المحتوى الرئيسى

كلمة حرة - الشجاعة الغائبة في الجبلاية ومنتخب مصر

04/02 13:17

لم يقنعنا الكابتن سمير زاهر بأسباب قرار مجلس ادارة الاتحاد. بتجديد الثقة في الجهاز الفني الحالي للمنتخب الوطني بقيادة الكابتن حسن شحاتة. بل ولم يقدم بالأصل هذه الأسباب. رغم أن المؤشرات التي جاءت منه شخصياً  برفقته مع بعثة المنتخب في جوهانسبرج كانت تؤكد انه لم يعد مقتنعاً بهذا الجهاز وغير قادر علي تحمل أخطاء الكابتن حسن شحاتة في ادارة المباريات الأخيرة في التصفيات الأفريقية. والتي لم يفز فيها ولا مرة واحدة من ثلاث مباريات رغم ان منتخب مصر هو حامل اللقب القاري بنفس الجهاز الفني.. لم يقدم الكابتن زاهر أسباباً لتأكيد الثقة ولم يحاوره أحد في المؤتمر الصحفي حول هذه الأسباب بينما الشارع يطالب بالتغيير في المنتخب وفي الاتحاد نفسه حتي تكون هناك منظومة كروية حقيقية. غير تلك المنظومة السابقة. التي كانت تقوم علي إلهامات النظام السابق وكان زاهر وشحاتة يظنان ان هذه الالهامات هي مصدر البطولات والانجازات.. فإذا كان ظنهما هكذا فقد مضت الالهامات الي غير رجعة. وعلي من يتصور ان غيابها سبب في اخفاقات المنتخب علي يد "المعلم" فإنه علي المنتخب السلام.. لقد تعامل مجلس ادارة اتحاد الكرة مع القضية ببرود غريب. وكأن الشارع ليس غاضباً علي الجهاز الفني. وليس علي شحاتة بشخصه. ولا مستاء لتكرار هزائم المنتخب ومستواه المتدهور. ولا علي موقف المدير الفني المتمسك بحقه في الشرط الجزائي. ثمناً للرحيل عن المنتخب الملاكي.كنت أتمني ان يعلن الكابتن زاهر أن أسباب التمسك بالكابتن حسن شحاتة هو عدم قدرة الاتحاد علي سداد قيمة الشرط الجزائي أو علي العكس. يشرح لنا الأسباب الفنية التي دعت مجلس الاتحاد يوافق بالاجماع علي تجديد الثقة في الجهاز. رغم النتائج الهزيلة. أو يكشف عن ان هناك ضغوطاً من أي نوع علي مجلس الادارة للابقاء علي هذا الجهاز كما حدث بعد الخسارة الدرامية امام الجزائر والفشل في تصفيات التأهل لكأس العالم.. وتردد داخل الاتحاد أن كل أعضاء المجلس متفقون علي الخلاص من هذا الجهاز. ولكنهم غير قادرين علي اتخاذ القرار.مثل هذا التجاهل لم يعد يصلح للتعامل بين اتحاد الكرة والاعلام الرياضي. الذي يجب ان يكون علي بينة كاملة بابعاد كل قرار والمكاشفة الصادقة دون الحاجة للبحث عن الأسرار التي تكون مشوهة في الغالب أو يتم تسريبها لأسباب في نفس من قام بتسريبها حتي لو كانت أكبر رأس.. اتمني ألا تمر هذه المسألة مرور الكرام وأن يصدر مجلس ادارة الاتحاد بياناً توضيحياً عن أسباب القرار المستفز وغير المفهوم. وأيضا ان يعقد الكابتن حسن شحاتة مؤتمراً صحفياً عاجلاً. يواجه فيه الإعلام بشجاعة لشرح أسباب هذا التدهور في نتائج المنتخب الوطني وأدائه المتواضع. لأن الاخفاء المتعمد طوال الفترة السابقة. والامتناع عن التعامل مع الاعلام والصحافة أثناء معسكر المنتخب وقبل السفر الي جوهانسبرج لم يكن هناك ما يبرره وكأن فيه تجنيباً علي حق كل المصريين في الاطمئنان علي أحوال المنتخب.. وظن شحاتة ان في ذلك نجاة للفريق وله ولمعاونيه. فكانت الضربة القاصمة في جوهانسبرج.. ان هذا الأسلوب لن ينفع مستقبلاً ولابد من الشجاعة في العمل العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل