المحتوى الرئيسى

أقوال وأمثال 39 (مع حكماء الشعراء) بقلم:ياسين السعدي

04/02 19:48

هدير الضمير أقوال وأمثال - 39!! (مع حكماء الشعراء) ياسين السعدي قال الشاعر الفلسطيني المرحوم، الأستاذ محمد ذياب محمود: ذقتُ المرارة في الحياة ضُروبا ***** ما همَّني إلا البقاءُ غَريبا المرءُ في الدنْيا بلا وطنٍ ولا ***** مأوى، كميْتٍ بل أقلُّ نَصيبا ووَدَدْتُ لـوْ طَرَق العَمـى بَصري ولم ***** أرَ مـوْطنـي بيد العِدى مَغصوبا قال الشاعر العراقي، جميل صدقي الزهاوي: وما كان مجد كان يبينه أهلُه ***** كمجد بأيدي أهله يتهدمُ!! ورد في الصفحة 125 من المجلد الخامس في موسوعة الأعلام لخير الدين الزركلي، هذا البيت لعمران بن حطان المعلى الشيباني : حتى متى لا نرى عدلا نعيش به ***** ولا نرى لدعاة الحق أعوانا؟! قال الشاعر: إذا جار الوزير وكاتباه ***** وقاضي الأرض أجحف في القضاءِ فويل ثم ويل ثم ويل ***** لقاضي الأرض من قاضي السماءِ قال الشاعر القروي، رشيد سليم الخوري: بدت لك فرصةٌ لتعيش حرًّا ***** فحاذرْ أن تكون لها مُضيعا و ما لك بعد هذا اليوم يومٌ ***** فإن لم تستطعْ، لن تستطيعا!! قال بشار بن برد يهجو أحدهم: قل للإمام جزاه الله صالحة ***** لا يجمع الله بين السخل والذيبِ السخل غِرٌ وهم الذيب غفلته ***** والذيب يعلم ما في السخل من طيبِ قال الشاعر: عضنا الدهر بنابهْ ***** ليت ما حل بنا بهْ قال الشاعر: صلى وصام لأمرٍ كان يقصده ***** لما انقضى الأمر لا صلى ولا صاما قال زهير بن أبي سلمى: ومن يك ذا فضل فيبخل بفضله ***** يكنْ حمده ذماً عليه ويندمِ قال الشاعر: يجود بالنفس إن ضل البخيل به ***** والجود بالنفس أقصى غاية الجودِ قال ربيعة بن مقروم الضبي: أخوك، أخوكَ من يدنو وترجو ***** مودته، وإنْ دعيَ استجابا إذا حاربت، حاربَ من تعادي ***** وزاد سلاحه منك أقترابا وكنتُ إذا قريني جاذبته ***** حبالي مات أو تبع الجذابا فإنْ أهلكْ فذي حنق لظاهُ ***** عليَّ يكادُ يلتهبُ إلتهابا قال محمود سامي البارودي: تغيَّرَ النَّاسُ عمَّا كنتُ أسمعُهُ ***** واسْتَحْكمَ الغَدْرُ في السَّاداتِ والحَشَمِ وظلَّ أعدلُ من تلْقَاهُ من رجلٍ ***** أعْدَى على الخلقِ من ذئبٍ على غَنَمِِ لا يُحْسنون التَّقَاضي في الحُقُوقِ ولا ***** يُوفون بالعَهْدِ إلَّا خِيفَةَ النِّقَمِِ فلا ذَمَامةَ في قولٍ ولا عملٍ ***** ولا أمانة في عَهْدٍ ولا قَسَمِِ قال أبو نصر بن نباتة السعدي: ولا تحقرن عدواً رما ***** ك وإن كان في ساعديه قصرْ فإن السيوف تحز الرقا ***** ب وتعجز عما تنال الإبرْ قال عبد الصمد بن بابل: شربتُ على القذى ماء الأماني ***** معاقرةٍ فأشرقني بريقي وكنت أذم صرف الدهر حتى ***** عرفت به عدوي من صديقي قال أبو الحسن بن الموسوي النقيب: اشتر العز بما بي *****ع فما العز بغالِ بالقصار الصفر إن شئ ***** ت أو السمر الطوالِ ليس بالمغبون عقلاً ***** مشترٍ عزاً بمالِ إنما يُد َخَرُ الما ***** لُ لحاجات الرجالِ وقال أيضاً: نحن والله في زمانٍ غشومٍ ***** لو رأيناه في المنام فزعنا أصبح الناس فيه من سوء حالٍ ***** حق من مات منهمُ أن يُهَنّا تشرت في جريدة القدس يوم الجمعة بتاريخ 1/4/2011م؛ صفحة 31 yaseenalsadi@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل