المحتوى الرئيسى

القسام: اغتيال قيادتنا تصعيد.. والصهاينة يدفعون الثمن من دمائهم

04/02 11:30

غزة- إخوان أون لاين: حمّلت كتائب "الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة "المقاومة الإسلامية حماس"، الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن كل التداعيات التي ستترتب على اغتيال ثلاثة من القادة الميدانيين في الكتائب، مشددةً على أن جريمة الاغتيال تصعيد خطير.   وقال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب "القسام" في تصريحٍ نشره الموقع الالكتروني للكتائب إن ما حدث يعدُّ جريمة اغتيال مُدبَّرة سيدفع الاحتلال ثمنها غاليًا.   وحول الادَّعاءات الصهيونية بأن الشهداء كانوا يخططون لعملية ضد أهداف صهيونية، رفض الناطق باسم القسام التعليق على هذه الادعاءات مكتفيًا بالقول: "الاحتلال يسوّق الذرائع لتبرير الجريمة، ولكننا لن ننجر إلى الرد على هذه الدعاوى الصهيونية".   وفيما إذا كانت هذه العملية ستدفع الوضع في القطاع إلى موجةٍ جديدةٍ من التصعيد أكد أبو عبيدة: "إذا كان العدو يريد اللعب بالنار فسيكتوي بلهيبها".   وكان ثلاثة قادة ميدانيين من كتائب القسام، استشهدوا في عملية اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال، واستهدفت سيارةً كانوا يستقلونها بالقرب من دوار المطاحن على شارع صلاح الدين جنوب قطاع غزة.   ونعت كتائب "القسام"- في بيانٍ عسكري صادر عنها- شهداءها الذين ارتقوا في هذه الجريمة الصهيونية الجبانة، مشيرةً إلى أن الشهداء هم: القادة الميدانيون إسماعيل لبد، وعبد الله لبد، من سكان مخيم الشاطئ، والقائد الميداني محمد الداية من سكان حي الصبرة بمدينة غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل