المحتوى الرئيسى

بان كي مون قلق من سقوط قتلى باحتجاجات سوريا

04/02 12:47

دمشق، سوريا (CNN) -- أبدى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قلقه البالغ إزاء الوضع في سوريا وسقوط المزيد من القتلى بين المدنيين أثناء الاحتجاجات الشعبية الأخيرة، وفي حين اتهم نشطاء وشهود عيان قوات الأمن السورية بقتل المحتجين عادت دمشق لتنسب سقوط القتلى إلى "جماعة مسلحة".وكرر كي مون، في بيانه دعوته إلى الحكومة السورية "التقيد بالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان،" مؤكداً بأنه لا بديل عن إجراء حوار فوري وشامل "بشأن إصلاحات شاملة تواكب التطلعات المشروعة للشعب السوري."وأبدى المسؤول الأممي أسفه لاستخدام العنف ضد متظاهريين سلميين ودعا إلى وقف ذلك فوراً.وفي الأثناء، عزت السلطات السورية سقوط عدد من القتلى في بلدة "دوما" الجمعة إلى مجموعة مسلحة قامت بإطلاق النار من أسطح المبان ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المواطنيين وقوات الأمن السوري، الذين اتهمهم نشطاء بأنهم مقتل 7 أشخاص، على الأقل أثناء تفريق احتجاج شعبي ينادي بالحرية.ونقلت وكالة الأنباء السورية، سانا، عن مصدر لم تسمه، بأن مجموعة مسلحة اعتلت أسطح بعض الأبنية في "دوما" بعد ظهر الجمعة وقامت بإطلاق النار على مئات من المواطنين كانوا يتجمعون في المدينة وكذلك على قوات الأمن.وتسبب الهجوم في مقتل عدد من القتلى وعشرات الجرحى من المواطنين وقوات الشرطة والأمن،على ما أورد المصدر دون تحديد عددهم. وكان شهود العيان ونشطاء قد قالوا الجمعة إن قوات الأمن السورية أطلقت النار على المتظاهرين في المدينة وإن 6 أشخاص على الأقل قتلوا وكلهم من المتظاهرين، وتم نقلهم إلى مشرحة أحد المستشفيات.وأوردت "سانا" عن المصدر أن الجهات الأمنية تقوم بملاحقة أفراد المجموعة المسلحة التي روعت الأهالي عبر إطلاق الرصاص بشكل عشوائي.وقال أحد شهود العيان إن قوات الأمن هاجمت الآلاف عند المسجد الكبير في وسط مدينة دوما بالعصي الكهربائية وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.وقال شاهد عيان آخر أصيب جراء ضربة بعصاً كهربائية ونقل إلى المستشفى: "لم أر في حياتي مثل هذا العنف: رجال يطلقون النار على حشد أعزل من السلاح من دون تفكير."وفي محافظة درعا، خرج العشرات من المتظاهرين من عدد من القرى والبلدات متوجهين إلى بلدة الصنمين، ووصل عددهم إلى قرابة 25 الفاً عندما وصلوا بالقرب من نقطة تفتيش عسكرية خارج البلدة بحسب تقديرات شهود عيان، حيث كان يتواجد نحو ألف جندي مدججين بالسلاح، وأطلقوا النار في محاولة لتفريق المتظاهرين.وأضاف شهود عيان آخرون إن شخصاً قتل في بلدة الصنمين في محافظة درعا بجنوب سوريا، واصيب نحو 10 آخرون بجروح.وقال شاهد عيان لـCNN: "دماؤهم على قميصي، ونحن نحاول أن نحمي المصابين وأنتم تتكلمون معنا الآن."غير أن إطلاق النار توقف عندما واصل المتظاهرون تقدمهم، وهم يهتفون "الشعب والجيش واحد" و"بالروح بالدم نفديك يا درعا."وذكرت مصادر من المعارضة السورية نقلاً عن شهود عيان في حمص قولهم إن آلاف المتظاهرين تجمعوا حول مسجد في المدينة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في العديد من المدن التي شهدت التظاهرات لتفريق المتظاهرين المحتجين، بحسب شهود العيان.وكان نشطاء معارضون للنظام السوري قد تعهدوا بمواصلة الاحتجاجات في سوريا الجمعة للتعبير عن امتعاضهم من حكومة بشار الأسد، واندلعت تظاهرات في مدن درعا واللاذقية وحمص وبانياس والقامشلي، بحسب مصادر.يشار إلى أن التوتر كان قد تصاعد جراء مقتل العشرات من المواطنين في درعا بجنوب سوريا واللاذقية الواقعة غربي البلاد.ويشار إلى أن السلطات السورية سبق وأن اتهمت من وصفتهم بـ"مجموعة مسلحة" بإطلاق النار على المواطنين وقوات الأمن بعد سقوط قتلى في احتجاجات ضد النظام الحاكم الأسبوع الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل