المحتوى الرئيسى

من يصنع الفرحة في ديربي الغضب؟

04/02 12:52

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) تحتفظ مباريات الديربي الإيطالي بخاصية استثنائية للاعبين المشاركين فيها، إذ تظل آثارها عالقة في أذهانهم ولو اقتصرت مشاركتهم فيها على لعب دقائق معدودة أو حتى الجلوس على مقاعد البدلاء. وينتظر ديربي السبت، الذي يجمع ميلان وجاره إنتر، ويحمل رقم 154، تألق مجموعة من اللاعبين كانوا سببًا رئيسيًا في تواجد الفريقين على قمة الترتيب وتنافسهما المحتدم، "يورو سبورت عربية" ترصد أسماءً بارزة يُنتظر تألقها من المعسكرين خلال هذا الديربي. صامويل إيتو في الموسم الماضي لم يزأر الأسد الكاميروني كثيرًا، كبلته قيود البرتغالي خوزيه مورينيو وتركته على الجانبين الأيمن والأيسر مبتعدًا عن مركزه المفضل في قلب الهجوم، وحدت من خطورته الهجومية بتعليمات دفاعية آتت أكلها للفريق ككل بالتتويج بالثلاثية التاريخية "الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا" لكنها أفقدت صامويل إيتو قوته الهجومية ليكتفي بتسجيل 12 هدفًا فقط في الكالتشيو خلال 32 مباراة. عقب رحيل مورينيو، تفجرت قدرات إيتو الهجومية بعدما أُطلق سراحه، وسجل 19 هدفًا خلال 26 مباراة خاضها في الكالتشيو.. ورغم قوة دفاعات ميلان وصلابتها فإن الأسد الكاميروني يتميز بقدرته على مباغتة خصومه مستغلاً أنصف الفرص وأرباعها لهز الشباك. مايكون الظهير الأيمن البرازيلي الطائر، يعد مصدرًا رئيسيًا لغزوات الإنتر الهجومية، ويلجأ إليه المدير الفني ليوناردو ومن قبله بينيتس ومورينيو لفك طلاسم المباريات المعقدة والصعبة، إذ لا تقتصر حلوله على التمريرات العرضية المتقنة ولكنه يجيد اختراق دفاعات منافسيه لينطلق بالكرة من الجهة اليمنى صوب المرمى مباشرة وكذلك يجيد. وأيًا كان اللاعب الذي سيواجه مايكون سواءً أنتونيني أو زامبروتا فكل منهما سيواجه مهمة صعبة في الحد من خطورة مايكون ما لم يلق الدعم المناسب من خط الوسط لإيقاف جبهة المارد البرازيلي. ألكسندر باتو على الجانب الآخر وفي معسكر الروسونيري.. يمتلك المهاجم البرازيلي ألكسندر باتو دافعًا محددًا للتألق في الديربي وهز شباك الإنتر، وهو غياب زميله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش عن المباراة بسبب الإيقاف. وباتو، الذي سجل 11 هدفًا هذا الموسم، تتسم علاقته مع إبراهيموفيتش بقدر كبير من التوتر، ولم يخف اللاعب ذلك حين أكد على أن غياب المهاجم السويدي سيمنحه الفرصة للتألق وتسجيل الأهداف، وإذا نجح "البطة" في قيادة هجوم فريقه لتحقيق الفوز خلال اللقاء سيؤكد على قدرته بمفرده للتواجد في الخط الأمامس لمتصدر الكالتشيو. كان إبرا احتل موقعًا أساسيًا في تشكيل الروسونيري منذ قدومه للفريق مطلع الموسم الحالي من صفوف برشلونة، مما تسبب في جلوس باتو احتياطيًا في بعض المباريات. أنطونيو كاسانو "كاسانو مفتاح الفوز بالديربي، سواءً بهدف يسجله أو تمريرة حاسمة لأحد زملائه".. بهذه الكلمات امتدح سيلفيو بيرلسكوني رئيس ميلان قدرات مهاجم سامبدوريا الأسبق. وتميز كاسانو الذي انضم مؤخرًا لهجوم ميلان المرصع بالنجوم في فترة الانتقالات الشتوية الماضية، بقدرته على حسم المباريات حتى لو شارك دقائق قليلة، مثل مباراة باري التي شارك في دقائقها الأخيرة ورغم ذلك نجح في إحراز هدف التعادل في الوقت القاتل. كان ألكسندر باتو عبر عن رغبته الشديدة في اللعب جوار كاسانو أطول فترة ممكنة إلا أن ماسيمليانو أليغري ألمح قبل المباراة إلى احتفاظه باللاعب على مقاعد البدلاء خلال الديربي. من محمد عبدالله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل