المحتوى الرئيسى

4-4-2: الإنتر وميلان.. ثأر متبادل وصراع متكافئ

04/02 16:20

دبي - (يوروسبورت عربية) ميلان الذي يتربع على القمة برصيد 62 نقطة يضمن له الفوز اتساع فارق النقاط بينه وبين الإنتر أقرب ملاحقية إلى خمس نقاط، ويقترب خطوة من لقب الموسم الحالي، والإنتر يأمل أن تمنحه نقاط المباراة قمة المسابقة إذ سيرتفع رصيده إلى 63 نقطة ويتفوق على المتصدر بنقطة وحيدة قد تجعل اللقب بين أحضانه للمرة الرابعة على التوالي والـ 19 في تاريخه. الروسونيري، يدخل الديربي بعد تراجع في مؤشرات أدائه خلال المباراتين الماضيتين.. أمام باري تعادل أبناء المدرب ماسيمليانو أليغري بصعوبة بالغة وأمام باليرمو خسر بهدف نظيف ليفقد خمس نقاط في سباق الصدارة، جعلت الفارق بينه وبين ملاحقه إنتر ميلان يتقلص إلى نقطتين فقط، إضافة إلى ذلك يفتقد الفريق خدمات هدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بسبب الإيقاف. أمّا النيراتسوري، فيأمل أن تستمر صحوته التي عرفت طريقها للفريق منذ تولي البرازيلي ليوناردو تدريبه خلفًا للإسباني رافايل بينيتس، ونجح الإنتر في حصد 37 نقطة خلال 15 مباراة خاضها تحت قيادة ليو، مقابل 23 نقطة فقط حصدها مع بينيتس في نفس عدد المباريات. تفوق تاريخي ويرجح التاريخ كفة الإنتر على الميلان خلال مباريات الديربي، حيثُ التقي الفريقان في 153 مباراة سابقة، فاز الإنتر بـ 56 مباراة وفاز ميلان بـ 48 مباراة وانتهت 49 مباراة بالتعادل. وكان ميلان صاحب الفوز في المباراة الأخيرة التي جمعت الفريقين في الدور الأول من الموسم الحالي، حيثُ تفوق بهدف نظيف سجله زلاتان إبراهيموفيتش الغائب عن هذه المباراة، في حين كان الانتصار حليفًا للإنتر في مباراتى الموسم الماضي. من يفوز بلقاء اليوم، ومن يقترب من احتضان درع الكالتشيو هذا الموسم.. عاملان يجعلان التعادل حلاً متاحاً، وأربعة عوامل ترجح كفة ميلان ومثلها تجعل إنتر ميلان قريباً من الفوز.. إذا هي حسبة 4-4-2.. فلمن تكون الغلبة؟ 4 عوامل ترشح ميلان العامل الأول: حسم لقب الكالتشيو، فلاعبو ميلان يوقنون أن الفوز سيجعل فريقهم البطل عمليًا وسيقربه خطوة كبيرة من لقب الموسم الحالي، إذ سيتسع الفارق إلى خمس نقاط ويصبح أى تعثر مُقبل للإنتر في الجولات المُقبلة ضمانًا لفوز الروسونيري بالدوري. العامل الثاني: الثأر الذي يقود المدرب أليغري للانتقام من ليوناردو، فخلال الموسم الماضي كان أليغري يقود كالياري وخسر مباراتيه أمام ليو الذي كان وقتها مديرًا فنياً لميلان. العامل الثالث: غياب لوسيو صخرة دفاع الإنتر عن المباراة، وهو عليم بمواطنيه ألكسندر باتو وروبينيو مهاجما ميلان وبتحركاتهما وخدعهما. العامل الرابع: غياب إبراهيموفيتش يراه كثيرون سلبيًا، إلا أن تصريحات البطة "باتو" وروبينيو قبل المباراة تؤكد على أن هذا الغياب حفزهما على بذل كل ما لديهما للتأكيد على أن هجوم ميلان لا يتوقف على إبرا. 4 عوامل ترشح الإنتر العامل الأول: اكتمال القوى الهجومية في صفوف النيراتسوري، فتواجد إيتو معه باتزيني ومن خلفهما شنايدر يهدد دفاعات أقوى فرق العالم ويجعل هز شباك المنافس وارد في أى لحظة. العامل الثاني: بريق الصدارة التي تجذب أعين وقلوب لاعبي إنتر ميلان منذ انطلاق الموسم الحالي، ويضمن الفوز التربع عليها واستعادة ذكريات الموسم الماضي. العامل الثالث: خبرة ليوناردو الكبيرة بفريق ميلان، فالمدرب البرازيلي رحل عن الفريق قبل أشهر ويعرف كل صغيرة وكبيرة داخل صفوفه، وكيف يوقف مفاتيح لعب الروسونيري. العامل الرابع: هزيمة مباراة الذهاب، حيثُ سيسعى أبناء ليوناردو لمحو هذه الهزيمة التي جاءت بهدف يتيم عبر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش. عاملان يرشحان التعادل العامل الأول: قوة دفاع ميلان، فهو الأفضل بين جميع فرق الكالتشيو إذ لم تهتز شباك الروسونيري إلا 22 مرة فقط، ورغم أن هجوم الإنتر هو الأقوى في الكتشيو برصيد 56 هدفًا إلا أن الدفاعات المحكمة التي يقودها المخضرم أليساندرو نيستا وبجواره تياجو سيلفا قد تحول دون اهتزاز الشباك لينتهي اللقاء سلبيًا. العامل الثاني: تكافؤ معركة الوسط بين الفريقين، فلا يمكن ترجيح كفة ميلان التي ستعتمد غالبًا على "سبدورف وبواتينغ وغاتوزو وفان بومل" على كفة الإنتر التي ستعتمد بنسبة كبيرة على "موتا وشنايدر وكامبياسو وستانكوفيتش". من محمد عبدالله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل