المحتوى الرئيسى

أبوالفتوح ينفي استقالته من الإخوان

04/02 12:48

نفي الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح أمين عام اتحاد الأطباء العرب - للمرة الثانية في غضون أسبوع - استقالته من جماعة الإخوان المسلمين،وحاولت (بوابة الوفد) إستطلاع رأي الدكتور أبو الفتوح فيما ينشر حوله من أخبار قال موقعه الشخصي أنها لا أساس لها من الصحة، بيد أنه لم يرد، فيما قالت مصادر مطلعة إن أبوالفتوح "لازال يفكر" في جدوي خطوة تتعلق باستقلاله عن الجماعة وتشكيل حزب سياسي جديد أو العمل كسياسي حر بعدما غيرت الثورة الشعبية الاجواء في مصر وسمحت بقدر أكبر من التعددية والانفتاح، وعدم الخشية علي انقسام الجماعة بعدما أصبحت في أقوي حالاتها بعد الثورة.وقال الموقع الشخصي للدكتور أبو الفتوح اليوم – ردا علي ما نشرته صحيفة المصري اليوم نقلا عن الدكتور إبراهيم الزعفراني عضو مجلس شورى الجماعة السابق من أنه ود.عبدالمنعم أبوالفتوح تقدما رسميا باستقالتهما من الإخوان المسلمين مع مجموعة من القيادات داخل التنظيم – أن "ما نقلت بعض وسائل الإعلام فى اتصال مع كلاً من الأخوين العزيزين الأستاذ محمد مهدى عاكف والدكتور إبراهيم الزعفرانى أخباراً خاصة بالدكتور عبد المنعم أبو الفتوح .. نود أن نوضح أن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحه " .وحول تاثير استقالة الزعفراني وإحتمال إستقالة أبو الفتوح مستقبلا علي قوة جماعة الاخوان ، قال مصدر مطلع داخل الجماعة لـ (بوابة الوفد) أن "الجماعة في اقوي وضع لها الأن " بعد الثورة ، وأن هذا التأثير كان واردا قبل الثورة الشعبية وفي ظل البطش الأمني بالجماعة والسعي لشقها وتفتيتها ، فيما قال خبراء سياسيون أن هناك "جهات" – لم تسمها – و"ايدي خبيثة" تعمل علي زرع الانشقاقات والخلافات داخل الاخوان كجزء من حملة تشوية وضرب لقوة الجماعة قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة المتوقع أن تفوز فيها الجماعة بما لا يقل عن 40% من مقاعد البرلمان.ويقول الخبراء أنه في حالة استقالة أبوالفتوح فسوف يواجه مصاعب في المنافسة علي منصب رئيس الجمهورية لو جري ترشيحه ، ومصاعب أخري في تأسيس حزب جديد في وقت ضيق، كما أن إنضمامه لأي من الأحزاب الجديدة النهضة أو الوسط، قد لا يحقق له طموحاته السياسية في قيادة تيار وسطي لا يعادي اي من التيارات الاسلامية أو الوطنية .وكان د.إبراهيم الزعفراني، عضو مجلس شورى الجماعة، قد قال - في تصريحات لجريدة "المصري اليوم" أنه "تقدم مع الدكتور أبوالفتوح رسمياً باستقالتهما من الجماعة بالإضافة إلى مجموعة أخرى، ستعلن استقالتها الأسبوع الجاري في مؤتمر صحفي وندرس حالياً الانضمام إلى حزب النهضة إذا قرر أبو الفتوح أن يكون وكيلاً لمؤسسيه أو الانضمام إلى حزب الوسط".وأضاف الزعفراني الذى يعد أحد أشهر قيادات الجماعة وأحد قيادات جيل الوسط في الإخوان، أن تصريح الدكتور محمد بديع، مرشد الجماعة، بعدم جواز انضمام أي عضو في الجماعة لأى حزب آخر، كان أحد الأسباب وراء هذه الاستقالة، وتابع: "هذا التصريح انتقده الكثيرون داخل الجماعة، لأنه يريد الانغلاق على نفسه ومنع الأعضاء من الانفتاح على الاخرين.واشار إلى ان الاستقالات جاءت بعد أن أصبحت الجماعة في أوج قوتها ولم يعد لها أحد في السجون ولا تعاني من أي اضطهاد، على حد قوله ، مشيرا لأن الجماعة تعاني غياب المحاسبة بداخلها، إضافة إلى أن القواعد التي كانت تحكمها قبل ثورة 25 يناير لم تعد تصلح حالياً.وشكك الزعفراني في إمكانية فصل حزب الحرية والعدالة عن الجماعة وقال: "أعتقد أن الحزب لن ينفصل عن الجماعة، لأن المرشد اختار وكيل المؤسسين وهو ما يعنى أنه لن يكون مستقلاً عنه".وقال إن حزب النهضة إذا قرر الدكتور أبوالفتوح الانضمام إليه، سيضم المئات من شباب الإخوان، إضافة إلى المئات غيرهم، وقال إنه سيكون حزباً محافظاً ومنفتحاً ومتطوراً يسمح بحرية الأفراد وسيكون منافساً شريفاً لحزب الإخوان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل