المحتوى الرئيسى

انطلاق المرحلة الأولى من الانتخابات النيجيرية لاختيار رئيس وبرلمان

04/02 10:19

لاغوس - أ ف ب بدأ الناخبون في نيجيريا بالتوجّه إلى أقلام الاقتراع، اليوم السبت 2-4-2011، للمشاركة في انتخابات تشريعية تشكل بداية مرحلة مهمة لهذا البلد الذي يضم أكبر عدد من السكان في إفريقيا، ويحاول نسيان عمليات الاقتراع السابقة التي شهدت عمليات تزوير وأعمال عنف. وشهدت الحملة الانتخابية أعمال عنف بينها عمليات تفجير وهجمات على تجمعات سياسية. لكن المسؤولين وعدوا بإجراء انتخابات حرة ونزيهة. ونشرت السلطات قوات كبيرة من الشرطة لضمان أمن نحو 73,5 مليون ناخب وأعضاء اللجنة الانتخابية المستقلة في نيجيريا التي أغلقت حدودها الجمعة بمناسبة الانتخابات. ودعا رئيس اللجنة اتاهيرو جيغا، وهو أستاذ جامعي ذائع الصيت، أكبر دولة إفريقية منتجة للنفط الى انتخابات تتمتع بالصدقية، وأكد ضرورة أن تجري عمليات الاقتراع الحاسمة التي تبدأ اليوم بشكل جيد. وقال إن "إجراء عمليات الاقتراع بنجاح يرتدي أهمية كبرى لمستقبل أمتنا لذلك يجب ألا نفشل ويجب أن يجري ذلك بشكل جيد". ويجري انتخاب 360 عضواً في مجلس النواب و109 أعضاء في مجلس الشيوخ اليوم قبل أسبوع من الانتخابات الرئاسية التي ستنظم في التاسع من نيسان/ابريل، وقبل أسبوعين من انتخاب حكام 36 ولاية في الاتحاد والمجالس المحلية في 16 نيسان/ابريل. ويتمتع حزب الشعب الديمقراطي الحاكم بأغلبية مريحة في البرلمان. لكن محللين يرون أن اقتراع اليوم يمكن ان يفقده عدداً كبيراً من المقاعد. ومنذ إحلال النظام المدني في 1999 فاز هذا الحزب الذي يقوده غودلاك جوناثان في كل الانتخابات الرئاسية ويرجح فوزه في انتخابات اليوم. وخصمه الرئيسي في الاقتراع هو محمد بخاري الشمالي المسلم والقائد العسكري الذي حكم نيجيريا من 1983 الى 1985. وسيترشح باسم المؤتمر من أجل التغيير الديمقراطي. وأعلنت الشرطة أن مسلحين يعتقد أنهم ناشطون إسلاميون هاجموا بالمتفجرات مساء الجمعة مركزاً للشرطة شمال نيجيريا. وقال الناطق باسم الشرطة إن "مسلحين يعتقد أنهم ينتمون الى طائفة بوكو حرام هاجموا مركز الشرطة في دوتسن تانشي" في مدينة باوشي مساء الجمعة، موضحاً أنهم "ألقوا عبوات في مركز الشرطة انفجرت وأطلقوا النار قبل أن يلوذوا بالفرار".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل