المحتوى الرئيسى

شباب الثورة‮:‬ الاختلاف علي موعد مليونية إنقاذ الثورة لا يعني الانقسام‮ ‬

04/02 21:45

للمرة الأولي منذ تنحي‮ ‬الرئيس مبارك عن السلطة وقيام ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير يشهد الشارع المصري عدم اتفاق بين القوي الثورية الفاعلة علي الأرض،‮ ‬وذلك بسبب الموقف الرسمي من الخروج في مسيرة مليونية يوم الجمعة الماضية،‮ ‬والذي تم تسميته ب‮ "‬جمعة إنقاذ الثورة‮"... ‬الداعون اليها اتفقوا علي الاسم ولكن اختلفوا حول موعدهها بعضهم رأي عدم داع لتأجيلها فخرجوا أمس الأول إلي ميدان التحرير والبعض الاخر فضل أن تؤجل حتي جمعة‮ ‬8‮ ‬ابريل‮.. ‬وبدا كلا الفريقين في الدعوة الي‮ "‬جمعته‮" ‬دون تنسيق أو اتفاق وهو ما خلق حالة من التخبط بين المواطنين‮.. ‬وجعل البعض يعتقد ان هناك انقساما جاريا بين اعضاء اتحادات وائتلافات الثورة‮.. ‬حول ما حدث يقول مصطفي شوقي عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة‮  ‬ان هذه هي الجمعة الاولي التي لا نتفق علي موعدها من بين الجمعات العديدة التي خرجنا فيها منذ بداية الثورة نحن اختلفنا فقط علي موعد الدعوة الي مليونية انقاذ الثورة لكننا لم نختلف لثواني حول اهمية حدوثها والاهداف التي ستخرج من أجلها مليونية أمس الاول‮  ‬بهدف إنقاذ الثورة،‮ ‬لاننا جميعا نري ان الثورة لم تحقق أهم أهدافها وهو اسقاط رموز النظام فمازال المسؤلوون عن اطلاق الرصاص الحي علي ابناء الثورة طلقاء ولم تقدم رؤوس الفساد فتحي سرور وزكريا عزمي وصفوت الشريف ومحاكمة مبارك وعائلته‮..‬‮ ‬ومن ناحية اخري أكد أحمد عبداللطيف عضو اتحاد الثورة والذي طالب بأن تكون جمعة انقاذ الثورة يوم‮ ‬8‮ ‬ابريل ان اختلاف اتحادات الثورة‮  ‬وائتلافاتها لم يفسد للود قضية ولا يعني ان الاختلاف علي موعد مظاهرة هو انقسام ولكننا‮ ‬سنراعي مستقبلا تجنب حدوث‮ ‬مثل هذا الاختلاف‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل