المحتوى الرئيسى

صحف عربية: مصر تستعيد وزنها الإقليمي والدولي

04/02 10:45

إعداد - إسلام النجار - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  رغم أن المنطقة العربية تشهد العديد من الأحداث التي تجذب انتباه الصحف العربية مثل اليمن وسوريا وليبيا إلا أن الشأن المصري ما زال يستحوذ على اهتمام الصحف العربية الصادرة اليوم السبت.الوفد يتخلى عن العلمانية والإخوان يقبلون مسيحيا رئيسا لحزبهمفي صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية أشارت الصحيفة إلى أن الوفد -الذي يعد من أعرق وأكبر الأحزاب العلمانية والليبرالية في مصر- أصدر بيانا أمس يوضح مبادئ الحزب منها التمسك بالشريعة الإسلامية كمصدر رئيسي للتشريع وبالقيم الروحية التي أرستها الأديان السماوية جميعا، وبالوحدة الوطنية وبالمواطنة كأساس للحقوق والواجبات مع "رفض" العلمانية التي تنادي بفصل الدين عن الدولة، ورفض الدولة الدينية وهو ما اعتبره المراقبون تراجعا عن مبادئ الحزب لجذب الشارع وخلق قاعدة جماهيرية في ظل تصاعد التيار الديني.يأتي ذلك فيما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين موافقتها على أن يترأس مسيحي رئاسة حزب "الحرية والعدالة" الذي تعتزم الجماعة إنشاءه وتراجع موقفها السابق في حق الأقباط والمرأة في الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية. آلاف المصريين يتظاهرون في جمعة إنقاذ الثورة بلا إخوانأما صحيفة "الإمارات اليوم" فقد أشارت إلى مظاهرة التحرير أمس الجمعة فيما سمي بـ"جمعة إنقاذ الثورة"، حيث تظاهر آلاف المصريين مطالبين المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسرعة تحقيق أهداف الثورة ومحاكمة مبارك ورجاله دون تأخير.وذكرت الصحيفة أن الإخوان المسلمين لم توجه الدعوة لأعضائها للمشاركة في التظاهرات، معتبرة أن الآلاف التي نزلت إشارة إلى اتساع قاعدة المعارضة ذات الطابع المدني على نحو غير مسبوق منذ سنوات.مصر تستعيد وزنها الإقليمي والدوليفي صحيفة "السفير" اللبنانية ذكر الكاتب إلياس سحاب أن مصر ليست في حاجة إلى إلغاء ارتباطها بمعاهدة كامب ديفيد حتى نشعر بالتحول الجذري في حجم مصر الإقليمي والدولي، مشيرا إلى أن الفترة الانتقالية الحالية تشهد محاولات استرداد مصر لدورها الإقليمي والدولي.وأوضح الكاتب أن المسيرة الجديدة لسياسة مصر الخارجية قد بدأ على يد وزير الخارجية نبيل العربي بتوجيهه تحذيرا صريحا لإسرائيل من مغبة شن عدوان واسع على غزة، مضيفا أن مصر في عهد مبارك كانت عبارة عن مساعد صغير لإسرائيل في الصراع العربي الإسرائيلي، وهو ما ظهر جليا في حصار غزة حيث تحولت لمساعد في هذا الحصار.قبول فاتر للإعلان الدستوريأما صحيفة "الوطن" القطرية فقد أشارت إلى أن الإعلان الدستوري الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة قوبل بفتور ولم تصحبه هوجة إعلامية كبيرة مثلما حدث في التعديلات الدستورية الأخيرة.وأشارت الصحيفة إلى أن الخلاف حول الإعلان الدستوري يتركز على عدة نقاط ربما يكون أبرزها نسبة الـ50% التي أبقاها المجلس حيث اعتبرها دكتور حسن نافعة لا تتفق مع المرحلة المقبلة وما تشهده من اعتراف بالحريات، مطالبا بإلغائها فضلا عن عدم وجود فائدة لمجلس الشورى؛ وهو ما اتفق معه فيه المستشار محمود الخضيري، معتبرا أن تلك النسبة أضعفت دور مجلس الشعب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل