المحتوى الرئيسى

نادال وديوكوفيتش في "صراع" النهائي

04/02 09:47

ميامي - تخطى الاسباني رافايل نادال المصنف أول عالميا غريمه السويسري روجيه فيدرر وبلغ المباراة النهائية من دورة ميامي الأميركية لكرة المضرب، ثاني الدورات الكبرى (1000 نقطة) البالغة جوائزها 9 ملايين دولار للرجال والسيدات. وتغلب نادال على فيدرر 6-3 و6-2 ليضرب موعدا ناريا ثانيا مع الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثانيا والفائز على الأميركي ماردي فيش الرابع عشر 6-3 و6-1 الجمعة. ويبحث نادال عن لقبه الأول في الدورة، في حين يأمل ديوكوفيتش التتويج باللقب الرابع على التوالي هذا الموسم بعد بطولة استراليا المفتوحة ودورتي دبي وانديان ويلز الأميركية. فبعد 3 خسارات تعرض لها أمام ديوكوفيتش في ثلاثة أشهر، سقط فيدرر أمام نادال للمرة الخامسة عشرة في مسيرته، ويبدو أن ابن مدينة بال بدأ يتراجع أمام الثنائي الاسباني-الصربي. وعلق فيدرر على خسارته: "طبعا كنت أود أن ألعب بطريقة أفضل أمام هؤلاء الشبان، لكني أريد النهوض بسرعة وأنا متشوق للدورات على الأرض الترابية وان ألعب في مونتي كارلو وأقدم مستوى أفضل هناك". وعما إذا كانت بداية عهد جديد لنادال وديوكوفيتش، قال فيدرر: "من الممكن، لكن لا أعلم. عليكم أنتم قول ذلك. سنعرف بعد خمسة أعوام. منذ فترة ونوفاك في القمة، والناس تتحدث كأنه لم يكن يلعب جيدا من قبل". وتابع فيدرر: "أدرك انه بإمكاني القيام ببعض الأشياء في هذه الرياضة، لكن من المخيب دائما أن تخسر مباراة من هذا النوع. لا أشعر باني في الخامسة والثلاثين من عمري، وهذا ما تفكرون انتم (الصحافيين) فيه. أنا فقط في التاسعة والعشرين ولدي الكثير من الأعوام أمامي".   نادال يستغل الأخطاء أما نادال (23 عاما) الذي لم يترك أي فرصة للسويسري، فقال: "عرفت كيف ألعب بطريقة شرسة، أجبرته على التراجع بدون أن أرتكب الأخطاء على ضرباتي الأمامية. كان إرسالي جيدا وارتكب روجيه أخطاء أكثر من المعتاد". وسيطر ابن جزيرة مايوركا من خلال إرساله (82% من النقاط على إرساله الأول مقابل 57% فقط لفيدرر و76% من الإرسالات الأولى له مقابل 60% لخصمه). ونجح نادال، الباحث عن لقبه التاسع عشر في دورات الماسترز والأول له في دورة ميامي التي خرج من دورها نصف النهائي الموسم الماضي على يد الأميركي اندي روديك، بالثأر في مواجهته مع فيدرر لان السويسري كان تغلب عليه في المباراة الأخيرة بينهما في نهائي بطولة الماسترز في ختام الموسم الماضي بنتيجة 6-3 و3-6 و6-1، ليتوج بلقب هذه الدورة الختامية للمرة الخامسة بعد أعوام 2003 و2004 و2006 و2007 ويعادل بالتالي انجاز التشيكي-الأميركي ايفان ليندل (1981 و1982 و1985 و1986 و1987) والأميركي بيت سامبراس (1991 و1994 و1996 و1997 و1999).   ديوكوفيتش يسعى للقمة وفي المواجهة الثانية، حقق ديوكوفيتش (23 عاما)، بطل 2007، فوزه الثالث والعشرين منذ بداية الموسم، وفي حال تتويجه تشاء الصدفة أن يرتفع رصيده إلى هذا الرقم المميز (23 لقبا). ومنذ 30 عاما، لم يستطع سوى لاعبين اثنين تحقيق انتصارات متتالية أكثر من ديوكوفيتش هما الأميركي جون ماكنرو (39 فوزا عام 1984) والأميركي من اصل تشيكي ايفان ليندل (25 فوزا عام 1986). وتوقفت المباراة لأكثر من ساعة بسبب الأمطار عندما كان التعادل 2-2 في المجموعة الأولى سيد الموقف، ثم حسم ابن مدينة بلغراد النتيجة بعد استئناف اللعب من دون صعوبة تذكر بعد أن كسر إرسال منافسه مرة في المجموعة الأولى ومرتين في الثانية. وعن المباراة النهائية، قال ديوكوفيتش: "أيا يكن الخصم لا أشعر باني المرشح للفوز في المباراة". ولم تكن مغامرة فيش سيئة في هذه الدورة فهو قدم أداء رائعا أوصله إلى نصف النهائي واكسبه عددا لا بأس به من النقاط قربه من نادي العشرة الأوائل حيث سيحتل اعتبارا من الاثنين المركز الحادي عشر في التصنيف العالمي الجديد والمركز الأول أميركيا بتراجع اندي روديك الذي لم ينجح في الدفاع عن لقبه وخرج مبكرا من المنافسة فخسر أكثر من 900 نقطة وتراجع من المركز الثامن إلى الرابع عشر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل