المحتوى الرئيسى

إيران تعتزم إسقاط ثلاثة أصفار من العملة

04/02 19:17

- طهران- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية، اليوم السبت، أن إيران تعتزم إسقاط ثلاثة أصفار من عملتها التي ضعفت بشكل مطرد على مدى أعوام كثيرة رغم سياسة لربطها بالدولار. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن وزير الاقتصاد قوله، إن الحكومة تأمل في تعديل فئات الريال -الذي يبلغ سعره أكثر من عشرة آلاف ريال للدولار- على مدى العام المقبل. وأبلغ شمس الدين الحسيني الوكالة، أن إيران "ستزيل ثلاثة أصفار من العملة الوطنية هذا العام بشرط تحقيق متطلبات مسبقة لذلك". ويتزامن الإعلان مع تحديين اقتصاديين رئيسيين تواجههما إيران، هما التشديد المتواصل للعقوبات الدولية، وسياسة تقليص الدعم الذي أبقى لسنوات أسعار مواد أساسية، مثل الغذاء والطاقة منخفض بشكل مصطنع. وتصر حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد على أن العقوبات غير مؤثرة، لكن رجال أعمال ومحللين يقولون إنها تؤثر على الاستثمار الأجنبي في صناعة البترول والغاز المهمة لإيران، وتجعل من الصعب على الشركات الاستفادة من الخدمات المصرفية الدولية، وهو ما يهدد النمو الاقتصادي. ويقول أحمدي نجاد: إن إصلاح الدعم لن يفضي إلى زيادة حادة في التضخم. وفي إطار خطوات إلغاء الدعم ارتفع سعر البنزين لسبعة أمثاله في ليلة واحدة في ديسمبر كما حدثت زيادة مفاجئة في فواتير المرافق. ويرتفع التضخم ارتفاعا مطردا منذ سجل أدنى مستوى في 25 عاما عند 8.8% في أغسطس ليصل إلى 11.6% في فبراير. لكن مستهلكين كثيرين وساسة يشككون في إحصاءات الحكومة ويقدرون التضخم الحقيقي عند مستويات أعلى بكثير. وتراجع الريال 13% مقابل الدولار على مدى 5 أيام في سبتمبر الماضي، ما حدا ببعض المحللين إلى التساؤل إن كانوا يشهدون خفضا متعمدا للقيمة أم تهافتا على الدولار لمخاوف من شح العملة الصعبة في بلد يرزح تحت عقوبات مالية. وتدخل البنك المركزي بعد ذلك ليعود الريال إلى مستواه السابق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل