المحتوى الرئيسى

مصرية أنامبارك والقذافي‮ ..‬ بين الحضارة والصحراء‮ !‬

04/02 21:45

مما لا شك فيه أن أصوات الشباب واعتصاماتهم ودماءهم الزكية التي نزفت في ثورة الشباب روت أرض مصر‮ .. ‬وكان ذلك ثمنا لتحريك المياه الراكدة ليس في مصر وحدها ولكن في العالم العربي كله الذي ابتعد عن مجريات الدنيا مدة طويلة لدرجة أن الكثير من المثقفين وصل إلي قناعة بأن الشعب العربي مات‮.. ‬كلنا نعلم أن الرئيس السابق حسني مبارك حكم مصر بقبضة فولاذية‮ .. ‬ومعروف للجميع مدي الفساد والقمع الذي حاق بمصر علي مدي عقود‮ .. ‬وبالرغم من كل الجرائم التي ارتكبت في ظل النظام السابق‮ .. ‬إلا أننا نجد أنفسنا واقفين أمام حدث يختلف تماما مما نشاهده في ليبيا الآن‮ .. ‬فإن مبارك عند قيام ثورة الشباب حاول الحفاظ علي نظام حكمه بالرغم من مضي‮ ‬30‮ ‬عاما في الحكم‮ .. ‬فاستشهد عدد من الشباب‮ .. ‬إلا أن مبارك عندما شاهد الملايين تطالبه بالرحيل ركب طائرته وتنازل عن رئاسة مصر‮.. ‬وهذا بعكس ما نشاهده الآن في ليبيا فإن القذافي بالرغم من أنه حكم ليبيا‮ ‬42‮ ‬سنة إلا أنه يقف بصلابة ووحشية في وجه ثورة الشباب‮ .. ‬ويؤلمنا ما نراه علي شاشات التليفزيون من استخدام القذافي للدبابات العسكرية والطائرات النفاثة والصواريخ لضرب شعبه الأعزل من السلاح وكل جريمته أنه يقول للقذافي‮ .. ‬كفي وقد آن أوان الاستعباد وحانت نهاية الديكتاتورية‮ !‬ولكن الذي يستلفت النظر هما الموقفان المتناقضان لمبارك والقذافي‮ .. ‬فإن الرئيس السابق حسني مبارك لم يستعمل القوة العسكرية لقمع ثورة الشباب‮ .. ‬ولم يستخدم الحرس الجمهوري وهو قوة لا يستهان بها من ناحية العدد والعتاد والتدريب ولا يوجد أي دليل علي أن مبارك طلب من الجيش قمع الثورة بينما الجيش رفض‮.. ‬بل الثابت أمامنا حتي الآن هو أن الرئيس السابق طلب من الجيش أن يحافظ علي مصر ويحكمها من بعده‮ .. ‬ويبدو هذا من حضارة الشعب المصري فنحن نذكر ثورة‮ ‬23‮ ‬يوليو المباركة فقد طلب الجيش من الملك السابق فاروق أن يتنازل عن العرش وأن يغادر مصر‮.. ‬وكان عنده الحرس الملكي وكانت القوات البحرية مع الملك بل إن بعض وحدات الجيش كانت تدين بالولاء له إلا أن الملك قال‮: ‬لا أريد نقطة دم مصرية تسفك من أجلي ووقع التنازل عن العرش وركب البحر واتجه إلي منفاه في إيطاليا‮ ..‬أما موقف القذافي فهو علي النقيض تماما‮ .. ‬فقد توعد الثورة بالرغم من أنهم شباب عزل وقرر فتح النار عليهم‮ .. ‬بل لم يخف أنه سوف يحرقهم جميعا واتهمهم بمختلف التهم والأوصاف من جرذان إلي خونة إلي عملاء إلي متآمرين‮.. ‬ونفذ تهديده فعلا فضربهم بكل أنواع الأسلحة‮ .. ‬ولا ندري كيف يضرب حاكم شعبه من أجل كرسي‮ !!‬المهم في نظرنا هو لماذا هذا التناقض في الموقفين؟‮.. ‬أو لماذا لم يستعمل مبارك القوة؟ بينما القذافي استخدم كل ما عنده من قوة مفرطة في مواجهة شعبه ؟ نعتقد أن السبب لا يكمن في عزوف مبارك عن الحكم وتمسك القذافي به‮ .. ‬بل يرجع هذا إلي حضارة الشعوب أو عادات الشعوب فإن مبارك بالرغم من كل أخطائه التي لا تغتفر إلا أن حضارة مصر أي سبعة آلاف سنة كانت كفيلة بألا يقدم الرئيس علي قتل أبناء شعبه‮.. ‬أما القذافي فإن حضارة الصحراء هي التي تحكم تصرفاته‮.. ‬لقد انعكست حضارة السيف علي عقلية القذافي فلم يبالِ‮ ‬بضرب شعبه وكسب‮ ‬غضب العالم كله‮.. ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل