام الا عندما يأتي دور كل محامي نظرا لان عدد المحامين كبير في القضية حيث وصل الي‮ ‬8‮ ‬محامين‮ ‬5‮ ‬مدعين بالحق المدني و3‮ ‬يدافعون عن الوزير المتهم واكد رئيس الدائرة ان المحامين جزء من المحكمة وبدونهم لا يصح شكل المحاكمة لانهم القضاء الواقف ثم طلب رئيس المحكمة من المحامين الجالسين في الصف الاول الرجوع للخلف ليتسني للمحامين الثمانية الحاضرين في الجلسة من الجلوس امام المحكمة وتعهد انه سوف يوفر لكل محام الجلوس في الصف الاول اثناء قضيته وعندما بدأ المستشار قنصوة اثبات حضور المحامين المدعين بالحق المدني في القضية تقدم المحامي ابراهيم البسيوني ليثبت حضوره وقال انه مستشار فاجاب رئيس المحكمة انه لا يوجد مستشارين في الجلسة سوي المستشارين الجالسين علي المنصة وانه يحضر بصفته محاميا وليس مستشارا سابقا‮.‬تصوير الجلسةوخلال‮ ‬الجلسة طلب المدعون بالحق المدني باصدار اذن بالسماح لتصوير واذاعة الجلسات علي الهواء مباشرة علي اساس ان الواقعة والجرائم والمحاكمات كلها ملك للشعب وحده وللتاريخ مؤكدين انه من حق كل مواطن مصري ان يتابع الجلسات لحظة بلحظة عبر القنوات الارضية والفضائية ووسائل الاعلام المختلفة وذلك حتي يتسني للجميع ان يراقبوا ويشاهدوا ما يحدث داخل الجلسة من محاكمة الفاسدين الذين استغلوا الشعب وسرقوه فيما اكد رئيس المحكمة ان الجلسات علنية طبقا للدستور والقانون‮.‬رؤية المتهماثناء‮ ‬نظر الجلسة طلب رئيس المحكمة من ال‮ ‬13‮ ‬ضابطا الواقفين خارج القفص والحراس الثلاثة تمكينه من رؤية المتهم وكرر الطلب مرتين خلال الجلسة ففي المرة الاولي عندما بدأت الجلسة وامر رئيس المحكمة الحاجب بالنداء علي المتهم وطلب من الضباط‮ ‬الرجوع الي الوراء لكي يري المتهم داخل القفص ويتمكن من سماع اجابته علي المحكمة وفي المرة الثانية عندما اعتلت هيئة المحكمة المنصة للنطق بقرار تأجيل القضية لجلسة اليوم بناء علي طلب الدفاع ونادي علي المتهم ولم يتمكن من رؤيته لكثافة اعداد الضباط الواقفين امام القفص فقال رئيس المحكمة استئذنكم الرجوع الي الخلف فهناك قاعدة متعارف عليها في جميع المحاكمات وعلي مستوي العالم وهي ان المتهم له دور يقوم به اثناء المحاكمة لانه جزء من المحكمة واقول لكم لا تغلقوا علينا أبواب الرحمة‮.‬حراسة خاصة للعادلي داخل القفص20‮ ‬دقيقة كاملة قضاها حبيب‮ ‬العادلي داخل قفص الاتهام ودخل معه‮ ‬3‮ ‬لحراسته داخل القفص و13‮ ‬من رجال الشرطة بالملابس المدنية خارج القفص لكي يحجبوا الرؤية عن مشاهدته ولا يتمكن اي شخص من تصويره بالموبايل ولم يتحدث العادلي الي احد من حراسه ودخل مع بداية الجلسة وخرج بمجرد رفعها وكان يرتدي ترينج ابيض ولم يرتد الكاب الذي اخفي وجهه به في الجلسة الماضية وبرغم من ان قوات الشرطة اعدت له كرسيين داخل القفص الا انه ظل واقفا طوال الجلسة وعقب الجلسة خرج العادلي مسرعا الي سيارته المصفحة وموكبه المكون من‮ ‬4‮ ‬سيارات ترحيلات ليذهب الي زنزانته بسجن مزرعة طرة‮.‬بعد الجلسةخارج‮ ‬اسوار المحكمة اكتظ الشارع باعداد كبيرة من المواطنين من شيوخ وشباب وسيدات يهتفون باعدام السفاح واثناء العودة شاهدنا‮ ‬4‮ ‬سيارات أمن مركزي تسير امام سيارة مصفحة كان بداخلها المتهم وكذلك سيارة اخري بها عدد من الضباط لتأمين سيارة المتهم‮.‬ ‮> ‬قوات الجيش والشرطة‮ ‬يأمنون مداخل ومخارج المحكمة بالقاهرة الجديدة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل