المحتوى الرئيسى

أنقذوا الاتحاد من الضياع!

04/02 15:15

عادل عصام الدين اختلف كبار أعضاء شرف «السنوات الأخيرة» بنادي الاتحاد.. وكانت النتيجة هي الوضع القيادي «الإداري» الحالي. مشكلة نادي الاتحاد.. عميد الأندية السعودية أنه يعتمد في السنوات الأخيرة حاليا على حصيلته من الاستثمار ودعم الرجل «الخفي» وأحد أهم الرجالات في تاريخ النادي.. وعضو الشرف الذي يتمنى كل ناد في السعودية أن يرزقه الله بمثل هذا الرجل.. الداعم الذي يعشق النادي بلا منة أو ضجة أو ضوضاء. لكن هذا «الاختفاء» في نهاية الأمر مشكلة، لأن هذا الاختفاء جعل صنع القرار بيد ممن لا يدفعون شيئا. وهؤلاء الذين لا يدفعون.. اختلفوا فيما بينهم وكانت المحصلة ضعفا إداريا واضحا أدى إلى اهتزاز نتائج الاتحاد في معظم الألعاب، لا سيما في اللعبة الشعبية الأولى. ويكفي أن أدلل بما حدث قبل يومين حين نشر الاتحاد غسيل خلافاتهم أو أطماع بعضهم في المناصب، وأبعد أحد الأعضاء لأن الإدارة رأت أن هذا العضو لم يحسن التعامل مع حفل تكريم أحمد جميل. والسؤال: كيف منحوه الصلاحية.. ثم عاقبوه؟! إحدى نتائج غياب أعضاء الشرف المؤثرين والقريبين من البيت الإداري ما يكتب ويقال حول مستقبل الرئاسة الاتحادية! سبحان الله.. هل يعقل أن يعجز عميد الأندية السعودية عن اختيار رئيس مؤهل كفء خبير لا أطماع لديه، ولا مصالح شخصية.. له خبرة في الرياضة.. وقدرة على الدعم في حدود معقولة بدلا من التكسب «وانتظار الفرج» من الداعم الوحيد؟! لا شك أن الذي قرأت اسمه كمرشح للرئاسة له مكانته واسمه وخبرته الوظيفية.. ولكن السؤال: ما علاقة هذه الخبرة الوظيفية «الصباحية» برئاسة ناد عملاق كالاتحاد؟! ما حدث في الاتحاد خلال الأيام الأخيرة جرس إنذار للاتحاديين. هل يعقل أن تغيب «الأسماء الكبيرة» من عشاق العميد عن إدارة هذا النادي؟!.. مع احترامي لأعضاء الإدارة الحالية لأنني أتحدث عن القيادة وليس العضوية، حيث إن الإدارة الحالية تزخر بأسماء رائعة بلا شك. الاتحاد باختصار.. بلا قيادة إدارية «قوية» حازمة كما عهدناه في الماضي. الاتحاد.. من دون قيادة شرفية.. «حاضرة».. ولو لم يكن هناك «الداعم» لما نافس الاتحاد على بطولة واحدة. والحقيقة أن الاتحاد ضاع منذ أن فشل في أن يكون له مرجع «شرفي» يلتف حوله الجميع، ذلك أن غياب المرجعية الشرفية التي تقترب من النادي كما كان يحدث أيام الأمير طلال بن منصور - عافاه الله - وإبراهيم أفندي.. أثر كثيرا على القيادة الإدارية الاتحادية. كإعلامي.. يهمني جدا الاتحاد كما يهمني الزعيم.. الهلال والأهلي والنصر والشباب والاتفاق والوحدة والبقية. يهمني أن يكون الاتحاد «حاضرا».. وهذا الحضور بالتأكيد لن يكون إلا بقيادة كبيرة.. وبشخصية لها وزنها وخبرتها في المجال الرياضي.. وليس في أي مجال آخر. وأختم بسؤال: من يصدق أن الاتحاد.. العملاق.. كان يدار مؤخرا بواسطة المشرفين والإداريين ومديري الكرة؟! * نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل