المحتوى الرئيسى

طرابلس ترفض عرض الثوار لوقف اطلاق النار

04/02 08:32

محيط البريقة (ليبيا) (ا ف ب) - دارت معارك الجمعة بين القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي والثوار قرب موقع البريقة النفطي شرق البلاد، بينما اكد المتمردون انهم مستعدون لوقف اطلاق النار بشروط، الامر الذي رفضته طرابلس مساء.فقد اعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل ان الثوار الليبيين مستعدون لاحترام وقف لاطلاق النار شرط ان توقف قوات معمر القذافي هجومها على المدن التي يسيطر عليها المتمردون.وقال عبد الجليل خلال مؤتمر صحافي في بنغازي (شرق) "نحن مستعدون لوقف اطلاق النار شرط ان يتمكن اخواننا في مدن الغرب من التعبير عن رأيهم بحرية وان تنسحب القوات (الموالية للقذافي)".لكن طرابلس رفضت هذه الشروط مساء، مؤكدة ان قوات القذافي لن تغادر المدن التي تسيطر عليها. وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم النظام الليبي ان "المتمردين لم يقترحوا السلام ابدا. انهم لا يقترحون السلام. انهم يقترحون طلبات مستحيلة". واضاف "لن نغادر المدن. نحن الحكومة وليس هم".وانتقل خط الجبهة بين الثوار وقوات القذافي ظهرا الى محيط منطقة البريقة على بعد 800 كلم شرق طرابلس، لكن الصحافيين والمدنيين منعوا للمرة الاولى من الاقتراب والمرور من مدخل اجدابيا الغربي الى خط الجبهة، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.وقتل 11 شخصا بينهم ثمانية مدنيين خلال ثلاثة ايام في المنطقة المتنازع عليها وفق مصادر طبية في اجدابيا التي تبعد 80 كلم شرق البريقة. فقد قتل خمسة مدنيين الاربعاء وثلاثة الخميس وثلاثة متمردين الجمعة. واصيب ايضا عشرة متمردين.وتعددت الروايات حول ظروف مقتل المدنيين. ففي حين افادت رواية اولى انهم قتلوا في الغارات التي يشنها التحالف الدولي قالت رواية ثانية انهم قضوا بيد قوات القذافي.كما واصلت قوات القذافي الجمعة هجومها بالصواريخ وقذائف الدبابات على مصراته، المدينة التي يتحصن فيها الثوار شرق طرابلس، لترتفع حصيلة القتلى الذين سقطوا خلال ثلاثة ايام الى 28 قتيلا، بحسب متحدث باسم المتمردين.وقال المتحدث ان "قوات المجرم (القذافي) قصفت المدينة بشتى انواع الصواريخ والقذائف والقنابل"، منددا ب"الاستخدام المفرط للقوة" من جانب هذه القوات. واكد سقوط 28 "شهيدا" منذ الاربعاء، احدهم سقط الجمعة، اضافة الى عشرات الجرحى وبينهم رعايا افارقة.وقال "اليوم حاولوا التقدم نحو المرفأ، القلب النابض" لهذه المدينة الصناعية والتجارية، مضيفا "لقد دمروا كل ما في طريقهم". واشار ايضا الى ان قوات القذافي تريد ايضا الوصول الى مستودعات المحروقات، وهي الاكبر في البلاد على الاطلاق على قوله، وتقع قرب المرفأ.من جهته اتهم النظام الليبي التحالف الدولي بارتكاب "جرائم ضد الانسانية" عبر قصه المدنيين وخصوصا في شرق البلاد. وقال موسى ابراهيم ان ستة مدنيين قتلوا في ضربات لقوات التحالف في قرية بوعرقوب قرب البريقة.وقد قصفت قوات التحالف الدولي ليل الجمعة السبت مدينة الرجبان في الجبل الغربي في غرب ليبيا ومدينة الخمس الساحلية شرق طرابلس، كما افادت مصادر رسمية ليبية وشهود عيان.ونقلت وكالة الانباء الليبية الرسمية عن مصدر عسكري ان "مواقع مدنية وعسكرية" في مدينتي الرجبان (160 كلم جنوب غرب طرابلس) والخمس (120 كلم شرق العاصمة) استهدفها "قصف عدواني صليبي" في اشارة الى التحالف الدولي.واضافت ان "ثمن كل صاروخ يسقط على المواطنين الليبيين تدفعه الحكومتان القطرية والاماراتية" بدون الاشارة الى سقوط ضحايا.من جهته افاد شاهد عيان وكالة فرانس برس في اتصال هاتفي ان القصف على مدينة الخمس استهدف قاعدة بحرية، من دون ان يتمكن من اعطاء مزيد من التفاصيل.وصرح قائد الجيوش الاميركية مايك مولن ان "المشكلة الكبرى (لدى التحالف) هي الطقس في الايام الثلاثة او الاربعة الفائتة". واوضح ان "هذا العامل ادى اكثر من اي شيء آخر الى تقليص وليس الغاء فعالية" الطائرات المكلفة تنفيذ الضربات حيث "تعذر عليها احيانا رؤية الاهداف بدقة".وبدأ الجيش الاميركي الجمعة بسحب طائراته المقاتلة وصواريخه الموجهة التي تشارك في الهجوم الجوي على قوات العقيد الليبي معمر القذافي وذلك غداة تولي حلف شمال الاطلسي قيادة العمليات العسكرية في هذا البلد، كما اعلنت مصادر عسكرية اميركية الجمعة.واكد مسؤولون في البنتاغون لفرانس برس ان الجيش الاميركي بدأ الجمعة بسحب مقاتلاته وصواريخه الموجهة من طراز توماهوك من مسرح العمليات العسكرية في ليبيا، تمهيدا للانتقال الى دور المساندة، كما هو مقرر.ويبدو ان قيادة الثوار ومعقلها بنغازي (250 كلم شمال شرق البريقة)، اخذت بزمام الامور وتحاول تنظيم صفوفها في ميدان المعركة.وتبحث القوى الغربية الكبرى عن حل سياسي اكثر منه عسكري للنزاع في ليبيا الذي اندلع في 15 شباط/فبراير مع اولى النظاهرات المؤيدة للديموقراطية في بنغازي.ففي بكين اعتبر وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي ان "الوضع في ليبيا لا يمكن حله بوسائل عسكرية"، داعيا القذافي الى وقف اطلاق النار. وقال اثر لقاء مع نظيره الصيني يانغ جيشي "لا يمكن ان يكون هناك سوى حل سياسي وعلينا اطلاق العملية السياسية. هذا يبدأ عندما يوقف القذافي اطلاق النار ليسمح لعملية السلام ان تنطلق".وفي لندن، قال مصدر حكومي بريطاني لوكالة فرانس برس ان احد مستشاري نجل القذافي في طرابلس، كان يزور عائلته في لندن عاد حاملا "رسالة قوية" من الحكومة البريطانية الى نظام الزعيم الليبي. وقالت صحيفة الغارديان ان محمد اسماعيل امضى اياما عدة في لندن هذا الاسبوع والتقى مسؤولين بريطانيين قبل العودة الى طرابلس. وقالت الصحيفة وهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي)، ان محمد اسماعيل جرى ارساله الى لندن لمحاولة ايجاد مخرج للزعيم الليبي.وبالرغم من احراز قوات القذافي تقدما على الارض، شهد الزعيم الليبي انتكاسة سياسية بعد انشقاق وزير خارجيته موسى كوسا ومغادرته الى لندن على ما علم مساء الاربعاء، وهو احد رموز النظام الرئيسيين.والجمعة، ابرم الثوار الليبيون اتفاقا مع قطر لتسويق النفط الخام من مناطق يسيطرون عليها مقابل شحنات غذائية وادوية ومحروقات، كما اعلن مسؤول في المعارضة الليبية في بنغازي، معقل الثوار شرق البلاد.من جانبه، اعلن الاتحاد الاوروبي استعداده للبدء بعملية عسكرية انسانية في ليبيا في حال طلبت الامم المتحدة ذلك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل