المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ساحل العاج: تجدد المعارك حول مقر إقامة باغبو

04/02 00:20

هاجمت قوات وتارا القصر الرئاسي ومقر إقامة باغبو تجددت المعارك حول القصر الرئاسي ومقر اقامة رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران باغبو الجمعة بين القوات الموالية له وقوات خصمه الحسن وتارا المعترف به دوليا. وأفادت الانباء الواردة من مدينة ابيدجان في وقت سابق أن قوات وتارا على وشك الاطاحة بباغبو الرافض للتنحي عن السلطة. وقال شاهد عيان من سكان ابيدجان لبي بي سي "لا أزال أسمع صوت الاسلحة الثقيلة وقذائف الهاون". وشنت القوات الموالية لوتارا هجوما على المبنى الرئاسي الشديد التحصين. "مكان آمن" وقال مستشار باغبو في أوروبا، توسان آلان، إنه سيقاتل حتى النهاية، مضيفا أنه سيلقي خطابا في الساعات القادمة عندما يستأنف البث التلفزيوني. وأضاف أن باغبو مستعد للتفاوض مع خصومه لكنه لم يوضح شكل هذه المفاوضات. وتابع آلان أن "الرئيس باغبو لم يهرب من البلد. إنه موجود في أراضي ساحل العاج في مكان آمن حيث يقود المقاومة". ونقلت القوات الفرنسية المرابطة في البلد نحو 500 أجنبي إلى معسكر للجيش في ظل شيوع الفوضى داخل أبيدجان. الساعات الأخيرة وبدأت القوات الموالية لوتارا هجوما على قوات باغبو يوم الاثنين الماضي. ويعترف المجتمع الدولي بوتارا رئيسا لساحل العاج بعد فوزه في انتخابات الإعادة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي كما أعلنت مفوضية الانتخابات لكن خصمه، باغبو ادعى الفوز في هذه الانتخابات. ويقول جون جيمس، مراسل بي بي سي في مدينة بواكي وسط البلاد إن باغبو يبدو في ساعاته الأخيرة بسبب المعارك الدائرة في أبيدجان. وقال مصدر عسكري مقرب من معسكر باغبو لوكالة رويترز إن القوات الموالية لوتارا تهاجم المجمع الرئاسي، مضيفا أن الحرس الجمهوري ورجال الميليشيا يستميتون في الدفاع عنه. "لن يتنحى" وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من مقر الرئاسة. ولم يشاهد باغبو علانية منذ أسابيع عديدة، وليس من الواضح ما إذا كان موجودا داخل المقر الرئاسي أم لا خلال الهجوم عليه. وقال ناطق باسم باغبو، أبدون جورج بايتو، لبي بي سي "الرئيس لن يتنحى، لقد انتخب لمدة خمس سنوات ونحن مستعدون للقتال". وقالت القوات الفرنسية إنها نقلت نحو 500 أجنبي بمن فيهم 150 فرنسيا، إلى معسكر للجيش بعد تهديدهم من طرف لصوص في أبيدجان. وقتلت امرأة سويدية تعمل مع الأمم المتحدة في أبيدجان في منزلها بالرصاص في وقت متأخر من يوم الخميس. 80 في المئة وتسيطر القوات الفرنسية وقوات الأمم المتحدة على مطار أبيدجان الدولي. وقالت القوات التابعة لباغبو إن الحدود البرية والبحرية لساحل العاج أغلقت حتى إشعار آخر رغم أنها عادت في مساء الجمعة وقالت إن المجال الجوي أعيد فتحه. ولم يبد الجيش الوطني في ساحل العاج أي مقاومة تذكر في وجه بدء القوات الموالية لوتارا سيطرتها على المناطق التي كانت تابعة لباغبو. ويعتقد أن قوات وتارا تسيطر على نحو 80 في المئة من أراضي ساحل العاج.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل