المحتوى الرئيسى

> أخبارنا

04/02 21:24

< اشتعلت أمس حرب البيانات بين وزارة التعليم العالي وطلاب التعليم الصناعي ففي الوقت الذي أعلنت فيه الوزارة في بيان لها أصدرته أمس، التوصل إلي تسوية مع الطلاب من خلال أربعة اجتماعات تمت بينهم ود.عمرو عزت سلامة وزير التعليم العالي، أكد المعتصمون في بيان آخر أنهم باقون أمام ديوان الوزارة حتي تنفيذ مطالبهم ووصفوا بيان الوزارة بـ«المطاطي» الذي لم يحدد مدي زمنيا لمطالبهم. وصرح «سلامة» بأن الوزارة أولت اهتماما كبيرا بمشكلة الطلاب ورفعت توصية لوزارة التربية والتعليم بمنح خريجي كليات التعليم الصناعي الأولوية في التعيين كمدرسين بالمدارس الثانوية الصناعية والسماح لهم بالتقدم للدراسة بالمجمعات التكنولوجية المتكاملة للحصول علي درجة البكالوريوس في التكنولوجيا، وكذلك جواز التحاقهم بمسارات التعليم الهندسي وفقا للشروط المتعلقة بنوعية شهادة الثانوية العامة وما يعادلها والشروط الأخري التي تضعها الجامعة. وأضاف الوزير أنه جار حاليا إعداد «مقاصات» للتخصصات المختلفة لخريجي التعليم الصناعي بالاتفاق بين لجنة القطاع الهندسي بالأعلي للجامعات ولجنة قطاع التعليم الصناعي، كما يجري حاليا التنسيق مع وزارة القوي العاملة والهجرة بشأن توصيف الوظائف لخريجي كليات التعليم الصناعي بما يتيح لهم الحصول علي فرص عمل مناسبة بعد التخرج. كان بيان الطلاب قد حمل 4 مطالب أهمها تعديل المسمي العلمي للمؤهل، وإصدار توصيف وظيفي لهم، وإنشاء نقابة مهنية رسمية معتمدة تضم كل خريجي الكلية.. وعمل مقاصة تخصصية للحصول علي بكالوريوس الهندسة. < بعد مرور ما يقرب من شهر علي قرار د. عصام شرف رئيس حكومة تسيير الأعمال بالإعلان عن مفوضية المرأة وتبعيتها لمجلس الوزراء، وترحيب القيادات النسائية بالقرار إلا أنه لا يزال حبرا علي ورق. وهذا ما كشفته قيادات الجمعيات النسائية حيث وجه التحالف المصري للتعليم المدني ومشاركة المرأة دعوة للقاء شرف لمناقشة دور المفوضية علي المستوي المحلي والدولي وماهية عملها وما إذا كانت بديلا للمجلس القومي للمرأة. واعتبرت الجمعيات النسائية أن خطوة الإعلان عن المفوضية خطوة جيدة للتصالح مع المرأة وإرساء لمبدأ المساواة خاصة بعد تجاهل وجودها في اللجنة المشكلة لصياغة الدستور وجلسات الحوار الوطني. وكشفت المنظمات النسائية عن تخوفها من مفهوم المفوضية ومدي فحواها رافضين أن تكون نموذجًا مكررًا للمجلس القومي للمرأة بما شابها من روتين وفئوية وعدم التعبير بصدق عن المرأة المصرية. وطالب منتدي الأسرة والطفل بالكشف عن هوية المفوضية وسبب تبعيته للوزيرة فايزة أبوالنجا وهل لهذا علاقة بأوجه التعاون الدولي وجلب منح لدعم قضايا المصريات مؤكدين أنه لابد من الاستفادة من الدراسات المجتمعية والميدانية وجهد المجتمع الميداني في مجال المرأة حتي لا تبدأ المفوضية من الصفر. < تضغط وزارة النقل علي شركة جنرال اليكتريك لمد فترة الضمان للجرارات التي تم توريدها كمنحة من دولتي ليبيا وقطر منذ عام 2009 لصالح هيئة السكة الحديد وعددها 80 جرارًا ــ لتصل إلي 7 سنوات بدلاً من 5 سنوات فقط لضمان التزام الشركة بتغطية جميع المشكلات الفنية التي تحدث أثناء عملية التشغيل. أكد المهندس هاني حجاب نائب رئيس هيئة السكة الحديد أن وزارة النقل وطالبت شركة جنرال اليكتريك بمد فترة ضمان للجرارات التي بدأ توريدها في 2009 وذلك نتيجة عيوب فنية تظهر أثناء عملية التشغيل، موضحاً أن تلك المشكلات تتضح حالياً في العجل ومواتير الجرارات. وأكد أن الوزارة تهدد الشركة بتحويل ملف صفقة الجرارات إلي النائب العام، حيث إن هيئة السكة الحديد اضطرت إلي تشغيل تلك الجرارات علي خطوط نقل البضائع لزيادة قوة الجر بها إلي 4000 حصان.. بما يوازي 40 عربة وذلك لا يتناسب مع قطارات الركاب التي تضم 14 عربة فقط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل