المحتوى الرئيسى

مؤتمر أديس ابابا: افريقيا مازالت متأخرة في مجال الطاقة الكهرومائية

04/02 01:18

أديس أبابا - أ ش أ شدد المشاركون في ''المؤتمر الدولي للطاقة الكهرومائية من أجل التنمية المستدامة'' على أهمية الاستفادة من الطاقة الكهرومائية على المستويين المحلي والاقليمي، بوصفها مصدراً للطاقة المتجددة وأداة متعددة الاغراض تهدف إلى الحد من الفقر وتحقيق أمن الطاقة والتخفيف من الآثار السلبية لتغير المناخ والتكيف معه، والحفاظ على المياه وإدارة مخاطر الفيضانات والتخفيف من حدة الجفاف.وقال المشاركون - في بيان ختامي صدر مساء يوم الجمعة عقب اختتام أعمال المؤتمر الذي استمر يومين بمركز الأمم المتحدة للمؤتمرات في أديس أبابا - إنه ''بينما، جرى تطوير استخدام الطاقة الكهرومائية بشكل مكثف في أوروبا وأمريكا الشمالية ويجري استخدامها بكل همة في أسيا وأمريكا الجنوبية، إلا أن القارة الافريقية مازالت متأخرة في تنميتها وهذا يؤدى إلى فقدان فرص مهمة في مجال التنمية''.وأكد المشاركون امكانية التحقيق الكامل لهذه المزايا من خلال تطوير الطاقة الكهرومائية بطريقة مستدامة للوفاء بالطلب المتزايد على الطاقة الكهرومائية وتجنب او تخفيف الاثار العكسية لنقصها على المعيشة والبيئة.وأوصى المشاركون في المؤتمر بالتركيز بشكل أكبر على التنمية الاقليمية بشكل منسق، ودفع المبادرات القائمة بهدف للتعجيل بإحراز تقدم وفقا لمبادرات الأحواض النهرية والمبادرات القارية وتعزيز التجمعات الاقتصادية الإقليمية ومراعاة مسائل الحفاظ على البيئة عند تبني جهود التنمية.وأكد المشاركون على أهمية توفير التمويل والاستثمار في مجال الطاقة الكهرومائية، وتعزيز دور القطاعين العام والخاص في التنمية الكهرومائية، وشددوا على ضرورة ايجاد مصادر مبتكرة للتمويل بما يأخذ في الاعتبار التكاليف العالية لتطوير الطاقة الكهرومائية.وأكد المشاركون أهمية تعزيز دور الطاقة الكهرومائية من خلال حفز التحسينات في مجال أمن وإدارة المياه وتعزيز وتوسيع نظم نقل الطاقة على المستوى الاقليمي وتشجيع استخدام المعرفة للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، وضمان أن تطبق التقييمات على آثار المشروعات وخطط الإدارة المعنية بشكل مسؤول.واكد المشاركون - في البيان الختامي - على أهمية تشجيع اللجوء إلى نهج مناسب بين الدول المتشاطئة وتعزيز العلاقات بينها، وإعطاء أولوية لتزويد المجتمعات المتأثرة بالمزايا، ودعوا إلى تعزيز توزيع خدمات المياه والطاقة إلى الأماكن المحلية.وأكد المشاركون على أهمية استخدام ''بروتوكول تقييم استدامة الطاقة الكهرومائية'' لوضع ارشادات لإدارة مشروعات الطاقة الكهرومائية وتقييمها. وشارك في المؤتمر وزراء المياه والطاقة ونحو 200 متخصص من 32 دولة من افريقيا وأمريكا الشمالية والجنوبية وأوروبا وأسيا وكذلك ممثلون من مفوضية الاتحاد الافريقي ومن لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا ومن التجمعات الاقتصادية الإقليمية ومن مؤسسات افريقية متخصصة وكذلك ممثلون من وكالات تمويل ثنائية ومتعددة وأكاديميون ومن المجتمع الصناعي والمدني.وكان المؤتمر الدولي للطاقة الكهرومائية من أجل التنمية المستدامة قد بدأ اعماله يوم لخميس الماضي بهدف بحث سبل تعزيز دور الطاقة الكهرومائية في تحقيق التنمية المستدامة بالقارة الافريقية وكذلك توفير منتدى لطرح ومناقشة الحلول العالمية الحقيقية لتحديات الطاقة الكهربائية في افريقيا مع التركيز على التعاون الإقليمي.وتركزت المناقشات خلال الاجتماعات على أربعة عناصر هي إمكانيات الطاقة المتجددة بالقارة الافريقية، والتعاون الإقليمي من أجل المياه والطاقة، والتنمية المستدامة للموارد، والتمويل والاستثمار.ونظم المؤتمر لجنة الامم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا بالتعاون مع الاتحاد الدولي للطاقة الكهربائية وشركة الطاقة الكهربائية الإثيوبية وشركة ''سينو هايدرو'' الصينية.وشارك في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الدكتور جان بينج والسكرتير التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا الدكتور عبد الله جانيه ومفوضة الاتحاد الافريقي لشؤون البنية التحتية والطاقة الدكتورة إلهام إبراهيم ورئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي ووزير المياه والطاقة الإثيوبي المايهو تيجنو، وكورت سيمونسين الممثل الاقليمي لبنك الاستثمار الاوروبي.اقرأ أيضا:مجاور يصل الخرطوم لحضور مؤتمر اتحاد نقابات عمال السودان

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل