المحتوى الرئيسى

بيان عاجلالديمقراطية وأعداؤها‏!‏

04/02 01:33

لقد استعاد الشعب المصري ثقته بنفسه في استفتاء التعديلات الدستورية‏,‏ وتلاشي جو الإكراه والتزييف الذي كان يخيم علي حياة المصريين‏..‏ وقضي المصريون علي الخرافة التي تقول إن مصر في حاجة إلي المستبد العادل‏.‏ لقد اكد المصريون ان مصر في حاجة الي حكم الشعب الذي يختار رئيسه وحكومته ويعزلهما, ويحاسبهما, ويستبدلهما, وهو مستعد ان يفدي هذه الحرية بدمه وحياته, ويشعر أن كل عدوان علي الحرية والديمقراطية, وعلي العدالة هو عدوان علي كل رجل وامرأة فيه. إن هولاء الذين يشفقون علينا من الحرية, ينسون أن كل ما جري لنا وما يجري فينا هو نتيجة طبيعية للاستبداد, هو حصيلة لحكم الرجل الواحد, هو المولود الشرعي للطغيان. فهذا الغلاء الذي يطحن الشعب الآن ليس من آثار الحرية, بل هو من آثار سنوات القهر والاستبداد, ايام كانت تصرف أموال الشعب علي الأمجاد المسرحية, وعلي التجارب الفاشلة. أما المنتفعون من الديكتاتورية فمن حقهم أن يتضرروا من الديمقراطية, وسوف ينتهزون كل أزمة خانقة يمر بها الشعب, لينقضوا علي حرياته, وليحاولوا أن يعودوا بمصر إلي جنة الاستبداد ونعيم الحكم المطلق وزفة الديكتاتورية.. وسوف يمشي هؤلاء في طابور الحرية, ليحولوا اتجاهه, أو ليقودوه إلي الوراء. والحق أقول إننا سوف نمر بأيام صعبة, ولكن سوف ننتصر عليها, إذا فتحنا عيوننا جيدا, لنعرف من يتربصون بنا, سواء كانوا من خارج بلادنا أو منا نحن أنفسنا, المهم الا نتوقف وإنما نسير.. وأن نعلم أن طريق الديمقراطية أصعب كثيرا من طريق الديكتاتورية.. فلقد مات شهداء ثورة25 يناير وهم يهتفون للديمقراطية.. ودخلوا السجن وهم يصرون عليها!mmenawy@ahram.org.eg المزيد من أعمدة محمود المناوى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل