المحتوى الرئيسى

تحذر من يهمه الأمر من إضافته إلي‮ ‬قائمة المشروعات الفاشلة‮:‬تقرير رسمي عمره ‮٦ ‬سنوات‮ ‬يؤكد عدم جدوي‮ ‬زراعة‮ ‬1‭.‬6‮ ‬مليون فدان بمنطقة‮ " ‬أرقين‮ "‬

04/02 21:45

النتائج استندت إلي دراسة أجراها‮ "‬د.فاروق الباز‮"‬ووفد‮ "‬د.شرف‮" ‬وضع المشروع علي قائمة التكامل مع السودان‮ ‬حصلت‮ "‬الاخبار‮" ‬علي تقرير رسمي صادر عن وزارة الزراعة يؤكد عدم جدوي مشروع استصلاح مساحة‮ ‬1‭.‬6‮مليون فدان بمنطقة أرقين الحدودية الممتدة‮ ‬غربي بحيرة السد العالي التي يقع جزء منها داخل الحدود المصرية أما معظمها فتمتد داخل الحدود السودانية‮ ..‬وقد تم اعادة طرح هذا المشروع مرة اخري خلال زيارة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء الاخيره‮  ‬الي السودان علي راس وفد وزاري رفيع المستوي لدعم التعاون المشترك‮.. ‬وحتي لايضاف‮  ‬مشروع ارقين الي قائمة المشروعات الزراعية الفاشلة بعد ان تدفع خزانة الدولة‮  ‬فاتورته كاملة والنماذج كثيرة ومعروفة للجميع‮.. "‬الاخبار‮" ‬تهدي كل من يهمه امر هذا البلد هذا التقرير لمراجعته بدقة والتأكد من مدي دقة ما ورد به‮ .‬اوضح التقرير الذي صدر انذاك في عام‮ ‬2005‮ ‬بمناسبة زيارة صادق عمارة وزير الدولة لاستصلاح الاراضي بالسودان وطرحه لمشروع ارقين كصيغه للتكامل‮ ..‬انه تم طرح بدائل أخري‮  ‬من الجانب المصري منها المنطقة الممتدة ما بين شرق العوينات بمصر وواحة سليمة بالسودان بينما اقترح الوزير السوداني النظر في أمر استصلاح دلتا واد توكر بالصحراء الشرقية بجمهورية السودان والذي يصب في البحر الأحمر‮.‬واشار التقرير الي اجتماع مجلس إدارة مركز بحوث الصحراء رقم‮ ‬47‮ ‬بتاريخ ‮٣١/١/٥٠٠٢ ‬الذي ناقش الموضوع وابدي خلاله الحاضرون تحفظات عليه‮ ..‬ثم صدر بتاريخ ‮٠٣/١/٥٠٠٢ ‬القرار الوزاري رقم‮ ‬107‮ ‬لسنة‮ ‬2005‮ ‬بسفر كل من د‮/ ‬إسماعيل عبد الجليل و د‮/ ‬إبراهيم حسن حميدة و د‮/ ‬سعد الدمرداش من مركز بحوث الصحراء‮.. ‬ود‮/ ‬فوزي نعيم محروس و د‮/ ‬عدلي إسماعيل نجيب و د‮/ ‬شعلان نصر شعلان من مركز البحوث الزراعية‮ ..‬ود‮/ ‬طاهر محمد حسن والمهندس‮ / ‬صلاح رياض عبد الرحيم من وزارة الموارد المائية والري‮ ..‬وذلك للاجتماع بالوفد السوداني برئاسة الوزير صادق عمارة بوادي حلفا لمناقشة موضوع التكامل وتفقد منطقة أرقين في الفترة من ‮٠١٣/١٥٠٠٢ ‬الي‮ ١/٢/٥٠٠٢.‬وحدد التقرير نصا‮ " ‬انه تقرير فني مبدئي يعتمد علي المعلومات المستمدة من الزيارة المذكورة والمعلومات المتوافرة لدي مركز بحوث الصحراء وبخاصة الدراسة التي تمت بالمركز حول الظروف الهيدروجيولوجية لمنطقة بحيرة السد العالي والتي قام بها الدكتور/عمر حامد احمد وهب الله ود‮/ ‬فتحي الكيكي من كلية العلوم جامعة القاهرة عام‮ ‬1996‮ ‬والدراسات التي قام بها فريق بحثي برئاسة كل من د‮/ ‬فاروق الباز و د‮/ ‬إبراهيم حسن حميدة فيما يخص مشروع تراكمات الرمال والمياه الجوفية بجنوب‮ ‬غرب مصر وكذلك دراسات الاراضي التي تمت في كل من شرق العوينات ومنطقة قصطل وادندان ومنطقة توشكي‮.‬و بعد تفاصيل علميه دقيقه حول أهم العوامل المحددة للاستغلال الزراعي بالمنطقة اوجز التقرير التحفظات علي ارقين في العوامل التالية‮ ..‬وهي المحددات المناخية من مطر منعدم وبخر عال‮  ‬جدا ورطوبة نسبية منخفضة وسرعة رياح عالية تتراوح بين‮ ‬2‭.‬9‮ ‬عقدة في نوفمبر إلي‮ ‬5‭.‬8‮ ‬عقدة في مايو وكل هذه المحدات تقلل من فرصة اختيار المحاصيل الممكن زراعتها ويكون الاستهلاك المائي للمحاصيل المزروعة في أقصاه‮..‬بينما المحددات الطبوغرافية وهي قليلة إذ أن سطح الأرض مستوي إلي منحدر قليلا وأحيانا متموج‮ .. ‬اما المحددات الأرضية فتتضمن ارتفاع منسوب سطح الأرض‮..‬وضعف‮  ‬خصوبة التربة‮  ..‬وزيادة كمية الحصي في قطاع التربة‮ .. ‬وضحالة عمق القطاع في مساحات كبيرة نوعا‮ ..‬معدل الرشح سريع جدا إلي متوسط السرعة‮ .. ‬والماء الميسر بالتربة منخفض إلي منخفض جدا‮ .. ‬مع وجود الأحجار السطحية والتضاريس المتباينة أحيانا‮ .. ‬وشدة قابلية التربة للانجراف الهوائي‮.‬‮ ‬اما المحددات الزراعية فأبرزها قلة عمق منطقة الجذور‮..‬وصفات الأراضي تحتاج لتحسين مستمر وصيانة دورية وهناك صعوبة‮  ‬في اختيار عمليات خدمة زراعية مناسبة للتغلب علي نسبة الحصي المرتفعة‮..‬وعدم توفر مصدر ري مناسب لقلة مخزون المياه الجوفية من جهة وصعوبة رفع المياه من البحيرة للمنسوب المرتفع للتربة‮   ‬100‮ ‬م‮ ..‬وتكلفة معدات وأعمال الري والصرف‮ .. ‬كما يوجد مشاكل في التسويق وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي‮ ..‬ونقص العمالة بالمنطقة وعدم توفر وسائل المواصلات والاتصالات للمنطقة‮ ..‬وتوقع فترة زمنية طويلة لوصول الأراضي للحدية الإنتاجية‮ ..‬لذلك فان أراضي المنطقة ذات محددات شديدة وينبغي إجراء دراسة جدوي اقتصادية قبل الشروع في تنفيذ المشروع بعد استكمال الدراسات الفنية الضرورية وعمل قاعدة بيانات للمشروع مع الأخذ في الاعتبار أن المشروعات الزراعية التنموية بالصحاري تتم علي مراحل في المناطق التي تتميز بإمكانيات عالية وبها اقل كم من المحدات‮ .‬وعموما فان أراضي المنطقة يمكن تقسيمها تبعا لصلاحيتها للاستغلال الزراعي إلي الدرجات من الرابعة إلي الثامنة تبعا لشدة ونوع المحددات المناخية والأرضية والتضاريسية والزراعية السابق الإشارة إليها‮ . ‬وفي هذا الصدد نتوقع ألا تزيد مساحة الأراضي الصالحة للاستغلال الزراعي عن‮ ‬30‮-‬40٪‮ ‬من مساحة ارقين‮ .‬ولخص التقرير انه قد يكون من الأرجح إجراء هذا المشروع التكاملي بين مصر والسودان في منطقة ذات إمكانيات مائية وأرضية تسمح بمشروع تنموي زراعي متكامل وواعد والتي تتوافر في المنطقة الحدودية التي تقع شمال السودان بمنطقة واحة سليمة وامتداداتها الشمالية الي درب الأربعين وشرق العوينات‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل