المحتوى الرئيسى

تخفيض النفقات يقصي عسكريين بريطانيين

04/02 17:19

وقال قادة عسكريون إنهم سيعلنون هذا الاثنين قائمة من 2000 عسكري سيتم فصلهم في سبتمبر أيلول المقبل.والعسكريون المستهدفون بالفصل يشملون جنودا يقاتلون في أفغانستان، كما يمكن أن تشمل عناصر في قطع البحرية المتواجدين في البحر المتوسط في إطار خطة فرض منطقة الحظر الجوي على ليبيا.ويواجه مشروع خفض النفقات بتقليص عدد من العسكريين المتواجدين في الجبهات انتقادا حادا في ضوء التأكيدات المتكررة لوزراء الدفاع بالحفاظ على الأوضاع في الجبهات.وتقول الصحيفة إنه رغم أنه ليس واضحا إعفاء عسكريين يتواجدون في البحر المتوسط أو أفغانستان، فإن قادة عسكريين يتخوفون من الأثر المعنوي من استهداف قرار الفصل عسكريين يقاتلون على الجبهات.وقال ضابط في البحرية البريطانية للصحيفة "سيكون إعفاء عسكري وهو على متن السفينة أمرا سيئا".وقالت الصحيفة إن الجيش البريطاني سيعلن أولى نتائج الإعفاء هذا الاثنين، حيث سيتم فصل 561 عسكريا يوم الاول من سبتمبر/أيلول القادم، وسيكون من بينهم نحو 150 ضابطا، وهو ما يطرح أسئلة عن مستقبل قيادة الجيش.كما ستعلن البحرية أسماء نحو 1600 عسكري، ثلثهم من الضباط، ليتم فصلهم في الثلاثين من الشهر نفسه.وأوضحت الصحيفة أن الجيش سيلغي 7000 وظيفة فيما ستلغي البحرية 5000 في السنوات الثلاث المقبلة.وسيبدأ الجيش والبحرية برنامجا لتحديد الميادين والقطاعات التي يجب تخفيض عدد عناصرها. ويعتقد أن بحارة على متن الفرقاطة "أتش إم إس كومبرلاند" المتواجدة في البحر المتوسط مهددين باستهدافهم في إجراءات الإعفاء.وفي الجيش ستشمل التخفيضات جميع الميادين تقريبا وبالتحديد ستكون فرقة الغوركا الأكثر تأثرا.وتأتي هذه الإجراءات رغم الوعود المتكررة لوزارة الدفاع بأنها ستحمي العسكريين المقاتلين في أفغانستان مع بدء تخفيضات الأول من سبتمبر/أيلول المقبل، كما أن الذين انتقلوا لتوهم أو عادوا حديثا سيكونون في منأى من هذه الإجراءات. ومع ذلك، فإن العديد من العسكريين المتواجدين في أفغانستان لن ينجوا من مقص التخفيض، لأنهم سيتركون الخدمة قبل سبتمبر/أيلول.وقال باتريك ميرسر، وهو نائب محافظ وضابط سابق في الجيش، إنه قلق بسبب طريقة وزارة الدفاع في كيفية التعامل مع هذه القضية. "وأيا كان تخفيض نفقات الدفاع حقا أو باطلا، فمن المهم عدم هز معنويات رجالنا ونسائنا وهم يقاتلون أعداء المملكة".وقال أندرو روباتان، وزير الدفاع لشؤون الأفراد والرعاية الاجتماعية والمحاربين القدماء "يجب أن ندرك أن أي تخفيض في أفراد القوات المسلحة هو أمر مؤسف للغاية، وهو نتيجة للحالة الاقتصادية الصعبة والعجز المروع في ميزانية الدفاع التي ورثناها".وقال مايكل دوغر، وزير الدفاع في حكومة الظل "يجب أن يلتزم الوزراء بالتعهدات التي قدموها على أن التخفيضات لن تؤثر على خط الجبهة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل