المحتوى الرئيسى

> تقرير حقوقي يحذر من المد السلفي وتحول «أنصار السنة» إلي جماعة سياسية

04/02 21:20

كشفت معركة الاستفتاء علي التعديلات الدستورية التي أجريت مؤخرًا عن خطورة استغلال الدين في التأثير علي المواطنين للادلاء بأصواتهم لصالح قوي سياسية معينة الأمر الذي يستوجب وقفة حاسمة من قبل منظمات المجتمع المدني المصرية وإعداد خطة واضحة للتصدي لمثل هذه الأفعال والتي في حقيقتها تضر بل تضرب مفهوم المواطنة في مقتل إضافة إلي أنها لا تهدف للصالح العام للمجتمع. وفي هذا الإطار قال بهي الدين حسن مدير مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان لـ «روزاليوسف» إن المنظمات لا يجب أن تحابي أو تعادي تيارا سياسيا بعينه ولكن عليها أن تقوم بدورها في توعية المواطنين وتدعيم المشاركة السياسية في مفهومها الصحيح. وأضاف بهي قائلاً: إن المشكلة تكمن في عدم وضع جدول زمني حتي الآن يتيح للمنظمات تنظيم أعمالها وترتيب أجندتها للتعامل مع مثل هذه الأحداث بفاعلية. وحذر تقرير التحالف المصري لمراقبة الانتخابات من الدور الذي يمكن أن تلعبه بعض الجمعيات الأهلية في دعم قوي بعينها والتحول من النشاط الأهلي إلي السياسي حيث ذكر أن جمعية أنصار السنة المحمدية لها أكثر من ثلاثة آلاف مسجد وزاوية في محافظات مصر، فضلا عن أنها ترعي عددًا هائلا من المشاريع الاجتماعية التي تعين البسطاء، متسائلا: هل يعني ذلك أنها ستكون قوة انتخابية هائلة إذا قررت المشاركة في الانتخابات بشكل مباشر أو غير مباشر مشيرًا إلي أن هذا هو ما يراهن عليه «عبود الزمر» عندما أعلن أنه يسعي إلي إنشاء حزب يضم هذا التنظيم والجماعة الإسلامية والجماعات السلفية بعد أن فتحت ثورة 25 يناير الباب أمام تحولات كبري من أهمها دخولهم إلي عالم السياسة الذي كانوا حريصين علي الابتعاد عنه. فيما اقترح حافظ أبوسعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمنسق العام للتحالف من خلال التقرير ضرورة التقدم بمشروع قانون بشأن حقوق المواطنة بهدف ترجمة هذا المبدأ المنصوص عليه في المادة الأولي من الدستور إلي تشريعات وقوانين وبحيث تشترك في وضعه لجنة تضم جميع المعنيين والمتخصصين في الإعلام والتعليم والأوقاف والأمن وممثلين عن الكنيسة والأزهر والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني. كما يستعد المجلس القومي لحقوق الإنسان خلال الفترة المقبلة لبدء سلسلة من الندوات للتوعية بمفهوم المواطنة وشرح أبعاد المادة الثانية من الدستور وقال د. نبيل حلمي عضو المجلس وعميد كلية الحقوق بجامعة الزقازيق سابقًا إن المجلس وظيفته الرئيسية محاربة الترويع والتصدي للفتن الطائفية مؤكدًا أن هيبة الدولة تكمن في تنفيذ القوانين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل